عالم الأنمي | World Of Anime

عْأِلْمِ أِلِأِنَمَيَ | ωôяld ǿƒ αиĮмє
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولالتبآدل الأعلـآآنيرفع

شاطر | 
 

  انغام الحب قصة انمي ر ائعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأربعاء ديسمبر 22, 2010 10:41 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

عنوان القصة: أنغام الحب ....


النوع:.دراما.كوميديه. رومانسيه


القصة:


تدور أحداث هذه القصة عن عالمين مختلفين عالم للبشر وعالم آخر تسكنه القطط.. تحاول إحدى ..
القطط وهي إحدى أميرات عالمها الذهاب لزيارة عالم البشر وتعجبها الحياة في هذا العالم فتقرر العيش فيه ...



الشخصيات:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الاسم: كاتي


العمر: 17


الشخصية:ابنة الحاكمين في عالمها...لديها أختان أكبر منها و أخت أصغر منها..كاتي فتاة مشاكسة.تحب السمك أكثر من أي شيء آخر.وتكره الكلاب كثيرا


ولديها رغبه كبيرة في الذهاب إلى عالم البشر..وهي تكن مشاعر كبيره لجاكس ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الاسم: كاتوري


العمر: 17


الشخصية:كاتوري هي فتاة بشرية ومن أسره ثرية تحب الاستماع إلى الموسيقى الهادئة ..كما تحب تناول الحلوى ولديها قطه صغيره سمتها.ليلي. كما أن أخاها الأكبر منها سنا والذي يدعى كايتو يحب اللعب معها وعمل المقالب بها ....وهي تكن مشاعر لريو وتتمنى أن ينتبه لها..صديقتها المقربة هي.ريكا. وستصبح .كاتي. صديقتها المقربة أيضا..



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الاسم: جاكس


العمر: 18


الشخصية:واحد من حكام عالم القطط يكره البقاء داخل قصره.....دائم الخروج والتسكع خارجا يحب كاتي كثيرا ولا يريد إخبارها بذلك لأنه قلق بشـأن كارول التي تحبه هي أيضا...




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الاسم: ريو


العمر: 18
الشخصية:فتى هادئ جدا متفوق في دراسته يحب الذهاب للتنزه في الحديقة هو وصديقاه.كايتو و جاكي. كما يحب سماع الموسيقى الهادئة وفرقته المفضلة هي ..ماكس..( max( .. كما أنه يكره إزعاج الفتيات له..



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الاسم: كايتو


العمر: 18


الشخصية: فتى مشاغب وكسول يكره المدرسة كرها شديدا و خاصتا معلم الرياضيات..وهو أخ كاتوري..



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الاسم: جاكي


العمر: 18


الشخصية: جاكي تصرفاته كتصرفات كايتو تكرهه الفتيات وتبتعد عنه لغبائه الشديد..




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الاسم: كايري


العمر: 17


الشخصية: فتاة بشريه حقودة وقاسيه تكره كاتوري كثيرا وتتمنى موتها وهي مغرمه بريو كثيرا وتتمنى أن لا ينتبه لأحد غيرها.. فاشلة في دراستها صديقتها الوحيدة هي جوليا







.الحلقة الأولى:


( بداية الطريق)..


-في مكان غريب جدا ...


وفي إحدى الغرف الكبيرة-.


كاتي: يــاااه لقد مللت...؟


أماندا: مللت من ماذا ؟ هه بل لكي أن تفرحي لأن أختك الكبرى والتي هي أنا أصبحت إحدى الحاكمات الجدد..


كاتي: أنا لا أكترث لهذا أبدا لأنني سأصبح حاكمة قريبا....؟


كيتي: هه إنكما حمقاوتان فعلا..! فالحاكمة ليس اسم تتفاخر به الفتيات وإنما هي مسؤولية عظيمة على عاتقكن ولا تتحمل أي خطأ.. حتى و إن كان صغيرا.....


