عالم الأنمي | World Of Anime

عْأِلْمِ أِلِأِنَمَيَ | ωôяld ǿƒ αиĮмє
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولالتبآدل الأعلـآآنيرفع

شاطر | 
 

 رد أنغام الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد أنغام الحب   الخميس فبراير 16, 2012 11:39 am

سووووووووووووووووري على التأخير ادري اني مصختها ما نزلت البارت بس سامحوني
وبنزل القصة كلها على شانكم والله كنت مشغوله انا آسفه جد والله


الحلقة العشرون
(نغمات الحزن)
ذهب كلا من كايتو و جاكي الى مكان الحادث ولم يكن كايتو المسكين يعلم أن شقيقته كاتوري هي التي تعرضت للحادث ..
ترى ماذا ستكون ردة فعله ؟
وماذا ستكون ردة فعل كاتي التي لا تعلم هي أي شيء ..؟
................
اقترب كلا من كايتو و جاكي
من مكان الحادث ..
كايتو: قليلا من فضلكم أريد المرور .... ابتعد قليلا يا سيدي ...وأنت يا سيدتي قليلا فقط
جاكي: حقا يوجد الكثير من الناس ..
كايتو: هاه لقد وصلت يــ ....؟؟؟!!
جاكي: مآبك كايتو لما توقفت ؟؟
صعق كايتو بما رآه لقد رأى الأطباء يحملون كاتوري ويضعونها على السرير الأبيض المتحرك ثم وضعوها داخل سيارة الإسعاف..وجسدها ملطخ بالدماء ..
كايتو: غير معقول كــ..كاتوري هي التي تعرضت للحادث ؟
جاكي: مـ.. ماذا تقول ؟؟؟ كاتوري !
انتبه ريو لصديقيه ومسح الدموع من عينيه ..
اقترب كايتو من ريو وهو يترنح في مشيته والصدمة بادية على وجهه..
كايتو: ريو ..ماذا حصل لكاتوري ..
ريو بحزن: لقد صدمتها الشاحنة ..
كايتو بغضب وهو يمسك بقميص ريو: ماذا تقول صدمتها الشاحنة ولم تفعل أي شيء لها أي نوع من الأشخاص أنت يا ريـــــو ؟؟
اقترب جاكي من صديقيه وأبعدهما ..
جاكي: توقف يا كايتو لا تلقي باللوم على ريو فلم يكن بوسعه فعل شيء ..
كايتو بصوت حزين: أنا آسف ريو اعذرني فقد فقدت أعصابي .... مؤكد ستموت أختي..
جاكي: توقف عن هذا لم أعرفك تستسلم بسهوله
من الأفضل أن نذهب للمستشفى لنطمأن عليها ..
ريو+كايتو: هيا ..
كايري: انتظروا خذوني معكم ..
جاكي: هيا إذا أسرعي ..
بعد مدة من وقوع الحادث توجهت كاتي الى المطعم وجلست على إحدى الطاولات ..
المضيفة: ماذا تريدين أن تشربي يا آنستي ..
كاتي: من فضلك ليس الآن فأنا أنتظر صديقتي
المضيفة: حسنا ناديني إذا أردتي شيئا ..
كاتي: حسنا (في نفسها) كاتوري لقد تأخرت نصف ساعة وهذا ليس من عادتك أين أنت؟
كانت هنالك فتاتان تجلسان خلف طاولة كاتي وكانت كاتي تسمع ما تقولانه ..
الفتاة الأولى: هل علمت بما حدث قبل قليل ؟
الفتاة الثانية: نعم مؤسف ما حصل لها .. لقد كان حادث مأساوي فعلا ..
الفتاة الأولى: أتعلمين كأنني رأيتها في مكان ما لكني لا أتذكر !
الفتاة الثانية: امممم هاه لقد تذكرت أليست هي الفتاة التي كان فصلها بجانبنا ؟
الفتاة الأولى: نعم أحسنت .. ولها أخ في السنة الأخيرة أظن أن اسمها ..كـ...كاوري على ما أظن ؟
الفتاة الثانية: لا ليست كاوري بل ..امممم كــ...
هاه نعم أظن أنها تدعى كـاتـوري..
صعقت كاتي بما سمعت و أصبحت هذه الكلمات صدى في إذنها ..
" لقد كان حادث مأساوي فعلا .."

" نعم أظن أنها تدعى كـاتـوري.."
نهضت كاتي من الكرسي وتوجهت نحو تلك الفتاتان ..
كاتي بعد أن ضربت بيديها على الطاولة: أأنتما واثقتان ؟؟
الفتاة الثانية: أ... نعم
الفتاة الأولى: ولقد رأينا الحادث أيضا ..
كاتي: ولأي مستشفى نقلت ؟
الفتاة الأولى: أظنه مستشفى العاصمة الجديد ؟
ما إن سمعت كاتي هذا حتى خرجت من المطعم بسرعة جنونية ..
داخل المطعم
الفتاة الثانية: أليست هذه الفتاة صديقة كاتوري المقربة ؟
الفتاة الأولى: معك حق لقد انتقلت الى مدرستنا حديثا أظنها تدعى كاتي ..
الفتاة الثانية: المسكينة يبدو أنها مازالت مصدومة ..
خارج المطعم ..استوقفت كاتي أحدى سيارات الأجرة وأخبرته أن يأخذها الى المستشفى الجديد في العاصمة ..
كاتي في نفسها: غير معقول ..كاتوري ..؟
في المستشفى ..
قام الأطباء بإدخال كاتوري الى غرفة العمليات..
وكان كلا من جاكي و كايري يجلسان على الكرسي ..أما كايتو فقد كان يمشي ذهابا و إيابا وهو متوتر أما بشأن ريو فقد كان مستندا على الحائط وهو يضم يديه ..
وفجأة قدم كلا من والدا كاتوري ووالدة ريو ..
والدة كاتوري: ماذا حصل لابنتي ..أين هي ..
كايتو وهو يخفف من روعة أمه: أمي لا تقلقي لقد قام الأطباء بإدخالها الى غرفة العمليات ونرجو من الله أن يشفيها ..
والدة كاتوري وهي تبكي: يا الهي كاتوري..
والد كاتوري: كايتو أخبرني ماذا جرى بالضبط؟
كايتو بأسى: لقد خرجت لشارع دون أن تأبه بسيارات فصدمتها الشاحنة ..
والد كاتوري: يا الهي ..
اقتربت والدة ريو من ابنها وقالت له بكلمات هادئة: بني لا تقلق أنا واثقة بأن تخرج كاتوري بسلامه..
ريو بحزن: لكن أمي أشعر أن ما حدث لها بسببي ..؟؟
والدة ريو: كلا يا ريو لم يكن بوسعك فعل شيء؟
فما حدث قد حدث وكل هذا قضاء وقدر ونرجو من الله أن يشفيها ..
ريو: آمل ذلك ..
كايري في نفسها: كاتوري المسكينة أرجو أن تقومي بسلامة أرجو ذلك ؟؟
ما أن انتهت كايري من جملتها حتى سمع الجميع هذا الصوت..
كاتي: أين كاتوري ..؟؟
التفت الجميع الى كاتي ونظروا إليها بحزن..
كاتي: مآبكم لما لا تردون أين كاتوري ..
كايري إنها: في غرفة العمليات ..
كاتي بدهشة: ماذا ..وماذا سيحدث لها ..
جاكي: لا نعلم نتمنى أن تقوم بسلامة ..
سقطت كاتي على الأرض وهي تبكي بحرارة
كاتي وهي تبكي: كاتوري ..أرجو أن تشفي لا أستطيع العيش بدونك ...
اقتربت والدة كاتوري من كاتي وقالت لها بكلمات هادئة بعد أن ضمتها: كاتي حبيبتي لا تبكي ..كاتوري شجاعة .. وستنجو بإذن الله...
كاتي: أرجو ذلك يا خالتي ..
كايتو: يا إلهي لقد تأخروا ..
والده: توقف يا كايتو ..لقد أصبت بالصداع منك استرح قليلا ..
كايتو: لا أريد لن يهدأ لي بال إلا عندما تصحو كاتوري ..
ريو في نفسه: كاتوري ..لن أسامح نفسي إن متِ
مر الوقت ببطء شديد فقد مرت ساعتان كاملتان.. و كاتوري ما تزال بالداخل ..
جاكي: ياه بدأت أشعر بالملل ..
كايري: وأنا كذلك ..
عندما انتهت كايري من جملتها حتى خرج الطبيب ومعه الممرضة من غرفة العمليات
وركض الجميع نحوهما ..
كايتو: كيف حال أختي أيها الطبيب ..؟
ريو: هل هي بخير ..
كاتي: لما لا تجيب ..
الطبيب: لا تقلقوا صحتها الآن مستقرة لقد تعدت مرحلة الخطر ..
كايري: الحمد لله ..
ريو+كايتو+كاتي: هل يمكننا رؤيتها ؟
الممرضة: آسفة هي الآن تحت المراقبة تحسبا لأي طارئ ..
والدة كاتوري: ولكن لن نطيل عليها ..
كاتي: أرجوكِ نريد الاطمئنان عليها فقط..
كايري+جاكي: أرجوكِ
الممرضة بعد أن التفتت لطبيب: دكتور ماذا أفعل ..
الطبيب: حسنا دعيهم يروها من النافذة الزجاجية
الممرضة: حسنا ....هيا اتبعوني ..
اتجه الجميع خلف الممرضة الى الغرفة التي وضعوا كاتوري بها...
بعد وصولهم ..اجتمعوا جميعهم حول النافذة الزجاجية ليروا كاتوري ..
كانت كاتوري في حالة يرثى لها ..فقد كانت الضمادات تغطي يديها وقدميها وجبينها كما وضع لها الجهاز الذي يشير لنبضات القلب كما كانت هناك بعض الأجهزة على وجهها ويديها ..
والدة كاتوري بأسى: ابنتي المسكينة ..!
والد كاتوري: أرجو أن تشفي بسرعة ..
كاتي: أختي ..أرجو أن تقومي بالسلامة ..
ريو في نفسه: كاتوري ..
كاتي في نفسها والدموع في عينيها: كاتوري صديقتي ..من كان يعلم ما كان سيحدث لكِ ..
رجع ريو خطوتان للوراء ثم ذهب ..
والدة ريو: بني ...الى أين أنت ذاهب ..
ريو وهو يمشي: يكفي ما رأيت ...
كايتو بعد أن التفت إليه: ريو ..؟
كاتي والدموع في عينيها: أنا سأذهب أيضا لا يمكنني تحمل هذا...
وبعدها خرجت كاتي من المستشفي وهي حزينة جدا وهذه الحال مع ريو أيضا ..
خرج الجميع من المستشفى وتوجهوا الى منازلهم ..وكانت الساعة تشير الى الحادية عشر
في منزل كايتو ..
كايتو بعد أن دخل: أنا ذاهب لأنام ..
بعد ذهاب كايتو ..
والدة كاتوري و كايتو: المسكين لقد اعتاد على كاتوري ..ستكون هذه الليلة قاسية عليه وعلينا كثيرا ..
والد كاتوري و كايتو: كذلك قاسية على ريو ..لا أدري كيف سننام الليلة ؟
عند كاتي ..
توجهت كاتي للبوابة وعبرتها ووصلت لعالمها
في عالمها..
توجهت كاتي الى القصر حيث أهلها و جاكس
وأول من رأى كاتي كانت أماندا التي كانت تحمل معها بعض الملفات ..
أماندا: كاتي ..
لم تسمعها كاتي لأنها كانت شاردة الذهن تساءلت أماندا ماذا حل بأختها و ما الذي جاء بها في هذا الوقت المتأخر ؟..فقررت أن تناديها مره أخرى بصوت مرتفع ..
أماندا: كـــــــــــــــــــاتـــــــــــي...
انتبهت كاتي لصوت أختها والتفتت إليها الدموع تنهمر من عينيها ..
كاتي: أماندا .. أختي ..
ركضت كاتي نحو أختها وضمتها بقوة وتطايرت الملفات التي كانت مع أماندا ..
أماندا باستغراب: كاتي مآبك ..هل يزعجك شيء في عالم البشر إذا اتركيه وتعالي إلينا..
كاتي وهي تشهق من البكاء: أماندا ...كاتوري ستمــوت...؟
أماندا بدهشة: ماذا ها اكتشف بشري آخر سرنا ؟
كاتي: كلا ....
أماندا: إذا ماذا حدث بالضبط ..
كاتي: لقد ..لقد .. تعرضت لحادث ..
أماندا: ماذا ..حادث ..وكيف حالها الآن ؟
كاتي وهي تبعد يديها عن أماندا: لقد وضعها الأطباء تحت المراقبة ..
أماندا: أوه هذا جيد ..لا تقلقي مادام الأطباء عندها ..
كاتي وهي تمسح دموعها: لكني قلقة عليها كثيرا
أماندا: كلا لا تقلقي كوني شجاعة وأدعي الله أن يشفيها..
كاتي: أتمنى أن تشفى بسرعة ..
أماندا: حسنا تعالي وارتاحي فالتعب ظاهر على وجهك ..
كاتي: حـ..حسنا ..
أماندا وهي تجمع الملفات: أتعلمين يا كاتي ..
كاتي: ماذا ؟
أماندا: غرفتك لم ينم بها أحد بعد رحيلك لعالم البشر ..
كاتي: حقا ..
أماندا: نعم وكنت أجعل الخادمات ينظفنها يوميا
كاتي: شكرا لك ..فعلا أنا بحاجة للراحة ..
أماندا: حسنا هيا بنا
كاتي: هيا ..
في عالم البشر وفي منزل كاتوري
تحديدا في غرفة كايتو ....
كان كايتو مستلقيا على سريرة ولم يستطع النوم بسبب تفكيره بكاتوري ....
كايتو: كاتوري .... البيت هادئ جيدا ليس كالأيام الماضية .. فقد كان المرح لا يفارقكِ
و ابتسامتك المشرقة تمنحنا التفاؤل .. لكن الآن أنت طريحة الفراش ..(انهمرت دموع كايتو وقال) كاتوري أرجوكِ تماسكي .. أعدك أنني لن أقوم بعمل مشاغب آخر عودي إلينا والى كاتي و ريكا و....و ريو..... كاتوري ...
في منزل ريو
تحديدا في غرقه والدة ريو ..
كانت والدة ريو مستلقية على سريرها وتفكر بحال ابنها كيف ستكون حياته بعد رحيل كاتوري عنه ..وكانت تدعوا الله أن يشفي كاتوري و يرجعها إلينا سريعا
وفجأة.... تناهت إلى مسامعها أنغام رقيقة للغايةتقطر حزنا وعذوبة تأتي من الخارج ..

اعتدلت والدة ريو في جلستها وأصاخت السمعأكثر كي تتأكد أن ما تسمعه ليس وهما ..
بالفعل أنها نغمات رقيقة جدا تأتي من جهةشرفتها وتتسلل في رفق وحنان إلى داخل غرفتها بل الى أذنيها وكيانها كله.. نغماتحزينة شعرت أنها تتغلغل إلى أعمق أعماق روحها فتحرك فيها عشرات المشاعر والأفكار ..
وتسمرت والدة ريو في مكانها تماما وهي منسجمة مع النغمات الحزينة لذلك اللحنالساحر وشعرت بكيانها كله يسبح بعيدا جدا وكأنه أصبح في مجرة أخرى من الكون..
ثم توقف اللحن فجأة وانتفضت والدة ريو مع انقطاعه المباغت وكأنها تستيقظ منحلم.. وشعرت بلهفة بالغة لمعرفة من أين جاء هذا اللحن الحزين, فقفزت من فراشها وأسرعت الى الشرفة تزيحالستارة الرقيقة وتحاول أن تستشف مصدر هذه النغمات العذبة
.................

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: رد أنغام الحب   الخميس فبراير 16, 2012 11:53 am


الحلقة الواحدة والعشرون

(عُدت من أجلكِ يا صدقتي)
وفجأة.... تناهت إلى مسامعها أنغام رقيقة للغايةتقطر حزنا وعذوبة تأتي من الخارج ..
اعتدلت والدة ريو في جلستها وأصاخت السمع أكثر كي تتأكد أن ما تسمعه ليس وهما ..
بالفعل أنها نغمات رقيقة جدا تأتي من جهةشرفتها وتتسلل في رفق وحنان إلى داخل غرفتها بل الى أذنيها وكيانها كله.. نغماتحزينة شعرت أنها تتغلغل إلى أعمق أعماق روحها فتحرك فيها عشرات المشاعر والأفكار ..
وتسمرت والدة ريو في مكانها تماما وهي منسجمة مع النغمات الحزينة لذلك اللحنالساحر وشعرت بكيانها كله يسبح بعيدا جدا وكأنه أصبح في مجرة أخرى من الكون..
ثم توقف اللحن فجأة وانتفضت والدة ريو مع انقطاعه المباغت وكأنها تستيقظ منحلم.. وشعرت بلهفة بالغة لمعرفة من أين جاء هذا اللحن الحزين, فقفزت من فراشها فيخفة ودست قدميها في الخف الموضوع أسفل الفراش وأسرعت الى الشرفة تزيحالستارة الرقيقة وتحاول أن تستشف مصدر هذه النغمات العذبة

......................
والتفتت يمينا و شمالا الى أن وقعت عينيها على ريو الواقف خارج الشرفة ( في البلكونه) وكان القمر مكتملا ويسترسل ضوءه على ريو ..
ولاحظت والدة ريو أن سبب توقف ريو عن العزف بالناي هو بكاؤه فقد كان يمسح دموع..
والدة ريو: بني ..؟
فتحت والدة ريو الشرفة وتوجهت نحو ابنها الذي كان واقف خارجا .
لقد كان ريو يفكر وهو شارد الذهن لم يشعر بوالدته التي وقفت الى جانبه ...
والدته: لقد كان عزفا حزينا جدا ..
التفت ريو الى والدته وقال: أمي... منذ متى و أنتِ هنا ..
والدته: لتو .. لكني سمعت عزفك من أوله..
أبعد ريو عيناه عن والدته ونظر نحو القمر
والدته: أظنك تعلمت هذه المعزوفة بفردك أليس كذلك ..
ريو: نعم ..
والدته: توقعت هذا فأنا لم أعلمك إلا معزوفة واحدة لكنها ليست حزينة كالتي عزفتها لتو ..
ريو: و أظنني سأعزف الألحان الحزينة دائما ؟
والدته: ماذا تقصد ؟
ريو: الحزن .. والمصائب ..والتعاسة جميع هذه الأشياء تلاحقني ؟
والدته: وضح أكثر ؟
ريو: في البداية تعرضت أنتِ ووالدي لحادث سير .. مات فيه والدي وبقيتي أنتِ في المستشفى
مدة شهرين في غيبوبة ... والآن ..كاتوري هي التالية .. يبدو أن السعادة لم تكتب لي ....
والدته: كل هذا من الماضي يا ريو.. تفاءل بمستقبلك يا بني لست أنت الوحيد الذي تحل به هذه المآسي.... تتكلم عن كاتوري و كأنها ستموت لما أنت يائس هكذا ؟
ريو: وماذا تردينني أن أفعل ؟ أضحك وأفرح ؟!
والدته: ليس هذا ما قصدته .. ادعوا الله أن يشفيها و إبقى بجانبها لا تنسى أنها خطيبتك يا ريو ..أرجو أن كلامي سيقنعك ..كاتوري بحاجه إليك ؟
ريو: أمي...... شكرا لكِ ..
والدته: لا داعي لهذا يا بني ..والآن هيا لننم إنها الثانية عشر ..
ريو: حسنا ..
في صباح اليوم التالي في عالم كاتي
استيقظت كاتي باكرا وبقيت في غرفتها تفكر وأتى الى مسامعها صوت طرق الباب ..
كاتي: من هناك ..
أماندا: هذه أنا ..
كاتي: أدخلي الباب مفتوح ..
دخلت أماندا غرفة كاتي و أغلقت الباب ..
أماندا: صباح الخير ..
كاتي: صباح الخير أماندا..
أماندا: منذ متى و أنتِ مستيقظة ؟
كاتي: منذ دقائق ..
أماندا: حسنا هيا بنا لنتناول الإفطار فنحن لم نتناوله معا منذ أكثر من ثلاثة أشهر ..
كاتي: حسنا سأبدل ملابسي و ألحق بك ..
أماندا: جميعنا في انتظارك ..لا تتأخري
كاتي في نفسها: ياه كم اشتقت للحياة في عالمي أخواتي ووالداي و جاكس و كل من أعرفهم هنا
أماندا بعد أن ألقت نظرة على غرفة كاتي: كاتي ألم تنهضي بعد..؟
كاتي: ها أنا قادمة ..
في عالم البشر
تحديدا منزل كاتوري....
كايتو: صباح الخير .. هاه أمي الى أين ستذهبين في هذا الوقت فمتجركِ لا يفتح إلا الساعة العاشرة ..
والدته: في الحقيقة سأذهب الى كاتوري في المستشفى أما عن المتجر لن أذهب إليه اليوم ..
كايتو: ستذهبين الى كاتوري ..
والدته: نعم .. ولن أذهب لعملي إلا عندما تتحسن أختك .. هل تود الذهاب معي ؟
كايتو: نعم انتظريني في السيارة سأبدل ملابسي و ألحق بك ..
والدته: حسنا لا تتأخر
في منزل ريو ..
والدة ريو: بني سأذهب لزيارة كاتوري أتود الذهاب معي .
ريو: بالتأكيد ..
والدة ريو: حسنا سنذهب بعد الإفطار ..
في عالم كاتي ..
كان الجميع جالسين في غرفة المعيشة أماندا و كيتي و ميمي و كارول و والدا كاتي ووالدا جاكس ..
الجميع: ماذا ستؤجلين موعد الزفاف ؟
جاكس: لما !
كاتي: صديقتي كاتوري في حاله يرثى لها وهي الآن في المستشفى لا يمكنني الاحتفال وهي في هذه الحالة لذا سأؤجل الزفاف أسبوعين آخران..
والد كاتي: ما رأيك يا جاكس ..
جاكس وهو ينظر لـ كاتي: ليس لدي مشكلة ..
كاتي: شكرا لك جاكس ..
والدة كاتي: ولكن يا حبيبتي هل العقد معك ؟
كاتي: ماذا العقد ..هاه نعم لقد وضعته على الطاولة في الشقة التي أقيم فيها ..
والدة كاتي: ماذا ؟؟ ألم أقل لك عليك ارتداؤه دائما في كل وقت و مكان ..
كاتي: حسنا يا أمي لا يتطلب هذا كل هذا الغضب ..
والدة كاتي: لكن إياك تركه في المرة القادمة..
كاتي: حسنا ..
بعد مرور أسبوع و كاتوري في المستشفى تحسنت حالها قليلا وكان كلا من والديها و كايتو و ريو و والدته و جاكي و كايري يزورونها دائما
في الطريق
كانت كايري متوجه نحو المستشفى واسطوانات كاتوري معها لكنها لمحت جوليا التي كانت تمشي ولم تلاحظها ..
كايري: هيه جوليـــــــــــــــا ..
التفتت جوليا ودهشت بما رأت لقد كانت تشعر بالخوف وكانت تقول في نفسها: يا الهي إنها كايري بتأكيد هي غاضبة لأنني أخبرت كايتو ومن معه بذاك الأمر .. يا الهي ..
اقتربت كايري من جوليا كثيرا ..
كايري: كيف حالك لم أرك منذ وقت طويل ؟
جوليا بتوتر: أ... أنا بخير ..
كايري: مآبك لما أنتِ خائفة هكذا ..؟
جوليا: ألم تأتِ لك تنهين صداقتنا ..
كايري: أنهي صداقتنا ولما أفعل هذا ..
جوليا: لأنني أخبرت كايتو ومن معه بما كنت ستفعلينه مع كاتوري ..
كايري: ماذا..
تذكرت كايري ما حدث و امتلأت عيناها بالدموع و ضمت جوليا بقوة ..
جوليا: كايري ماذا تفعلين ؟
كايري: في الحقيقة جوليا يجب أن أشكركِ لأن لو أنك لم تخبريهم لكنت قد اقترفت أكبر خطأ في حياتي ... شكرا لك ..
جوليا وهي تبكي: أنا سعيدة جدا يا كايري لأنك عدت الى صوابك ....
كايري وهي تمسح دموعها: والآن يا جوليا هل تذهبين معي ؟
جوليا: الى أين ؟
كايري: لزيارة كاتوري في المستشفى ..
جوليا: ماذا كاتوري في المستشفى ؟
كايري: ماذا ألم تعلمي حسنا سأخبرك بالطريق..
في إحدى المدن المجاورة
تحديدا في ذلك البيت ..
والدتها: حبيبتي ريكا لدي مفاجأة لكي ؟
..................