كاتي: يااااااه انكي تضخمين الموضوع كثيرا..؟


كيتي: ألا يستحق هذا..


كاتي: حسنا فلننسى الموضوع ...... فأنا جائعة جدا وأريد تناول السمك.....


أماندا: وأنا كذلك جائعة...؟


كيتي: حسنا سأطلب من الخادمة إحضار الطعام لنا....


-وفي مكان آخر وعالم آخر-


كاتوري: ما رأيك بهذه الاسطوانة يا ريكا؟


ريكا: إنها رائعة فعلا كما أنها فرقتي المفضلة ؟


كاتوري: أنا كذلك إنها فرقتي المفضلة ....نحن متشابهتان كثيرا يا صديقتي الحبيبة؟


ريكا: هاه.......؟ نعم ... متشابهتان (في نفسها): لكن مع الأسف لن أبقى معك طويلا...


كاتوري: هـــــــــــــاه لقد تأخرنا كثيرا إنها السابعة..؟


ريكا: ماذا ؟ فلنسرع إذا...؟


-وفي ممرات المدرسة ..قبل بدأ الحصص-


كايتو: ياه انه اسبوع جديد ومعاناة جديدة مع المدرسة.....


جاكي: انك محق تماما أنا أكره المدرسة كثيرا وخاصا حصة الرياضيات..


كايتو: ياه لا تذكرني بحصة ذاك الأهوج انه يبدو كالأحمق عندما يشرح لنا الدرس ونحن لانفهم.. كم أكرهه ذاك الغوريلا....


وما إن انتهى كايتو من جملته وإذا بشخص عملاق يقف خلفه.....


معلم الرياضيات: من هو الغوريلا أيها الغبي؟


كايتو(بعد أن بلع ريقه): معلم الرياضيات ؟؟؟


جاكي(في قلبه): مسكين سيوبخ الآن من قبل المدير؟؟


معلم الرياضيات : هيا ستأتي معي عند المدير؟


ريو: هه انه يستحق هذا....


جاكي: يااااه لما أنت غير مهتم يا ريو؟؟


ريو: لم أقل اني لست مهتم لكن عليه في المرة القادمة أن يختار كلماته بعنايه.....


-في غرفة المدير-


المدير: لما قلت مثل هذه الألفاظ لمعلم محترم مثل معلم الرياضيات..؟


كايتو(في نفسه): هه قال محترم قال ؟؟


معلم الرياضيات: مآبك لما لا ترد على المدير؟؟


كايتو بثقة: في الحقيقة يا سيدي المدير أنا لم أقل هذا لمعلم الرياضيات بل لصديقي جاكي


معلم الرياضيات: ماذا وتكذب أيضا ...؟


كايتو: أنا لم أكذب أبدا فهذه هي الحقيقة


المدير: حسنا سأسامحك هذه المرة فقط لأن والدك شخصية مهمة ...


معلم الرياضيات: ماذا لكن ياسيدي .؟.


المدير: لا تقلق سيكتب تعهدا لعدم تكرار ذلك..


-في عالم القطط-


كاتي: أنا أشعر بالملل مجددا ..


أماندا: انكي تشعرين بالملل دائما


كاتي: حسنا سأذهب لأتمشى خارجا...


-وفي الخارج رأت كاتي ميمي و ريكي يهربان من القصر كي لا يذهبان الى المدرسة -


كاتي: ميمي ريكي ما الذي تفعلانه...؟


بعد انتباه ميمي وريكي لها....


ميمي: هاه من كـ...كاتي... في الحقيقة يا أختي كنا نستنشق بعض الهوااء...


ريكي: نعم .. نعم كنا نستنشق بعض الهواء..؟


كاتي: ماااذا وتكذبان علّي أيضا ..؟


ميمي: نحن لا نكذب ..


ريكي: نعم لا نكذب إننا نقول الحقيقة....


جاكس: إنكما تكذبان ..


ريكي: من أخي جاكس....


كاتي وقد احمرت وجنتاها: مرحبا جاكس..


جاكس بخجل: أهلا بك .... كيف حالك ..كاتي..


كاتي: بخير..؟


ميمي وهي تهمس لريكي : ريكي هيا بنا هذه هي فرصتنا...


ريكي: نعم هيه بنا..


وركضا مسرعان.......


كاتي:أيها المخادعان عودا إلى هنا.....


جاكس (في قلبه): رائع لقد تركانا لوحدنا...


-بعد انتهاء الحصة الأولى-


دخل كايتو الفصل..؟


جاكي: صديقي العزيز مالذي فعله بك السمين و الغوريلا..


(السمين هو مدير المدرسة)..


كايتو: لا شيء كتبت تعهدا فقط..؟


ريو: وهل أنت سعيد لهذا..؟


كايتو: بل لا أهتم أبدا.....!!


جاكي: ياااه كم أنت شجاع يا صديقي....


ريو: توقفا عن هذا لقد دخل معلم الرياضيات..


كايتو: بل الغوريلا......


جاكي: هه ستكون هذه الحصة طويلة ومملة جدا...


-بعد انتهاء الحصتان..وقت الاستراحة-


كاتوري: لقد كانت حصة الموسيقى رائعة أليس كذلك....


ريكا: نعم لقد كانت رائعة حقا...ولآن هيا فلنتناول الطعام فأنا جائعة كثيرا...؟؟


كاتوري: وأنا كذلك هيا بنا....


وما أن ذهبت كلا من كاتوري وريكا..إلى الكافتيريا..لتناول الطعام و وإذ بفتاتان إحداهما شقراء والأخرى صاحبة شعر بنفسجي تقفان أمامهما...


كايري: هه انظروا من أتى إلى هنا..؟


جوليا: مغفلتان و قبيحتان ..


كاتوري: إنها أول مره أرى فتاة تسب نفسها وتسب صديقتها ؟


جوليا: كنت أقصدك أنت أيتها الساذجة..؟


ريكا: هيه أنت اياك و التكلم مع كاتوري بهذه الطريقة ..!!


كايري: وهل وكلتك محامية لها..؟


كاتوري: هه كم أنت سخيفة...


كايري: ماااذا


ريكا: ألم تسمعي أيتها المتعجرفة ؟ لقد قالت بأنك سخييييييييفة


ولآن هيا اغربي عن وجهننا أيتها المتسلطة..


كايري(في قلبها): سأريكي يوما ما...


كاتوري: انك تجيدين الرد عليها


ريكا: ليست سوى فتاة مغرورة ..


-في الجانب الآخر-


كايتو: يااااه انه من الرائع أن نتناول وجبة لذيذة بعد حصة ذاك الـ..........


(التفتت كايتو يمينا وشمالا والى الخلف والى الأمام ليرى إن كان معلم الرياضيات يسمعه أم لا...)


وبعدها قال : الغوووورييييلاااااا..


جاكي:ههههههههههههههههههه.. انك لا تكف عن هذا أبدا.....


ريو: هل يجب علي أن أبقى مع هذان الأحمقان


طول حياتي........


كايتو+جاكي: مااااااذد قلت؟؟؟


ريو: لا شيء....


-انتهى الدوام المدرسي وذهب كل واحد إلى منزله-


كاتوري: ماذا كل هذا حصل لك وتفتخر به أيضا..؟ حسنا سأخبر والدانا بهذا...؟


كايتو: مـ مـ ماذا أرجوك يا كاتوري لا تخبريهما أرجوك...؟


كاتوري: بل سأفعل...


كايتو: إذا ما رأيك أن اشتري لكي اسطوانة فرقة ماكس الجديدة .... بشرط أن لا تخبري والدانا..