الاسم: ريكا
العمر: 17
الشخصية: صديقة كاتوري منذ الطفولة... تحب كاتوري كثيرا . اضطرت لسفر خارج البلاد بسبب عمل والدها..لكنها سترجع الى بلدها
تحب كايتو أخ كاتوري لكنها لم تعلم أن كايتو في انتظارها الآن بعد أن علم بالأمر
.................
ريكا: ماذا مفاجأة .. ما هي ..
والدتها: في الحقيقة لقد طلب والدك من الشركة التي يعمل بها أنه يريد الانتقال لشركة أخرى في المدينة المجاورة ...
ريكا: وما دخلي أنا ؟
والدتها: انتظري لم أنهي كلامي بعد ؟ وهل تعلمين الشركة التي سيذهب لها والدك ؟
ريكا: لا أهتم ؟
والدتها: إنها شركة والد كاتوري .. هذا يعني أننا سنعود لديارنا ولن نغادرها أبد وسوف تجتمعين مع كاتوري مره أخرى ..
ريكا بدهشة و سعادة: حقا يا أمي ... يــــــــــــال سعادتي ..
اقتربت ريكا من والدتها وضمتها بقوه ..
ريكا: أحبك يا أمي أحبك .... لكن متى سنذهب ؟

والدتها: بعد أسبوعين فقط ..
ريكا: حقا ... سأعود يا كاتوري ...سأعود..
في عالم كاتي ..
جاكس: سترحلين اليوم ؟
كاتي: نعم .. لم أذهب لكاتوري منذ أسبوع و أنا قلقة عليها كثيرا ..
جاكس: أتمنى أن تشفى قريبا ..
كاتي: و أنا كذلك .. والآن جاكس سأذهب لتوديع الآخرين الى اللقاء ..
جاكس: الى اللقاء ...

عند الآخرين ..
أماندا: ستذهبين اليوم ؟
كاتي: نعم ..
كارول: عودي لزيارتنا قريبا ..
كيتي: إياكِ أن تتأخري ..
كاتي: حسنا لا تقلقوا ..
ميمي: أختي .. أظن منذ ذهابك لعالم البشر .. بدأت المصائب تنهال عليكِ لذا لما لا تبقين هنا جميعنا بجانبك و بلدنا ينعم بالسلام لما تذهبين هناك و تعرضين حياتك للخطر..
أماندا: أظن ميمي على حق يا كاتي..
كيتي: هذا صحيح ابقي هنا ودّعي كاتوري وابقي هنا بجانبنا ..
كارول: كاتي نحن قلقين عليك ابقي معنا ؟
كاتي: شكرا لكم لكنني لا يمكنني الابتعاد عن كاتوري وكل ما حدث لي لم يكن بسببها ..
ميمي: و لكــ ..
كاتي: لا عليكم سآخذ حذري .. والآن الى اللقاء
الجميع بحزن: الى اللقاء ..
في عالم البشر
تحديدا في المستشفى عند كاتوري ..
كانت كاتوري مستلقية على السرير وحالها بتحسن ..
والدتها: كيف حالك اليوم يا ابنتي ..؟
كاتوري: بخير .. أمي ..
والدها: هذا جيد ..
كايتو: يا لك من متهورة كيف خرجتِ عن الطريق و لم تهتمي بالسيارات ..
والدتها: كايتو توقف كاتوري لم تشفى بعد لذا اسكت و دعها ترتاح ..
كاتوري: لا عليك يا أمي دعيه لقد اشتقت لكلامه
كايتو: أرأيت إنها تحبني ..
والدهما: كم أنت مغرور
وقاطعهما هذا الصوت: مرحبا ..
التفت الجميع لمصدر الصوت و إذا هما ريو ووالدته ..
الجميع: أهلا ..
والدة ريو: كيف حالك اليوم يا ابنتي ؟
كاتوري: بخير ..
ريو: حمدا لله على سلامتك ..
كاتوري: شكرا لك يا ريو ..
والدة ريو: لقد أحظرت لك زهورا رائعة جدا و رائحتها زكيه ..
كاتوري: شكرا لك يا خاله ..
والدة ريو بعد أن توجهت لزهرية: لا داعي لشكر حبيبتي ..
وبعدها دخل كلا من كايري و جوليا و جاكي
كايري + جوليا + جاكي: مرحبا ..
الجميع: أهلا .. حمدا لله على سلامتك كاتوري
كاتوري: شكرا لكم ..
توجهت كايري و الاسطوانات معها نحو كاتوري ..
كايري: تفضلي كاتوري شكرا لك لقد كانت أغنيتان رائعتان جدا ..
كاتوري: أنا سعيدة أنها أعجبنكِ ..
كايتو: ياااه جميعكم أتيتم لزيارة كاتوري ..
والدته: كايتو ماذا تقول هل تحسد أختك ..
جاكي: دعيه يا خاله لأنه يعلم أنه إذا أصيب وسقط في المستشفى لن يزوره أحد ..
كايتو: ماذا تقول بالتأكيد سيزورنا كل أهال مدينتنا ..
ريو: نعم و أولهم الأستاذ جيم ..
كايتو: هل رأيت حتى الغوريلا سيزورني ..
والدا كايتو: من هو الغوريلا ؟
كايتو بتوتر: هاه إنه ....... إنه أحد أصدقائي نعم صديقي ..
كايتو لجاكي بهمس: أيا الأحمق كدت أن تكشفني ..
كاتوري: لكن أين كاتي لم أرها منذ أسبوع تقريبا
كايري: ربما لا تريد رؤيتك و أنتِ في هذه الحالة ..
كاتوري: أو ربما ذهبت لعالمها ..
كايري: ماذا عالمها ..؟
كاتوري بتوتر: هاه.. لا.. لا ليس عالمها بل .. بل عائلتها في المدينة المجاورة ؟
كايري: هكذا إذا ..
كاتوري بنفسها: أوه كانت ستكشف ؟
ريو: كاتوري متى ستخرجين ..
كاتوري: لا أدري لم يخبرني الطبيب بعد
وفجأة سمعوا طرق الباب ..
كاتوري: تفضل ..
دخلت كاتي الى الغرفة و رأت كاتوري و امتلأت عيناها بالدموع ..
كاتوري بسعادة: كاتـــي ..
ركضت كاتي نحو كاتوري وضمتها بقوة
كاتي والدموع في عينيها: أنا سعيدة جدا يا كاتوري ...حمدا لله على سلامتك..
كاتوري: كاتي ... لقد اشتقت لك ..

.............. .....................................................

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: رد أنغام الحب   الخميس فبراير 16, 2012 11:54 am


الحلقة الثانية و العشرون
(الشعور المخيف)
ركضت كاتي نحو كاتوري وضمتها بقوة
كاتي والدموع في عينيها: أنا سعيدة جدا يا كاتوري ...حمدا لله على سلامتك..
كاتوري: كاتي ... لقد اشتقت لك ..
.........
كاتوري: ... كاتي ابتعدي قليلا أكاد أختنق ؟
كاتي بعد أن أبعدت ذراعيها: أنا آسفة ..
والد كاتوري: أوه حسنا بما أن كاتوري على ما يرام .. يمكنني الذهاب للشركة ..
كايتو: حسنا أبي رافقتك السلامة ..
والد كايتو: تعال معي يا كايتو ..
كايتو: ماذا .. إلى أين ؟
والده: إلى الشركة طبعا ؟
كايتو: لما ؟؟
والده: هل تمزح ستصبح في التاسعة عشر .. ولم تعمل بعد .. هيا اتبعني دون عناد ..
كايتو بضجر: حسنا ..
والدة كاتوري: وأنا كذلك يا ابنتي بما أنك تحسنت كثيرا سأذهب لفتح المتجر .. الى اللقاء
كاتوري: الى اللقاء أمي ..
جاكي: أما أنا فقد تأخرت على أبي كثيرا هه يبدو أنه غاضب الآن .. الى اللقاء ..
الجميع: الى اللقاء ..
والدة ريو: ريو بني كم هي الساعة الآن ؟
ريو بعد أن نظر الى ساعته: إنها العاشرة إلا ربع ..
والدة ريو: يا إلهي لقد تأخرت ..
ريو: تأخرت عن ماذا أمي ؟
والدة ريو:لقد اتصل خالك ريكارد بي البارحة .. و قال أنه سيصل الى المطار في الساعة العاشرة و النصف ..
ريو: ماذا ريكارد سيصل اليوم ؟
والدة ريو: نعم يا بني هيا لنذهب لاستقباله ..
ريو: هيا ..
قبل خروج ريو من غرفة كاتوري ..
ريو: حسنا لا ترهقي نفسك كثيرا الى اللقاء ..
كاتوري: الى اللقاء ..
كايري: أما أنا فأريد أن أبقى مع جوليا لوحدنا فكما تعلمان منذ زمن ونحن مفترقتان ..
جوليا: هذا صحيح لنذهب يا كايري ..
كايري+جوليا: الى اللقاء ..
كاتوري+كاتي: الى اللقاء ..
بعد خروج كايري و جوليا ..
كاتي وهي تجلس على سرير كاتوري: حسنا أيتها المتهورة ... ما هو الأمر الذي كنت ستخبرينني به و الذي بتهورك صدمتك الشاحنة..
كاتوري: ألم تلاحظي شيء ؟
كاتي: ألاحظ ماذا ؟ إذا كنت تقصدين كل من زاروك اليوم فهذا شيء طبيعي ..
كاتوري: كلا لم أقصد هذا .. أقصد هل لاحظت ريو ..
كاتي: بتأكيد لاحظه لدي عينان كما تعلمين ؟
كاتوري: كلا كاتي .. ألم تلاحظي تصرفه معي..
كاتي: تصرفه ... امممممم ..أوه نعم لقد أصبح يعاملك بلطف و كان قلقا جدا عليك .. لكن ما هو السبب ؟
كاتوري: هذا طبيعي فأنا خطيبته ..
كاتي بدهشة: ماذا خطيبته حقا ..
كاتوري: نعم ..
كاتي بدهشة: حقا .. إذا هذا هو الأمر مبارك لك
كاتوري: شكرا لك كاتي ..أوه تذكرت غدا هو يوم زفافك ..
كاتي: كلا لقد أجلناه ..
كاتوري: ماذا لما ..
كاتي: لم أستطع الاحتفال و أنت في المستشفى ..
كاتوري: .. كاتي..
في المطار و بعد مرور الوقت ..
والدة ريو: بني انظر لقد وصلت طائرتهما ألم ترهما ..
ريو: انتظري أمي .. أنا لا أراهما ..ها .. انظري ها هما هناك ..
والدة ريو: أيـــن ؟
نظرت والدة ريو الى الجهة التي أشار إليها ريو
ريكارد: مرحبا ..أختي كم اشتقت لك .
ذهبت جودي وسلمت على والدة ريو
أما ريكارد فقد رأى ريو فركض اليه وضمه بقوة ..
ريكارد: ريو ابن أختي العزيز كم اشتقت إليك
ريو: حمدا لله على سلامتكما و الآن هل لك أن تبتعد..
في الشركة ..
كان كايتو جالس مع والده في المكتب ..
والده كان منهمكا في العمل أما هو فقد كان جالسا على الكرسي ووضع يديه خلف رأسه ..
كايتو: أبــــي .. إن العمل ممل جدا جدا.. لقد مللت كثـــــــــيرا ..
والده: يا لك من فتى لم تفعل أي شيء وتقول مللت؟ هيا أحظر لي تلك الأوراق على ذلك الرف فهي مهمة جدا ..
كايتو بعد نهوضه من الكرسي: لما يا أبي هي مهمة جدا ..
والده: لأنها للذين يريدون العمل هنا في الشركة لذا إياك أن تضيع أوراقهم ..
حمل كايتو الأوراق وتوجه الى والده لكن الورقة الأولى لفتت انتباهه فقد كتب عليها اسم شخص سيعمل هنا في الشركة ..
كايتو في نفسه: روبرت ..أي سمعت هذا الاسم ؟
كايتو: أبي..
والده: ماذا ..
كايتو: من هو روبرت هذا اسمه ليس غريبا على؟
والده: ماذا ألا تعرفه إنه والد ريكا صديقة كاتوري القديمة ..
كايتو: ريكا .. لكني سمعت من كاتوري أنهم انتقلوا الى مدينة أخرى منذ أربعة أشهر تقريبا ..
والده: وسيعودون الى ديارهم .. فوالدها تعب من التنقل من مدينة الى أخرى لذا قرر أن يستقر في العمل هنا في بلاده ..
كايتو في نفسه: ريكا ستعود ..
والده: كايتو مآبك أسرع و أحظر الأوراق إلي ..
كايتو: حسنا يا أبي و سأساعدك في إنهائها فأنا متحمس جدا..
ظهرت علامة استفهام على وجه والد كايتو وقال: ماذا متحمس ؟ أمر غريب لتو فلت لي أن مللت ..؟
في منزل ريو ..
ريكارد: ياه لقد اشتقت للمنزل أيضا ... ما أجمل العودة لديار..
والدة ريو: ريكارد تعال و ساعد جودي في حمل الحقائب هيا أسرع ..
ريكارد: حسنا ..
ريو: خذ ريكارد هذا مفتاح غرفتكم الجديدة ..
ريكارد: شكرا لك يا ريو .. سأذهب لأرتاح قليلا فلقد تعبت من السفر ..هيا بنا جودي ..
جودي: ها أنا قادمة ..
في المستشفى ..
كاتوري: هههههههههه ...
كاتي: انتظري لم أخبرك ما فعله مايكل خطيب أختي بعد ذلك ..
كاتوري وعيناها تدمعان من شدة الضحك: أرجوك يا كاتي يكفي ... هذا مضحك جدا هههههه ..
كاتي: أنا سعيدة جدا يا كاتوري أن حالك تحسنت كثيرا يا صديقتي ..
كاتوري: شكرا لك كاتي حقا أنت أفضل صديقة..
كاتي: حسنا كاتوري متى ستخرجين من المستشفى ..
كاتوري: في الحقيقة لا أعلم بعد ..
في عالم القطط ..
كانت أماندا جالسه على الأريكة و هي تشرب الشاي و عندها كلا من كيتي و كارول و ميمي
ميمي: ياه لقد مللت فعلا من ما تفعله كاتي إنها تبقى هناك في عالم البشر أكثر ما تبقى هنا في عالمها ..
كيتي: لست أنت الوحيدة القلقة أو المنزعجة جميعنا كذلك و حتى جاكس أيضا ..
كارول: أرجو أن يتغير الوضع بعد زواجهما ..
ميمي: و أنا كذلك لقد بقت هناك ما يقارب الأربعة أشهر ..
أماندا: ميمي توقفي عن هذا الأهم أن كاتي في أفضل حال سعيدا جدا هناك لم تريدين أن تجلبي لها التعاسة بإبعادها عن عالم البشر ؟
ميمي: لكني لم أقل إبعادها ؟ ما أقصده أن توازن بيننا و بين ذاك العالم .. فقد صرت في هذه الأيام أشعر بالخوف الكبير على كاتي ..
كيتي: وأنا كذلك.. ينتابني شعور سيء جدا حين التفكير بأختي وهي هناك ..
كارول: ماذا أتشعران هذا أيضا .. أنا كذلك أشعر بشيء سيء حيال هذا ..
أماندا في نفسها: ماذا جميعهن يشعرن بما أشعر به .. يا الهي علي تهدئتهن ..
أماندا: ما هذه السخافات التي تقلنها ؟ إنها محض أوهام فقط أوهـــام ..؟
في العالم الآخر ..
دخلت الممرضة الى غرفة كاتوري
الممرضة: كيف حالك اليوم ..؟
كاتوري: أشعر بتحسن كبير ..
الممرضة: هذا جيد جدا ..
كاتوري: حسنا و متى يمكنني الخروج ؟
الممرضة: يمكنك الخروج غدا لا يوجد أي قلق عليك بعد الآن ..
كاتي: ستخرجين غدا يا كاتوري ..
كاتوري: نعم يال سعادتي سأغادر المستشفى الملل غداااا
كاتي: مآبك من يراك يقول أنك في المستشفى منذ سنه كاملة ؟
في الشركة ..
كايتو: هذا لا يحتمل لقد تعـبت ..
والده: يال من فتى و تسمي نفسك رجل وأنت غير قادر على العمل طويلا ..
كايتو: أبي لم أعتد على العمل طويلا كما أنه عمل ممل ولا يحتوي على الإثارة ..
والده: الإثارة تجدها في أفلام السينما و ليس هنا؟
كايتو: السينما ؟؟ أوه لقد تذكرت أبي اليوم سيعرض فيلم "فارس الليل الغامض" اليوم هو العرض الأول لهذا الفيلم إنه يحوي على الإثارة والدراما ولقد حجزت تذكرتان لدخول هل تود الذهاب معي يا أبي ..
والده: كلا أنا مشغول جدا ..
كايتو بمكر: أبي ..لا يمكنك إخفاء سعادتك إنه من الأفلام المفضلة لديك ..ألا تحب الآكشن..
والده: توقف يا ولد ..دعني أعمل بهدوء ..
كايتو: امممم حسنا يا أبي إذا سأرمي بهذه التذكرة الثانية في القمامة فلا أحتاجها لأن لدي تذكره أخرى ..
رمى كايتو التذكرة في القمامة وخرج من الغرفة..
نظر والد كايتو الى التذكرة واتصل بمدير أعماله ..
مدير أعماله: أنا في خدمتك سيدي ..
والد كايتو: اسمعني سأغلق الشركة الآن خذوا الوقت الباقي إجازة خل فهمت..
مدير أعماله: أمرك سيدي..
نهض والد كايتو من الكرسي وتوجه نحو القمامة و أخذ التذكرة وهو سعيد وخرج ..
لكن كايتو كان واقفا أمام الباب ....
والد كايتو: كـ ...كايتو ماذا تفعل هنا ؟
كايتو: كنت أعلم أنك لن تفوت هذه الفرصة يا أبي ...
والد كايتو: مـ ماذا ؟
كايتو بعد أن أمسك بيد والده: هيا بنا يا أبي لنشاهد الفيلم ...
بعد مرور الوقت الساعة التاسعة مساءا عند كاتوري ..
كاتي: حسنا كاتوري سأذهب للنوم فأنا أشعر بالتعب ..
كاتوري: حسنا تصبحين على خير والى اللقاء
كاتي: الى اللقاء
خرجت كاتي من المشفى وغطت كاتوري بنوم عميق وهذه الحال مع الجميع ..
في العالم الآخر ..
لم تستطع أماندا النوم فقد كانت قلقة جدا على كاتي ..
أماندا: كاتي أرجو أن يكون شعورنا مخطئ بشأنك أرجو هذا ...
وفي ذاك الممر تحديدا في تلك الغرفة المظلمة لم يستطع صاحبها النوم بهدوء وهو يتقلب في نومه و يتعرق بشدة لقد كان يحلم حلما غريبا ..
في الحلم ..
في ذاك القصر وقف جاكس ينتظر كاتي بشوق وأخيرا ظهرت أمامه لكنها لم تحرك ساكنا ..
جاكس: كاتي لقد تأخرت ؟ كاتي مآبك ..
رأى جاكس كاتي تبتعد عنه بعيدا جدا
جاكس: كاتي انتظري الى أين أنت ذاهبة كاتي
الى أين كــــــــــــاتـــــــــــــــي
و فجأة نهض جاكس من حلمه ..
جاكس وهو يتنفس بصعوبة: لقد ... لقد كان كابوس .... كابوس مزعج ...
كاتي .. لم حلمت بك هكذا .. ترى ماذا سيحدث حقا إني أخاف الغد المجهول ...
...............


الحلقة الثالثة و العشرون
(عودة الشعور المخيف)
و فجأة نهض جاكس من حلمه ..
جاكس وهو يتنفس بصعوبة: لقد ... لقد كان كابوس .... كابوس مزعج...
كاتي .. لم حلمت بك هكذا .. ترى ماذا سيحدث حقا إني أخاف الغد المجهول ...
...............
في اليوم التالي
منزل كاتوري
استيقظت والدة كاتوري مبكرا وتوجهت نحو الصالة التي كان والد كاتوري جالس فيها
والدة كاتوري: صباح الخير
والد كاتوري: صباح الخير مآبك لما أنت مستيقظة في هذا الصباح ؟
والدة كاتوري: لقد أخبرني الطبيب أن كاتوري يمكنها الخروج اليوم فلا خوف عليها
والد كاتوري: أوه حقا هذا رائع
والدة كاتوري: إذا ستذهب معي لكي نحظرها
والد كاتوري: للأسف لا أستطيع لدي اليوم الكثير من الأعمال لذا خذي كايتو واذهبوا برفقة السائق
والدة كاتوري: حسنا سأذهب لإيقاظ كايتو
عند كاتي
كاتي: يااااه لقد نمت كثيرا واليوم ستخرج كاتوري من المستشفى يال سعادتي حسنا سأبدل ملابسي و أذهب إليها
في منزل ريو
ريكارد: ماذا ؟ تعرضت لحادث ؟
جودي: وكيف حالها هل هي بخير الآن ؟
ريو: لا تقلقا إنها بأفضل حال وستخرج اليوم من المستشفى
جودي: أوه الحمد لله
ريكارد: حسنا فلنذهب إليها بعد الإفطار
الجميع: حسنا
في منزل كاتوري
والدة كاتوري: كايتو بن هيا استيقظ سنذهب لإحضار كاتوري اليوم ؟
كايتو وهو يشعر بالنعاس: ماذا اليوم
والدته: نعم ستخرج اليوم من المستشفى
كايتو: حسنا
والدته: إذا لا تتأخر
في المستشفى
دخلت كاتي إلى غرفة كاتوري