كاتوري: ماذا هل هذا وعد منك ؟


كايتو: بتأكيد وعد.....


كاتوري: إذا اتفقنا...


كايتو(في قلبه): أوه لقد نجوت...


-في عالم القطط...-


كاتي: ماذا عالم البشر..؟


جاكس: نعم يوجد عالم آخر يسمى بعالم البشر...


كاتي: هكذا إذا ....


-وبينما كاتي تلتفت من حولها وقعت عيناها على ساعة كبيرة وكانت تشير الى الواحدة ظهرا..-


كاتي: ماذا لقد تأخرت عن موعد الغداء...


جاكس: هل ستذهبين لآن..؟


كاتي: نعم إلى اللقاء يا جاكس..


-ذهبت كاتي إلى شقيقاتها لتناول طعام الغداء-


كاتي: مرحبا.... هاه أين أمي وأبي..؟


أماندا: إنهم منشغلان بأمور كثيرة ولا يستطيعان المجيء..


كيتي: لذلك علينا تناول الطعام دونهما..


كاتي: اذا هيا فلنأكل....


-في منزل ريكا-


ريكا: ماذا يا أمي سنرحل غدا..؟!


والدتها: نعم يا حبيبتي لذلك اذهبي و رتبي حقائبك..


ريكا(بصوت حزين): حسنا..


-عند كاتي-


كاتي: وأين يوجد هذا العالم ..؟


أماندا: انه في الجهة الأخرى من عالمنا..


كاتي: وكيف يمكنني الذهاب إليه ...؟


أماندا: كاتي ما الذي تخططين له...


كاتي: انه مجرد سؤال فقط ؟؟؟


أماندا: عليك أن تحصلي على موافقة والدانا و العجوز الحكيمة...


كاتي: هكذا إذا ......وكيف أعود إلى عالمنا حينها..


أماندا: ببساطة عليكي الاقتراب من مكان البوابة وقول كلمة السر..


كاتي: كلمة سر وما هي..؟


أماندا: انها عالم القطط..


كاتي: عالم...القطط...؟


-أخبرت كاتي والداها والعجوز الحكيمة بأنها ستذهب لزيارة عالم البشر فوافقوا....


وبعدها ذهبت لتخبر صديقتها كارول-


كارول: ستذهبين لزيارة عالم البشر..؟


كاتي: نعم سأذهب فأنا متشوقة جدا لذلك..


كارول: ولكن أليس هذا خطر..؟


كاتي: كلا لا تقلقي سأكون بخير...


كارول: أرجو هذا...


-بعد أن علمت كيتي بما ستفعله كاتي-


كيتي: ماذا مستحيل لن أسمح لك بإذهاب ..؟


كاتي: ولكني مصممه على رأيي .؟


كيتي: مستحيل ماذا لو اكتشفوا أمرك سيتعرض بعدها عالمنا للخطر..؟


كاتي: لكني سأكون حذره..


كيتي: كلا مستحيل لن تذهبي..


كاتي: لا عليك يا أختي سأتنكر جيدا...


كيتي: لكنـ...


كاتي: لا تقلقي لن يكتشفوا أمري أنا أعدك..


كيتي: حسنا...أنا موافقة


كاتي: رااااااااااااااائع ..


-في اليوم التالي ارتدت كاتي قبعة لتغطي أذنيها..




وشو رايكم بالقصه بصراحه

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
آسّمإءْ :$
انمي مشرف على قسم (صور ورمزيات للأنمي)
انمي مشرف على قسم (صور ورمزيات للأنمي)
avatar

انثى

عدد المساهمات : 246

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 23/08/2010

الموقع : مَ عندييش =((

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأربعاء أبريل 13, 2011 12:59 pm

أبدآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع × أبدآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع

يسلمو عـ الموضوعـ

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]
=)))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضوءقمر
|| عضوهـّ مجتهّدهـّ ~
|| عضوهـّ مجتهّدهـّ ~
avatar