كاتي: مرحبا
كاتوري بسعادة: أهلا كاتي
كاتي: ماذا منذ متى وأنت مستيقظة ظننتك نائمة ؟
كاتوري: في الحقيقة لم أستطع النوم لأنني سعيدة جد سوف أخرج اليوم من المستشفى
كاتي: هكذا إذا حسنا أخبريني إذا
كاتوري: أخبرك بماذا ؟
كاتي: هيا لا تمثلي دور البريئة ما هو الأمر الذي كنت ستخبرينني به في ذلك اليوم والذي بسببه تعرضت للحادث ؟
كاتوري بعد تذكرها للأمر احمرت وجنتاها قليلا: انه
كاتي: هيا ما هو هل اكتشف أحد البشريين أمري ؟
كاتوري: لااااااا ليس هذا ما كنت سأخبرك به انه
كاتي: هيا بدون مماطلة أخبريني ؟
كاتوري: لقد تقدم ريو لخطبتي ؟
كاتي بدهشة: ماذااااا أحقا ما تقولين!
كاتوري: نعم
كاتي: ياااه إذا تحقق حلمك وارتبطت بالشخص الذي تحبينه إذا مبارك لكما
كاتوري: شكرا لك كاتي
بعدها أتى إلى مسامعهما صوت طرق الباب
كاتوري: تفضل ؟
دخل كلا من والدة كاتوري و كايتو
والدة كاتوري+كايتو: مرحبا
كاتوري+كاتي: أهلا
والدة كاتوري: ياه كاتي هنا أيضا كيف حالك يا حبيبتي ؟
كاتي: بخير و الحمد لله شكرا لسؤالك
والدة كاتوري: حبيبتي كاتوري ستخرجين اليوم من المستشفى هل رتبت كل أشيائك
كاتوري: نعم يا أمي لقد فعلت
والدتها: جيد إذا سأذهب للطبيب المسئول عنك ليوقع على بعض الأوراق تمهيدا لخروجك
كاتوري: حسنا
خرجت والدة كاتوري وتوجهت نحو الطبيب
وبقي بالغرفة كايتو و كاتي و كاتوري
كايتو: كيف حالك أيتها المتهورة ؟
كاتوري: بخير
كايتو: كيف حالك يا كاتي
كاتي: بخير شكرا لك
كايتو: كاتوري لدي خبر مفرح لك
كاتوري: خبر مهم ويقوله كايتو مهما ما تقول فهو ليس أهم من خروجي من المستشفى
كايتو: حتى ولو كان يخص ريكا
دهشت كاتوري وقالت: ماذا ريكا أخبرني ما هو؟
كايتو: لا لا لن أفعل لأنه ليس مهما كما قلتي
كاتوري: هيا كايتو أنا آسفة أخبرني ما هو
كايتو: لقد طلب والدها النقل ليعمل في شركتنا التي يديرها والدي أي أنهم سوف يأتون إلى بلدتنا ولن يغادروها
كاتوري بسعادة: حقا يال سعادتي
كاتي: كاتوري من هي ريكا ؟
كاتوري: إنها صديقتي منذ الطفولة وقد غادرت منذ أربعة أشهر تقريبا بسبب عمل والدها الذي نقل للمدينة المجاورة وستعود كما قال كايتو
كاتي: هكذا إذا
كاتوري: لا تقلقي كاتي سأعرفك عليها لنصبح أفضل صديقات في العالم بأسره
كاتي: كم أنا متشوقة للقائها
ما أن انتهت كاتي من جملتها حتى طرق الباب
كاتوري: تفضل
دخل كلا من ريو ووالدته و ريكارد و زوجته جودي
ريو +والدته + ريكارد + جودي: مرحبا
كاتوري+ كاتي+كايتو: أهلا هاه ريكارد وجودي لقد عدتما
ريكارد: هذا صحيح لقد وصلنا البارحة
جودي: كيف حالك كاتوري
كاتوري: بخير و الحمد لله شكرا لك
عند والدة كاتوري
والدة كاتوري: شكرا لك يا دكتور
الدكتور: لا داعي فهذا واجبنا
خرجت والدة كاتوري من غرفة الدكتور وتوجهت نحو غرفة كاتوري
عند كاتوري
والدة كاتوري بعد دخولها: هاه الجميع هنا ؟
و ريكارد و جودي أيضا
كاتوري: أمي هل سأخرج الآن ؟

والدتها: نعم يا حبيبتي هيا لنذهب
كاتوري بسعادة: راااااااااااااائع سأرتاح من رائحة المستشفى الكريه
كايتو: من يسمعك يقول إنك هنا منذ عشر سنين
والدة ريو: دعها يا كايتو لا تلمها إنها محقة بما قالته
والدة كاتوري: إذا هيا ما الذي تنتظرينه
في عالمٍ آخر
كانت كلا من كيتي و كارول و ميمي و ريكي (أخ جاكس الأصغر) في حديقة القصر
كانت ميمي تلعب مع ريكي بالكره و كيتي وكارول تتحدثان أما أماندا و جاكس فقد كانا عند العجوز الحكيمة
في غرفة العجوز الحكيمة
كان كلا من جاكس و أماندا جالسين على الكرسي و العجوز أمامهم
العجوز: هناك كارثة ستحصل كارثة كبيرة جدا على عالمنا و خطيرة أيضا
جاكس: ما الذي تقصدينه ؟
أماندا: هل ستندلع الحرب ؟
العجوز: كلا لقد أصبحت تفكرين مثل كيتي ؟
أماندا: أنا آسفة لقد أصبحت خائفة جدا على عالمنا و على أختي كاتي ينتابني شعور سيء تجاهها
جاكس في نفسه: ترى ماذا يحصل أماندا تشعر بشعور سيء و أنا أحلم بالكوابيس عن كاتي يا إلهي
أماندا: إذا ما هو الأمر
العجوز: إنه يتعلق بكاتي
صعق كلا من جاكس و أماندا بما سمعاه من العجوز الحكيمة
أماندا: إذا تحقق ما كنا نشعر به
جاكس: أيتها العجوز ما الحل كيف يمكننا مساعدتها؟
العجوز: علينا إحضارها إلى عالمنا قبل ثلاثة أيام من الآن أي بعد يومين
أماندا: وهل تضنين أيتها العجوز أن الأمر خطير كما تقولين
العجوز الحكيمة: اسمعاني جيدا إن لم تأتي كاتي إلى هنا بعد يومين ستكون في عداد الموتى
صعق كلا من جاكس و أماندا بما سمعاه وأصبحت جملة " ستكون في عداد الموتى" صدا في أذنيهما
أماندا: غـ غير معقول ؟!
نهض جاكس من كرسيه وقال: سأذهب لفعل أي شيء سأتصل بها
أماندا: لكن كيف ؟
جاكس: القلادة إذا كانت كاتي تحملها سنتصل بها
أماندا: فكرة ممتازة جدا سأذهب معك
خرج كلا من أماندا و جاكس و توجها نحو والدا كاتي أي والدا أماندا أيضا
في عالم أخر
في منزل كاتوري
كاتوري: ياه كم اشتقت لمنزلنا حقا إنه أروع من المستشفى بعشر مرات
والدتها: حسنا سنقيم احتفالا كبيرا و الآن
كاتوري بسعادة: احتفال ؟ياه كم أحبك يا أمي
كاتي: إذا سأذهب لأبدل ملابسي
كاتوري: لا داعي لهذا فلا نريد تضيع الوقت
كاتي: لكـ
كاتوري: من دون لكن ولنقم الاحتفال
كايتو: إذا سأتصل بـ جاكي فلست مستعدا لشجار معه
كاتوري: وأنا سأتصل بـ كايري و جوليا
والدة كاتوري: حسنا أسرعا فكل شيء جاهز
أوه نسيت أن أتصل بوالديكما
في شركة والد كاتوري و كايتو
والد كاتوري: ماذا احتفال و الآن
والدة كاتوري: نعم هيا أسرع
والد كاتوري: حسنا سآتي الآن
أغلق والد كاتوري السماعة وسمع صوت طرق الباب
والدة كاتوري: تفضل
مدير أعماله: سيدي لانس يريد التحدث إليك
والد كاتوري: لانس إذا أدخله
مدير أعماله: حسنا
دخل لانس إلى غرفة والد كاتوري وهو يعمل في هذه الشركة منذ سنتين
لانس: مرحبا
والد كاتوري: أهلا ماذا تريد؟
لانس بعد جلوسه: أريد الترقية يا سيدي كما أريد مزيد من المال
والد كاتوري: ماذا ؟ الترقية و المال ؟!
لانس: نعم أنا أعمل هنا منذ سنتين ولم يتغير شيء ولم أغب أبدا
والد كاتوري: اسمعني يا لانس الترقية للموظف الذي يواظب على عمله ويحصد الإنجازات للشركة وأنت لا تستحقها
لانس بعد ضرب يديه كلتاهما بالطاولة: لما لا أستحقها
والد كاتوري: صحيح أنك لم تغب في أي يوم لكنك دوما تنام في عملك وتصل متأخرا دائما ولم تحصد للشركة أي نجاح فكيف تريد الترقية
لانس: ماذا
والد كاتوري: سمعت ما قلته لك لو أنك على الأقل لم تتأخر لكنت قد رقيتك لكنك كسول و متأخر دائما
لانس: هكذا إذا أنا مستقيل وستندم على ما قلته
يا يا سيدي المدير ؟
خرج لانس من مكتب والد كاتوري بغضب
أما والد كاتوري فقد حمل أشيائه و رج متوجها نحو منزله
في عالم أخر
جاكس: ما الأمر لما لا تجيب ؟
والدة كاتي: لست أدري
أماندا: ربما العقد ليس معها
والدة كاتي: لكني قلت لا تنزعه
جاكس في نفسه: كاتي لما نزعت العقد
أماندا: لا داعي سنتصل بها بعد قليل ليلا لأنها ستعود للبيت
جاكس ووالدة كاتي: حسنا
لم يكن العقد مع كاتي لأنها نسيته على طاولتها في الشقة ترى ما الذي سيحدث لها

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: رد أنغام الحب   الخميس فبراير 16, 2012 11:54 am


هذا آخر بارت سوري إذا كنت طولت عليكم مانزلت البارتات


الحلقه الرابعه والعشرون والأخيرة
( لحظة الفراق ...ذكرياتنا .....وأنغام الحب )
.......


جاكس: ما الأمر لما لا تجيب؟


والدة كاتي: لست أدري


أماندا: ربما العقد ليس معها


والدة كاتي: لكني قلت لا تنزعه


جاكس في نفسه: كاتي لما نزعتالعقد


أماندا: لا داعي سنتصل بها بعدقليل ليلا لأنها ستعود للبيت


جاكس ووالدة كاتي: حسنا


لم يكن العقد مع كاتي لأنهانسيته على طاولتها في الشقة ترى ما الذي سيحدث لها




.............




بعد مدة من الزمن في منزل كاتوري




قَدِمَ الى منزلها كلا من كايري و جوليا جاكي و ريكارد وزوجته جودي و ريو ووالدته ...




بدأ الاحتفال الصغير الذي أقيم بمناسبة خروج كاتوري من المستشفى ...




جلست كاتوري و كاتي و كايري و جوليا يتحدثن


وخلفهن جودي و والدة كاتوري ووالدة ريو




كاتوري: أظن أنني سأصبح مصممه للأزياء مثل أمي ...


كايري: أما أنا فأطمح أن أكون ممثله ..


جوليا: هه إنكن تفكرن بالشهرة فقط ؟


كايري: إذا ماذا ستصبحين أنت ؟


جوليا: هاه .... أنا ...اممممم سأصبح ... ماذا يا ترى ... عرفت معلمة .. نعم معلمه ...


كايري: ماذا معلمه ..؟ كم هو عمل ممل ..


كاتوري بعد أن التفتت لـ كاتي : وأنت يا كاتي ماذا ستصبحين ؟




لقد كانت كاتي شاردة الذهن ولم تسمع كاتوري




كاتوري: هاه كاتي ..؟ مآبك ... كاتي


كاتي : هاه ماذا..... ماذا بك ؟


كاتوري: بل ما بك أنت ؟ لما كل هذا الشرود ؟


كايري: كنا نتكلم عن مهننا في المستقبل ..ماذا ستصبحين أنت ؟


كاتي في نفسها: مهنه ؟ هه إنهن لا يعلمن أني سأصبح حاكمة قريبا مثل أماندا و كيتي التي توجت حديثا .. أي سأعمل مثل كل حاكمة في عالمنا ...


كاتوري: كاتي ... مآبك أصبحت تفكرين كثيرا ؟


كاتي: هاه أنا آسفة .. أظنني سأصبح لاعبة تنس


كايري: رياضيه ؟


جوليا: لا أحد يشك في هذا فأنت رياضيه ممتازة




عند كايتو ومن معه ...




ريكارد: لقد كانت تلك المدينة مذهله جدا يا شباب ..


كايتو: هل لك أن تسكت ؟ لقد قلت هذا أكثر من عشر مرات ؟


جاكي: مآبك دعه يتكلم ..


كايتو: هيه اسمعوا يا شباب .. لقد اكتشفت نقطة ضعف والدي .. ههههههه


ريكارد: ماذا ؟


جاكي: والدك ؟


كايتو: نعم في ذاك اليوم عندما كنت معه في المكتب اكــــتــ......




لم يستطع كايتو إكمال جملته بسبب ذلك الصوت الذي قاطعه ...




والد كايتو: عن ماذا تتكلم أيها المشاكس ؟


كايتو: هاه أبي .... لقد كنت .... كنت ... أتكلم عن ...... عن الموظفين الجدد نعم.... الجدد


ريو: هه أنقذ نفسه ...





بعد القليل من الوقت حل المساء وذهب الجميع الى منازلهم ....




في العالم الآخر ...




جاكس: مؤكد أنها موجودة الآن ..


أماندا: أوافقك الرأي ..لنتصل بها هيا ...




عند كاتي




دخلت كاتي شقتها و رمت بجسمها على السرير وغطت في نوم عميق ...




عند العالم الآخر ..




جاكس: تبا .. إنها لا ترد اليوم أيضا ..


أماندا: يا الهي ....لننتظر للغد ..سيكون أملنا الأخير ...




في صباح اليوم لتالي ....


عند كاتوري




كاتوري بعد استيقاظها: أه لقد نمت كثيرا ..




التفتت كاتوري الى الصورة التي كانت بجوارها


وكانت تجمعها مع كاتي عندما ذهبتا الى مدينة الملاهي ..




كاتوري: كاتي كم أحبك ... وقريبا جدا ستأتي ريكا وسنكون أفضل صديقات ...




نهضت كاتوري وبدلت ملابسها ونزلت ..




عند كاتي




كاتي بعد أن استيقظت: آه لم أنم جيدا ...


سأذهب للحمام ( عزكم الله ) قبل أن يصل الإفطار ..




ذهبت كاتي للحمام ... وكان جاكس يحاول الاتصال بها .. لكن دون جدوى ..




في العالم الآخر




جاكس: ياه لقد مللت ...إنها لا تجيب ...


أماندا: يا ويلي إنه اليوم الذي توقعته الحكيمة وكما تعلم توقعاتها لم تخطئ يوما ..


جاكس: وهذا ما يزعجني ... آه كم أنا مشوش ..


أماندا: جاكس ... لا يوجد سوى حل واحد فقط ... واحد لا غير ...




في العالم الآخر ...


عند كاتوري وكان الجو ملبد بالغيوم




كاتوري: صباح الخير ..


والديها و أخيها: صباح الخير ..




جلست كاتوري وتناولت إفطارها ..




في البلدة المجاورة تحديدا في تلك الطائرة ...




والد ريكا: سنصل بعد ثلاث ساعات على الأقل


ريكا: كم أنا سعيـــــدة ...




عند كاتوري ..




كاتوري: أبي .. ألا تعلم متى تصل ريكا ..؟


ولدها: لقد تلقيت أخبارا بأنها ستصل اليوم مع والدها ...




عندما سمع كايتو هذا توقف الكلام في فمه واحمر وجهه ..


انتبهت إليه والدته ..




والدته: كاتــــوري .. أعطي كايتو ماء بسرعة


كاتوري: ماذا ... حسنا ..




سكبت كاتوري الماء بالكأس وأعطته لكايتو




كايتو بعد شربه للماء: الحمد لله ...


والدته: يا لك من أحمق و مغفل .. لما تأكل بهذه السرعة ؟؟ لن يطير الطعام كل بهدوء ...


كايتو: أمي لم يحدث شيء أنا بخير و الحمد لله...


كاتوري: أنا أعلم لما حدث له هذا ..


كايتو: مــ .. ماذا تقصدين ؟


كاتوري: لأن ريـــــكــ...


كايتو: كاتوري أيتها القردة الغبية توقفي ..


كاتوري: قردة غبية ؟؟؟ حسنا أيها الدب القطبي إلحق بي ...




ركضت كاتوري و كايتو خلفها في أرجاء المنزل ...




والدهما: كم هما مزعجان ؟


والدتهما: لكنهما مرحان أرجو أن يبقوا سعداء طول حياتهم ..


والدهما: نعم لكن دون شجار ...




في العالم الآخر




جاكس: الذهاب لعالمهم ...؟


أماندا: نعم ..


جاكس: لكن علينا أخذ موافقة العجوز الحكيمة والحكام أيضا ...


أماندا: سأخبرك بسر لا يعلمه أحد ..


جاكس: وما هو ؟؟؟


أماندا: يسمح للحكام الجدد الذهاب للعالم الآخر دون موافقة أحد ..


جاكس: حقا ؟؟؟


أماندا: نعم .. كاتي استطاعة العبور ولم تكن حاكمه .... عبرت لأنها أخذت موافقة العجوز و والديَ


جاكس: إذا ما الذي ننتظره هيا ...


أماندا: هيا سنذهب معا ..




في العالم الآخر


عند كاتي بعد تناولها الإفطار




كاتي: الحمد لله لقد شبعت ...يبدو أن كاتوري قد استيقظت ... سأذهب إليها ويبدو أنها ستمطر اليوم ...




في منزل كاتوري




الخادمة: آنسه كاتوري .. السيد ريو يريدك على الهاتف ..


كاتوري: ماذا ... ريو ؟ أنا قادمة ...




بعد أن أخذت كاتوري سماعة الهاتف ..




كاتوري: مرحبا ..


ريو: مرحبا كاتوري كيف حالك ؟


كاتوري: بخير كيف حالك أنت يا ريو ..


ريو: أنا بخير و الحمد لله .. كاتوري ..


ريو: ماذا ...؟


ريو: لدي مفاجأة لكِ ...


كاتوري: مفاجأة ... ما هي ؟


ريو: اليوم مساءا في الساعة التاسعة ..سيقام حفل لفرقة ماكس في مدينتنا ...


كاتوري بسعادة: حقا ...!


ريو: نعم ..


كاتوري: إذا سأذهب لحجز التذاكر قبل نفاذها ..


ريو: لا داعي لهذا ..


كاتوري: لما هل انتهت ..


ريو: كلا لم تنتهي لكني حجزت خمس تذاكر لي و لكِ و لـ كايتو و جاكي و لـ كاتي أيضا ..


كاتوري: ياه كم أنت رائع يا ريو ... شكرا لك .. لكن ما اسم أغنيتهم ؟


ريو: لست أدري لم يفصحوا عن اسمها بعد لكنها ستكون الأخيرة لهم هذه السنة ..


كاتوري: ماذا ولما ؟




عند كايتو ...




كان كايتو جالسا في غرفته أمام النافذة التي فتحها وكان النسيم يداعب شعره الأشقر بلطف




كايتو: إذا ريكا ... ستصل اليوم .. ترى هل ما زالت تحبني ... يبدو أنها قد وجدت شخص غيري ... كلا لا يمكن لهذا أن يحدث لا يكنني تحمل هذا أيضا ...




في الطائرة


كانت ريكا جالسه قرب النافذة وهي ترى السحاب الأبيض وتفكر ...




ريكا في نفسها: ترى هل كايتو يعلم بما أشعر به اتجاهه ... أم أنه وجد فتاة غيري ..يبدو هذا فهو الآن في التاسعة عشر من عمره .. مؤكد أنه وجد فتاة أخرى ...




أتت إلى مخيلة ريكا ذكرى مدفونة في عقلها عندما كانت مع كاتوري في الرابعة عشر من عمرهما ...


كان آن ذاك شعر كاتوري قصير ويصل إلى كتفيها ..




ريكا: كاتوري...


كاتوري: ماذا هناك يا ريكا ..


ريكا: هل تضنين أن أخيك كايتو يبادلني الشعور نفسه ...


كاتوري: في الحقيقة لا أعلم ...


ريكا: حسنا لنفترض أني سافرت الى مدينه أخري و أتت فتاة أحبها أخيك ماذا ستفعلين ؟


كاتوري: مستحيل أنا واثقة أن أخي يحبك ولن تسلب قلبه أي فتاة أخرى ..


ريكا: هل تضنين هذا ؟


كاتوري: بتأكيد أولست واثقة بي ؟


ريكا والابتسامة في وجهها: بتأكيد واثقة بك ...




تلاشت تلك الذكرى من مخيلتها


وأغمضت ريكا عينيها وقالت: أنا واثقة بك كاتوري ...سأعود انتظريني ....




عند كاتوري في منزلها


بعد قدوم كاتي إليها




كاتوري: أهلا كاتي ..


كاتي: أهلا بك كاتوري ..سأدعوك الى الغداء على حسابي ما رأيك ؟


كاتوري: لا مانع لدي هيا ...




بدلت كاتوري ملابسها و ذهبت مع كاتي الى أحد المطاعم ...




في المطعم ...بعد انتهاء كاتوري و كاتي من تناول الطعام ...




كاتي: حقا ...؟


كاتوري: نعم .. وقد حجز ريو تذكرة لي و لك ..


كاتي: يال سعادتي ...ولكن ما اسم أغنيتهم ..؟


كاتوري: لم يفصح مدير أعمال الفرقة عن اسمها لكي تكون مفاجأة ...لكنها ربما تكون الأخيرة ..


كاتي: ولما ...؟؟!


كاتوري: يقال أن أفراد الفرقة ماكس و ريك يريدون الزواج ..أما جاك و روك فيريدون إكمال دراستهم في الخارج ..


كاتي: هكذا إذا ...


كاتوري: حسنا يا ريكا لنذهب لنبدل ملابسنا فموعد الحفل سيحين ..


كاتي: حسنا هيا ..




في أحد المطاعم المجاورة ..


كان هذين الشخصين يتكلمان ..




الشخص الأول: ما كان عليك أن تطلب استقالتك يا لانس ؟


لانس: بلى كان يجب علي فعل هذا ..سأريه .. إنه يكرهني أنا و والدي .... تعرض والدي للموت بسببه ألا تضن هذا يا ليوس ...


ليوس (صديق لانس المقرب) : لكن الأطباء قالوا إنه كان متعب ولم يرى الطريق جيدا لذلك حدث الحادث ...


لانس: لقد أصبح تعبا بسببه سيندم ... نعم سأجعله يعد أصابعه ندما ...




التفت لانس للجهة الأخرى و رأى كاتوري و كاتي تخرجان من المطعم ..




لانس: إنها ابنته ... كاتوري ....