انثى

عدد المساهمات : 31

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 08/04/2011


مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الجمعة أبريل 15, 2011 8:59 am

وااااااااااااااااااو


القصه طويله لاكنها رووووووووعه\\


يسلمووو ^_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
łǒVěя ŜМịłė
|| عضوهـّ مجتهّدهـّ ~
|| عضوهـّ مجتهّدهـّ ~
avatar

انثى

عدد المساهمات : 32

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 26/02/2011


مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء مايو 24, 2011 2:46 pm

مشكوؤرة

لآ تحرمينا من جديدك يا حليووة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الإثنين يونيو 20, 2011 4:39 pm


:l;lk;j:

مرسي حبيباتي عالردود
وسوري على التأخير بس كان الرابط مايشتغل
وعلشان الأختبارات
سوري 9000000000000000000000000000000000مره ok
واليكم التكمله ..
...............
الحلقة الثالث عشر
(وعد لم ينفذ ؟)
عند كاتي
عادت كاتي الى الفندق وغطت بنوم عميق وهي في قمة سعادتها ..
بعد مرور شهر من خطوبة كاتي و ريكارد
قام ريكارد بتأجيل حفل زفافه الى حين عودة أخته و زوجها (والدا ريو) من السفر...
عند ريكارد
كان ريكارد جالس هو و ريو على الأريكة
ريكارد: تأخر والداك كثيرا أليس كذلك ؟
ريو: مع حق ...
ريكارد: لكن لدي مفاجأة لك عنهما ...
ريو: وما هي ؟
ريكارد: سيأتيان غدا مساءا ..
ريو: هل أنت متأكد من ذلك ؟
ريكارد: بتأكيد !
ريو: لكن أليست الأحوال الجوية سيئة غدا سيكون هنالك مطر في المساء ؟
ريكارد: لا تقلق بشأن هذا فوالدك لن يقود السيارة هل نسيت أن السائق معه ؟
ريو: أرجو أن يعودوا سالمين ..
في اليوم التالي ..
كانت كاتوري و كاتي تتوجهان نحو المدرسة
كاتوري: ياه إن السماء ملبدة بالغيوم ..؟
كاتي: ربما سيهطل المطر اليوم ..
كاتوري: أظن هذا ... والآن هيا فلنسرع قبل بدأ الحصص ...
كاتي: هيا ..
ذهب الجميع الى المدرسة وبدأت الحصص ..
فصل كاتوري ..
المعلمة جودي بعد أن ألقت التحية: سيكون اليوم امتحان عن الموسيقى و آلاتها لذا هيا استعدوا لا أريد أي محاولات للغش ....مفهوم ؟
الطلاب: مفهوم ..
فصل كايتو ..
دخل معلم العلوم الفصل ..
المعلم: هيا اصطفوا جميعكم لأن يوجد امتحان عملي ..
كايتو بهمس لصديقيه: شباب ألا تلاحظون أن الامتحانات كثرت ؟
ريو: هذا شيء طبيعي فنحن في نهاية السنة الدراسية ..
جاكي: كم هذا متعب لكن علينا الاجتهاد كي ننجح لا أظن أن أحد منكم يريد البقاء مع معلم الرياضيات ؟
بعد انتهاء الامتحان وقت الاستراحة ..
كاتوري: لقد كان الامتحان سهلا أليس كذلك ؟
كاتي: نعم و الآن هيا لنأكل فأنا جاااااائعة ..
كاتوري: هيا بنا ...
انتهى الدوام المدرسي و عاد الجميع الى منازلهم ..