ارتسمت على وجه لانس ملامح الغضب و المكر معا وقال: حسنا ... يا ...يا سيدي المدير .. سأنهي هذه المعاملة ... سريعا ..




التفت ليوس الى لانس ولم يفهم ما قاله و أكمل طعامه ...




في الساعة السادسة ...




في الطائرة




والد ريكا: هيا استعدوا سنهبط بعد ساعة ..


ريكا: عدت يا كاتوري ....عدت ...




في العالم الآخر


عند كيتي و كارول




كيتي: ألا تلاحظين يا كارول ..


كارول: بشأن ماذا ..


كيتي: جاكس و أماندا...


كارول: هذا صحيح لقد أصبحا يبقيان مع العجوز فترة طويلة .... لماذا يا ترى ..


كيتي: ليتني أعلم ..




خرج جاكس و أماندا من الغرفة ..


وأتت ميمي إليهما...




ميمي: جاكس .. أماندا.. ما الذي تفعلانه ..؟


أماندا: و ... وماذا تريدين أنت ...


كيتي: هاه ما الأمر ما بكم ...


ميمي: إنهما جاكس و أختي أماندا.. أصبحا غريبان جدا هذه الأيام ...


كارول: معك حق ... هل حدث شيء ما ؟..


أماندا: كــ كلا ما بكم لم يحدث شيء ..


جاكس وهو يهمس في أذن أماندا: أماندا اسمعي حاولي إلهامهم ريثما أذهب أنا ..


أماندا: لكن ..


جاكس:من دون لكن .. انتبهي جيدا لهم و خاصتا كيتي لأنها حاكمة وستلحق بي إذا ما علمت ..


أماندا: حسنا بالتوفيق ...


جاكس: شكرا لك ..


أماندا وهي تشير بيدها: هاه انظروا ماذا هناك طبق طائر فوق ...




التفت الجميع الى المكان الذي أشارت إليه أماندا لكنهم لم يجدوا شيئا ...؟




ميمي: أين هو الطبق الطائر يا أماندا ...


أماندا: أوه يبدو أنه ذهب سريعا لذلك لم تروه


ريكي: هاه و أين جاكس ..


كارول: كان هنا منذ دقائق ...أين ذهب ..


أماندا في نفسها: جاكس.. كل شيء متوقف عليك الآن ... أنقذ أختي ...أرجوك ....




في منزل كاتوري


في غرفها بعد أن بدلت ثيابها ..




كاتوري: هذا الثوب الأبيض يبدو مناسبا جدا ..




( كان ثوب كاتوري أبيض مزين بشرائط صغيرة جدا بالون الزهري )




كاتوري: حسنا سأذهب الى كاتي الآن ...




نزلت كاتوري من غرفتها و استوقفها ذاك الصوت ..



كايتو: هل انتهيت ..


كاتوري: نعم هل سترافقني ..


كايتو: كلا سأذهب لـ ريو و جاكي فهما ينتظرانني ..


كاتوري: حسنا إلى اللقاء ..


كايتو: إلى اللقاء ...




عند كاتي ..




كاتي: هذا الثوب رائع جدا ..




( كانت كاتي ترتدي مثل ثوب كاتوري تماما )




كاتي: ترى ما الثوب الذي سترتديه كاتوري ..


لا يهم سأذهب إليها الآن ..




قبل خروج كاتي وقعت عينيها على العقد ..




كاتي: ترى هل آخذه معي ...؟


حسنا سآخذه ....





عند منزل ريو ..




والدة ريو: بني يجب عليك ارتداء ملابس ثقيلة قليلا فقد سمعت أخبار الطقس ويقال أن المطر سيهطل اليوم ...


ريو: لا عليك يا أمي لقد أخذت حذري ..سأذهب الآن هل تريدين مني شيئا ..


والدته: كلا لكن لا تتأخر ..


ريو: حسنا إلى اللقاء ...


والدته: إلى اللقاء ...




عند كاتوري و كاتي ..




كاتي: يبدو أن السماء ستمطر اليوم ..


كاتوري: نعم يبدو هذا .. أرجو أن تمطر بعد انتهاء الفرقة من الأغنية ...


كاتي: هاه انظري تلك هي القاعة ..


كاتوري: سيبدؤون قريبا لنسرع ..


كاتي: و هاهي تمطر ...


كاتوري: لندخل قبل أن نتبلل


كاتي: هيا ...




ما أن انتهت كاتي من كلمتها حتى قاطعهما ذاك الصوت ...




توقفــــــــــــــــــــــا ....




التفت كلا من كاتوري و كاتي الى مصدر الصوت ...




كاتوري: هاه هل كنت تتكلم معنا ..؟


كاتي: ماذا تريد ؟


لانس وهو ينظر لكاوري: أنت كاتوري ..ابنة رئيس شركة الصناعات الحديثة , أليس كذلك ؟


كاتوري : أ .... أجل ... ماذا تريد ...




لقد كان لانس يبعد عنهم مسافة ثلاثة أمتار وكان المطر يزداد بالهطول ...




عند جاكس..




جاكس وهو يركض بسرعة ورشاقة: العقد أشعر به إنه يتحرك .... لقد اقتربت كثيرا .... يا ....


كــــــــــــــــــاتــــــــــــــــي ..........




عند كاتوري




كاتوري: لم تخبرنا ماذا تريد ... من فضلك أسرع سنصاب بالزكام إذا بقينا طويلا تحت المطر ...


لانس بنظرة قاسية و خاليه من الرحمة: لا تقلقي..لن تصابي بالزكام ..بعد أن أنهي حياتك ..


كاتوري: ماذا تقصد ..


لانس: هه كم أنا متشوق لأرى وجه والدك ..عندما يعلم أنك ودعتي هذه الحياة ..


كاتوري وهي تشعر بالخوف : يبدو أنك مجنون ..لما تتكلم عني و عن والدي هكذا ..


لانس: لست مدينا لك لكي أشرح لك ..




أخرج لانس من جيبه مسدسا ..ووجهه نحو كاتوري..




كاتوري: ما الذي ستفعله ...


لانس: وداعا .... يا .. صغيرتي ...




انطلقت الرصاصة من المسدس وتوجهت نحو كاتوري ....لكن ... هناك من وقف أمامها .. واخترقت الرصاصة جسده وبقيت في أحشائه


لقد كانت ....كاتي ...




عند جاكس..




جاكس: ترى هل حصل ما توقعته الحكيمة .. لا أشعر بالعقد ... لقد انكسر ...


كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتــــــــ ــــــــــــــــي




عند كاتوري ..




سقطت كاتي أرضا و امتلأ ثوبها الأبيض بدمائها الحمراء التي غطت ملابس كاتوري أيضا ....




كاتوري وهي تمسك بـ كاتي : كاتي ... كاتي .. أيتها المتهورة استيقظي...


كاتي وهي تفتح عينيها ببطء و صعوبة : كــ..... كا....تو...ر..ي .. أنا ... سعيـ....دة بأنك ..لم ... تمو ....تـ...ي ..كما ...أنني ...سعيــدة ..لأنني ... مــ..ت بجوارك ...وأرجو ..أن ...أكون ..أفضل ..صديقة ...لك ...


كاتوري وعينيها ممتلئة بالدموع حتى انهمرت على وجه كاتي: كاتي ..لا تموتي ...


لانس: لقد .... قتلت ..صديقتها ...مستحيل ...


كاتوري: كـــــــــــــــاتــــــــــــي ...




وصل جاكس....


وصل..... و رأى خطيبته التي ..كانت ساقطة على الأرض والدماء حولها .. وهي مغمضة العينين ..والمطر يهطل بغزارة كأنه يعلم بحزن جاكس و كاتوري ...




اقترب جاكس من كاتي و هو يترنح في مشيته ..


لم يكن يصدق ما رآه ...




وصل الى كاتوري التي كانت تحضن كاتي بشدة ..




كاتوري وهي تنظر لجاكس: جــ.. جاكس ..لقد كانت .....متهورة ...الغبية لما لم تدعني أمت ..




أمسك جاكس كاتي وضمها لصدره بقوه ..إلى أن سمع نبضات قلبها البطيئة ..




جاكس: ما تزال حيه ..


كاتوري: ماذا ..




حمل جاكس كاتي


والتفت لـ كاتوري و قال: .. كاتوري .. من الآن فصاعدا ..... انسي كاتي للأبد..... لقد حانت لحظة الوداع ..




صعقت كاتوري بما سمعته من جاكس ولم تستطع تحريك شفتيها لتنطق بأي كلمه




جاكس في نفسه: أنا آسف يا كاتوري أعلم بأنك تحبين كاتي كثيرا ..لكنه الحل الوحيد ..


جاكس: وداعا ..يا كاتوري ..




ركض جاكس بسرعة و كاتي معه وذهب إلى عالمه ..




كاتوري لم تستطع تحريك أي جزء من جسمها.. ولا حتى النطق بأي كلمة ...


سقطت على الأرض ..والمطر يهطل بغزارة على وجهها ...




عند ريو




كايتو: هل سمعتم طلقة المسدس قبل قليل


ريو: نعم ..


جاكي: أظنه قادم من ذاك الاتجاه ..


ريو: لنذهب ولنتفقد الأمر ..




في المطار ..




ريكا: وأخيرا وصلنا إلى الديار هيا لنذهب إلى بيتنا ..


والدها: كلا لننتظر حتى توقف المطر ..


ريكا: ماذا ...




عند كايتو ..




كايتو: هاه انظروا توجد فتاة ساقطة على الأرض ...إنهـــ...




رأى كلا من كايتو و ريو و جاكي كاتوري الساقطة على الأرض وثوبها الذي امتلأ بدماء أعز صديقة لها ..


حتى ظن الجميع أن كاتوري هي التي أصيبت ..




ركض كايتو و ريو و جاكي نو كاتوري ..




كايتو: كاتوري ...كاتوري ...أجيبيني ..كاتوري..


ريو: كاتوري استيقظي .. كاتوري ..انتظر لحظة يا كايتو كاتوري ليست مصابه ..


كايتو: ماذا ..إذا لمن هذه الدماء ..


ريو: لا أدري إنها فاقدة الوعي فقط ..


جاكي: وأظن أن هذا الشخص هو السبب في هذا ..




التفتت كايتو الى هذا الشخص الساقط على الأرض وعرفه واقترب منه ..




كايتو: لانس ... من هو الذي قتلته أجبني حالا ..


لانس وهو يتكلم بخوف: ..لم أكن أقصد قتل تلك الفتاة ...لقد ماتت ..


كايتو: من هي أخبرني ...من هي التي قتلتها ..


لانس: صديقة كاتوري ...




صعق كلا من ريو و كايتو و جاكي بما سمعاه..




كايتو: أتعني أنك قتلت ..كـ .. كاتي ...؟


لانس: نــ نعم ..


كايتو: أيها الأحمـــــــــــق ...


جاكي: وأين ذهبت إذا كنت قد قتلتها ..


لانس: لقد أتى شخص .. وأخذها ...


كايتو: ريو خذ كاتوري إلى منزلنا ..أما أنا و جاكي سنأخذ هذا المجرم إلى مركز الشرطة ..


ريو: حسنا ..




أخذ ريو كاتوري إلى منزلها أما كايتو و جاكي فقد أخذا لانس إلى مركز الشرطة ..




في العالم الآخر ..


تحديدا في المستشفي ...




ركض الجميع الى المستشفى ..




والدة كاتي: أخبرني يا جاكي.. كيف هي كاتي ..


والد كاتي: لما لا تجيب أجب ..


جاكس: إنها في العناية الفائقة ونسبة نجاتها ..10% ...


كيتي: ماذا ..


ميمي: هل ستموت أختي ..


كارول: مستحيل ..