في منزل كاتوري ..
كاتوري: أظنها ستمطر اليوم ؟
كايتو: وماذا في ذلك ؟
كاتوري: لا شيء ..
كايتو: حسنا سأذب لألعب في ألعاب الفيديو ؟
كاتوري: ماذا ولما لا تدرس ؟
كايتو: امتحاننا غدا في الحاسوب ..لذا أنا ذاهب لأدرس و ألعب ؟
كاتوري: هكذا إذا أما نحن فرياضيات ؟
كايتو: كم أنتم مساكين امتحاننا الرياضيات هو الأخير ...؟
في المدينة المجاورة وبتحديد عند الشخصين اللذان في لسيارة ..
والدة ريو: عزيزي لما لم تدع السائق يقود السيارة ؟
والد ريو: لأنني أشعر برغبة في قيادتها فكما تعلمين لأعيش لحظات الشباب التي انتهت ..
والدة ريو: ماذا لكنك شاب للتو فعمرك هو ستة و ثلاثين فقط ؟
والد ريو: حقا وكم هو عمرك أنت ؟
والدة ريو: كما تعلم لقد تزوجتني وأنا صغيرة لقد كنت وقتها في الثامنة عشر من عمري؟ عمري الآن هو واثنان وثلاثين ..
والد ريو: حسنا يكفينا ما قلناه عن الماضي فقد بقينا طويلا في تلك المدينة ونسينا ابننا ريو؟
والدة ريو: معك حق كم اشتقت إليه..؟
لقد كان والد ريو يقود السيارة بسرعة إضافتا الى أن السماء كانت تمطر بغزارة شديدا والضباب كان كثيفا ...
وكانت هناك سيارة تنطلق نحوهم بسرعة جنونية لم يستطع والد ريو رؤيتها فاصطدم بها...
في منزل ريو ..
كان كلا من ريكارد و ريو جالسين في الصالة يتحدثان ..
وفي هذه اللحظة رن الهاتف ..
ريكارد: أنا من سيجيب ..
اقترب ريكارد و أمسك بالسماعة ...
ريكارد: مرحبا..
الشخص المتحدث: هل هذا منزل ريو من عائلة هاميلتون ؟
ريكارد: نعم هذا هو .. هل يمكنني مساعدتك ؟
الشخص المتحدث: يؤسفني أن أقول أن والدا ريو تعرضا لحادث مروري ..
صعق ريكارد بما سمع وقال وهو غاضب ويرتجف: وماذا حصل لهما ؟
الشخص المتحدث: لقد توفي والده ..
ريكارد: وماذا عن أختي ماذا حصل لها ؟
الشخص المتحدث: إن حالتها خطيرة وهي الآن في غيبوبة ؟
ريكارد: هذا مستحيل ؟
نهض ريو من مكانه وتوجه نحو ريكارد ..
ريو: ريكارد مآبك ومن الذي يتحدث ماذا قال لك ؟
نهض ريكارد من مكانه وعيناه ممتلئة بالدموع وكانت الكلمات تخرج بصعوبة من فمه ...
ريو وهو يشعر بالخوف: ريكارد... قلي من كان يتكلم ماذا قال لك ؟
ريكارد: و ... والداك يا ريو ؟
ريو بدهشة: ما بهما ماذا جرى لهما تكلم ؟
ريكارد: لقد توفي والدك وأمك في غيبوبة
صعق ريو بما سمع وأتت صورة والديه أمامه ثم بدأت تختفي...
ريو: لا ... لا غير معقول أنت تكذب ؟
ريكارد: صدقني لا أكذب و إذا كنت سأكذب لما أكذب مثل هذه الكذبة ؟
سقط ريو على الأرض وضرب بيده عليها و هو يصرخ بشدة: لاااااااااااااااااااا ..... والداي بخير لم يحدث لهما شيء ؟
اقترب منه ريكارد ووضع يده على كتفه وهو يقول: ريو هذا قدر والدك ... والآن لنذهب الى والدتك إنها الآن في أمس الحاجة إلينا ..
أمسك ريكارد بريو وذهبا الى المستشفى ..
في المستشفى ..
رأى ريو سرير أبيض متحرك وكان يوجد فوقه شخص وقد غطي وجهه تماما ...وكانت الدماء منتشرة في كل مكان من جسمه ...
اقترب ريو من هذا الشخص و حاولت اثنتين من الممرضات إبعاده لكنه لم يكترث لهما ...
اقترب ريو منه كثيرا ورفع يده وهي ترتجف وفتح ذاك الغطاء ...
اجتمعت دموعه في عينيه وتساقطت بغزارة على وجه ذاك الشخص ..
ريو بنبرة مليئة بالحزن: أبي .... لقد رحلت ولم تفي بوعدك لي ...
أتت تلك الصورة من مخيلة ريو ..
لقد كان حينها في السابعة من عمره
دخل المنزل وهو في قمة سعادته ...
..................
ريو بصوته الطفولي: أمي ... أبي انظرا لقد حصلت على العلامة التامة ..
وركض ريو وضم والداه بقوة
والدة ريو: أحسنت يا بني ..
والد ريو: إنني حقا فخور بك يا ريو
والدة ريو: وأرجو أن تبقى هكذا دائما يا ريو
ريو ببراءة: بتأكيد يا أمي أنا أريد أن أصبح مثل أبي رجل أعمال مشهور ...
والد ريو: وهل تستطيع ذلك يا بني ؟
ريو: بتأكيد وسترى ذلك يوما ما ...لكن عدني يا أبي هل ستكون معي خطوتا بخطوه ؟
والد ريو: بتأكيد أعدك وسأكون معك في كل خطوة تخطوها ...
ريو بسعادة: أحقا يا أبي ؟
والد ريو: بتأكيد يا بني والآن هيا بنا سآخذك معي الى الشركة..
ريو: أحقا يا أبي ...أنا أحبك ... أحبك ..
والد ريو: وأنا كذلك يا بني
.............
انهمرت الدموع بشدة عندما تذكر ريو ذلك وقال بنبرة أشد حزنا: لقد كذبت علي و لم توفي بوعدك ؟
اقترب ريكارد من ريو وأمسكه من كتفه وقال: ريو تشجع لا تجعل اليأس والحزن يتسللان الى قلبك لقد رحل والدك وهذا قدره ...
ريو: لكنه أخلف بوعده ...
ريكارد: ريو افهم لم يستطع ذلك لأنه مــــــــــــــــات ..
نظر ريو نحو والده وقبله من جبينه وقال: وداعا يا أبي .... وداعا ...
وجه ريكارد نظرته للممرضة وقال لها: من فضلك أين المرأة التي كانت معه ..
الممرضة وهي تنظر بالأوراق التي معها: انه في الغرفة رقم 215 ولا تطيلا الزيارة لأن هذا ممنوع ..
ريكارد: حسنا شكرا لك ...ريو هيا بنا ..
توجه ريو و ريكارد نحو الغرفة التي توجد بها والدة ريو..
دخل كلا منها الغرفة ... وكانت والدة ريو مستلقية على السرير والضمادات منتشرة في جسمها و الأجهزة كذلك على قلبها ويدها ووجهها ...
لم يستطع ريكارد تحمل هذا المشهد وبدأت عيناه تسيلان بالدموع كيف لا وهي أخته الكبرى التي ربته بعد وفات والديهما ..
أما ريو فقد كان شارد الذهن يحدق بوالدته
وأتت له تلك الصورة
.............
ريو بصوته الطفولي: هيا أمي أبعدي يديك عن عيني أريد رؤية المفاجأة ...
والدة ريو: حسنا والآن هيااا
ريو ببراءة وسعادة: هااااه إنها كعكة كبيرة ؟
والد ريو: لأن اليوم عيد ميلادك العاشر يا بني
والدا ريو معا: كل عام وأنت بخير ...