أماندا: ...كل هذا بسببي ما كان علي إخبارها عن ذاك العالم ...أنا المذنبة ... أنا لا أحد غيري


والدة كاتي: بل كله بسببي أنا لقد جعلتها تذهب دون أي معارضة ..ستموت ابنتي ..


جاكس: توقفوا ...كاتي الآن تحتاج إلى دعائنا .. دعوا الشجار جانبا وادعوا لها ..




في العالم الآخر


مركز الشرطة




والد كاتوري: أيها المغفل كيف طاوعك قلبك بأن تقتل فتاة ...


لانس: لا يهم من قتلت ..المهم أن أراك تتعذب ..


كايتو: ما الذي تقصده ..


لانس: لقد مات أبي بسببك والآن أنا أنتقم ..


والد كاتوري: والدك ..


لانس: نعم ...أبي روبرت ..لقد مات بسببك


والد كاتوري: مغفل ..


لانس: ماذا ..


والد كاتوري: يجب أن تعلم الآن ...مات والدك في ذلك اليوم لأنه أخذ جرعه زائدة من المخدرات ..


لانس: مستحيل أنت تكذب ..


والد كاتوري: لا أكذب ..لقد كان والدك مدمنا لأفيون ...


لانس: غير معقول .. ولما لم تخبرني حينها ..


والد كاتوري: كنتَ صغيرا حينها ولم أكن أريد أن أجرح قلبك حينها ..


لانس: لا يمكن ...لا أصدق ..


والد كاتوري: إذا لم تكن تصدق ما أقول اذهب و اسأل الطبيب الذي أخبرك بموته أو اسأل ضابط الشرطة هذا ...


ضابط الشرطة: نعم يا لانس ..ما قاله هذا السيد صحيح ..والدك كان مدمنا ...


لانس: ..يا إلهي ماذا فعلت ...




في منزل كاتوري




استقضت كاتوري وهي تصرخ بأعلى صوتها




كاتوري: لااااااااااااا لا يمكن كاتي على قيد الحياة ...


والدة كاتوري: حبيبتي كاتوري اهدئي ..أرجوك ..


كاتوري في نفسها: كاتي ..لا يمكنني أن أخبرهم أنك من عالم آخر ..لن يصدقني أحد ..أرجو أنك بخير ...




بعد مدة من الزمن حظر كايتو و والده و جاكي على غرفة كاتوري ..




والد كاتوري: كاتوري هل أنت بخير ...


والدة كاتوري: ماذا حل بذاك المجرم ..


والد كاتوري: لقد قالوا بأنهم لم يجدوا جثة كاتي.. هذا يعني أنه برئ من أي تهمه ..


ريو: ماذا غير معقول ..أين ذهبت كاتي إذا ..


كايتو: كاتوري هل تعلمين أين هي ..


كاتوري والدموع في عينيها : لقد رحلت ولن تعود أبدا...أبدا...




في العالم الآخر ...




كارول: انظروا لقد خرج الطبيب ...




ركض الجميع متوجهين إلى الطبيب ..




والد كاتي: أخبرني هل ابنتي بخير


والدة كاتوري+ أماندا+ ميمي + كيتي+ كارول: هل هي بخير ...؟


الطبيب: لقد أخرجنا الرصاصة بسلام ..وهي الآن تحت المراقبة ..لو لم كن من عالمنا لكانت في عداد الموتى ...


جاكس: الحمد لله ..


والدة كاتي: هل يمكننا رؤيتها ...


الطبيب: أنا آسف يمكنكم رؤيتها غدا ..




بعد يومين من ذلك الحادث ..




منزل كاتوري




والدة كاتوري: كاتوري إلى أين أنت ذاهبة ..


كاتوري: أحتاج لبعض الوقت وحدي ..


كايتو: مسكينة ...




في منزل ريكا




ريكا: أمي أبي سأذهب الى كاتوري ...




عند كاتوري




كاتوري: لما يحدث كل هذا لي .. لما أنا تعيسة الحظ هكذا ..كاتي ..لا أريد أن نفترق لكن ..لا بد من الفراق .. أرجو أنك قد تعافيت الآن ..




كانت ريكا تمشي في نفس الطريق ورأت كاتوري




ريكا: كــــــــــــــــاتوري




التفتت كاتوري الى ريكا وامتلأت عينيها بالدموع




كاتوري: ريكا ...




ركض كل واحدة منهن وضمت كلاهما الأخرى ..




كاتوري: ريكا ..


ريكا: كاتوري..اشتقت لك ..




في العالم الآخر ..




جاكس: هل أنت بخير الآن ..


كاتي:..أجل


أماندا: هذا جيد ..


والدة كاتي: كان عليك أن تضعي العقد معك دائما ...


كاتي: آسفة ..




حاولت كاتي النهوض من السرير ..




كيتي: أين ستذهبين ..


والدة كاتوري: لم تشفي بعد ..


كارول: ابقي في سريرك ..


كاتي: لا أريد ... أريد رؤية كاتوري ..


كارول: ماذا ستذهبين الى هناك أيضا


كاتي: أرجوكم ابتعدوا .. أريد الذهاب


جاكس: لن أسمح لك ..لقد قلت لـ كاتوري بأن تنساك للأبد ..


كاتي: لكن لما إنها صديقتي ..


كيتي: جاكس معه حق ..لن نجعلك تذهبين ..


كاتي: دعوني ..أريد رؤيتها ...




في العالم الآخر ..




ريكا: وأين هي كاتي ..


كاتوري: لقد سافرت إلى مكان بعيد ...لن تأتي منه أبدا ..


ريكا: إذا يا صديقتي حدث معك الكثير من الأحداث ...


كاتوري: أتعلمين شيئا يا ريكا ...


ريكا: ماذا ..؟


كاتوري: أنا سعيدة لأنك عدت ...




في العالم الآخر ..




كاتي: أرجوكم أريد فقط أن أودعها فقط توديعها ..أرجوكم ....


أماندا وهي تنظر لوالديها و لجاكس: أظن أن ندعها تذهب لتوديعها ..


كيتي: ماذا ..


والدة كاتي: امممم ..حسنا لا مانع لدي ..


أماندا: وأنت يا جاكس..


جاكس وهو ينظر لكاتي : حسنا لا مانع لدي


كاتي عينيها مليئة بالدموع: شكرا لكم ..شكرا ..




بعد حلول المساء


ودعت كاتوري ريكا و عادت لمنزلها ...




دخلت كاتوري منزلها وتوجهت إلى غرفتها ..


بدلت ملابسها و ارتدت ملابس النوم ..




كاتوري وهي تبكي: كاتي ...أرجوك لا تذهبي و تتركينني ..لقد انتهى كل شيء ..




سمعت كاتوري صوت طرق للنافذة قادم من شرفتها ..


فتحت كاتوري شرفتها وصعقت بما رأته لقد كانت ...كاتي ...




كاتوري وهي تبكي بشدة: كــ كاتي ..


كاتي وهي تبكي أيضا: كاتوري ..




ضمت كلاهما الأخرى لقد كانت تشعر كل واحده منهما أن هذه اللحظة هي الأخيرة لتريا بعضهما الأخرى أصبحتا تذرفان الدموع وتتذكران كل لحظة خرجتا معا.... كل لحظة تساعدتا معا لدرس الامتحان...كل لحظة ضحكتا فيها معا ...




كاتوري: كاتي لا تتركيني أرجوك ..


كاتي: كاتوري آسفة لكني أتيت إلى هنا لكي أودعك ..


كاتوري: لا يمكنني احتمال هذا ..


كاتي: تفضلي يا كاتوري ..


كاتوري: ما هذا ؟


كاتي: إنه عقد أحببته منذ صغري أبقيه معك لتتذكريني ..


كاتوري: كاتي... خذي هذه أيضا ..




نزعت كاتوري الشريط الذي رأسها و قدمته لكاتي




كاتوري: أنا كذلك أحب هذا الشريط كثيرا وتعلمين لم أنزعه أبدا خذيه ليبقى ذكرى ..


كاتي: سأحرص عليه ..


كاتوري: وأنا سأحرص على هذا العقد أيضا ..




ضمت كلاهما الأخرى .. لأنها لحظة الوداع ..




رحلت كاتي لعالمها
وبقيت كاتوري ..

كل واحدة منهما رسمت للأخرى أحلى ذكريات عاشتاها معا ذكريات ستبقى في مخيلتهما ولن تمحى أبدا ..

بعد سنة كاملة من ذلك الفراق

تزوجت كاتي بجاكس و أنجبا طفلة وأسمياها ... كاتوري ...

و كاتوري تزوجت بريو وأنجبا طفلة أيضا سمياها ....كاتي ...

كايتو تزوج بريكا
و جاكي بكايري و جوليا تزوجت بقريبها ..

ووالد كاتوري قبل لانس في الشركة وأصبح مواظبا على عمله ونشيطا إلى أن تمت ترقيته
كانت هذه نهاية قصتي ..

فتاتان لن تيأسا أبدا أصبح حبهما كالأنغام العذبة يتجدد دائما رغم طول المسافة التي بينهما أحبتا بعضهما بصدق .. لكن بقائهما معا لم يكتب لهما..لكن رغم كل هذا لكل واحده منهما ذكرى أو جزء من الأخرى ...

تحياتي :أحلى بنوته 7859
nbv nbv nbv nbv nbv nbv nbv nbv
nbv nbv nbv nbv nbv nbv nbv
nbv nbv nbv nbv nbv nbv
nbv nbv nbv nbv nbv
nbv nbv nbv nbv
nbv nbv nbv
nbv nbv
nbv

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: رد أنغام الحب   الثلاثاء فبراير 21, 2012 8:29 am

=(=(=(=(=(=(=(=(
=(=(=(=(=(=(=(
=(=(=(=(=(=(
=(=(=(=(=(
=(=(=(=(
=(=(=(
=(=(
=(

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
╥.» Я̷͠Õ̜Õ̜I̴ℓЧ͠ ƑD̝̚ɑ̣͠ɑ
http://i34.servimg.com/u/f34/11/54/61/22/3510.gif
http://i34.servimg.com/u/f34/11/54/61/22/3510.gif
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 935

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 24/10/2010

الموقع : فوق الغيـ،،ـوم

مُساهمةموضوع: رد: رد أنغام الحب   الثلاثاء مايو 15, 2012 8:36 am

مشششششششششششكوره

باين متعوب عليه

موهم

والله قريت اول صفحه وثاني صفحه نصصصها

مقدرت كثثيره

موهم برد لكي كومنت بعد ماخلصها

موفقه ويعطيكي العافيه
^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.youtube.com/user/Dmar733
 
رد أنغام الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الأنمي | World Of Anime :: Âņįme :: « قِصص و رِوَآيآت الـآنَميّ »-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» رسمتي الدميـلآآ ,,
الأربعاء يونيو 17, 2015 4:15 am من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» قصتي الانيمية الاولى : حياة فتاة
الثلاثاء يونيو 16, 2015 3:20 pm من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» Story Ghost Hunt ||| part 1
الثلاثاء يونيو 16, 2015 3:03 pm من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» روايه جديدة
الثلاثاء يونيو 16, 2015 2:35 pm من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» جميع ملفات ترجمة حلقات بليتش + أفلام بليتش إلى العربية
الثلاثاء يونيو 16, 2015 6:33 am من طرف A7MED

» صور انمي متنوعة
الثلاثاء يناير 27, 2015 11:15 am من طرف houda *"

» اي ستايل شعر تفضلين
الثلاثاء يناير 27, 2015 10:37 am من طرف houda *"

» مليـــــــت
الثلاثاء يناير 27, 2015 10:27 am من طرف houda *"

» انا عضوة جديدة هل من ترحيب
الثلاثاء يناير 27, 2015 10:02 am من طرف houda *"

....