ريو: وأنتما كذلك والآن يا أبي ما هيه الهدية التي جلبتا لي فأمي قد صنعت الكعكة و ماذا عنك ؟
والد ريو: ستحب هديتي كثيرا ..
ريو: حقا أين هي يا أبي ؟
أخرج والد ريو صندوقا خشبية مزخرف جميل
ريو: ما هذا يا أبي ..؟
والد ريو: افتحها ؟
قام ريو بفتح الهدية و إذا هي بـ ناي موسيقي طويل لونه فضي ...
ريو:وااااو انه راااائع ...لكن يا أبي أنا لا أجيد العزف فيه ؟
والد ريو: لا تقلق يا بني فوالدتك ماهرة في العزف ستعلمك ...
ريو بعد أن وجه نظراته الى والدته: أمي أحقا أنك ستعلمينني ؟
والدة ريو: بتأكيد يا بني والآن هيا أطفئ الشمعات وتمنى أمنيه ...
ريو بعد أن أطفئها : أتمنى أن تبقيا معي دائما
.............
لم يشعر ريو بنفسه إلا وهو أمام والدته...
ريو بنبرة حزن وهو يمسح شعر والدته: أمي ... أرجوك لا تتركيني مثلما فعل والدي ...فأنا أحتاجك ....
اقترب ريكارد من أخته ونظر نحوها والى حالها
انهمرت الدموع من عينيه بغزارة ...
دخلت الممرضة عليهم فجأة وقالت: من فضلكما لقد انتهى وقت الزيارة ...
ريكارد وهو يوجه نظراته نحو ريو: ريو ... هيا بنا لنذهب ...
قبل ريو والدته وخرج دون أن ينطق بأي كلمة
ركب كلا من ريو و ريكارد السيارة
وفي الطريق ..
ريو: ريكارد لن أذهب للمدرسة غدا ...
نظر ريكارد نحو وكان يشعر بحزنه الكبير وقال: كما تشاء ...
في صباح اليوم التالي ...
منزل كاتوري ..
كان كلا من كاتوري و كايتو ووالديهما جالسون يتناولون الفطور ...
وكان والدهما يقرأ الصحيفة ..
و وقعت عيناه على هذا الخبر ..
( تعرض رجل الأعمال المشهور لايت هاميلتون و زوجته لين هاميلتون لحادث سير وللأسف الشديد توفي السيد لايت هاميلتون من ذلك الحادث أما زوجته فقد تعرضت لإصابة خطيرة وهي الآن في غيبوبة ) ..
وجه والدهما نظراته نحو كايتو وقال: كايتو ما هو اسم ريو الكامل ؟
انتبهت كاتوري لأسم ريو وسكتت ونظرت نحو كايتو ..
كايتو وهو يأكل: اسمه الكامل هو .. ريو لايت هاميلتون !
دهش والد كايتو بما سمع ونظر نحو الصحيفة وقرأ الاسم مرة ثانية ...
وقال بعد أن خلع نظارته: انه ابنهما دون شك ؟
نظر كلا من كاتوري و كايتو نحو ريو وقال كايتو: ما الذي تقصده يا أبي ؟
والدهما: لقد تعرض والدا ريو لحادث ... ونتج منه وفات والد ريو أما والدته فهي في غيبوبة؟
صعق كلا من كاتوري و كايتو بما سمعا ولم يستطيعا أكل شيء ...
كايتو بحزن: وهل أنت متأكد من الاسم ؟
والدهما: بتأكيد ..
والدتهما: المسكين ... أرجو من الله أن يشفي والدته ..
كاتوري في نفسها: ريو ...أرجوا أن تكون صحتك جيدة ؟
والدتهما: هيا اذهبا للمدرسة قبل بدأ الحصص ؟
كاتوري و كايتو : حسنا الى اللقاء ..
................................

................

الحلقة الرابعة عشر
(قدر المشاعر)
كايتو بحزن: وهل أنت متأكد من الاسم ؟
والدهما: بتأكيد ..
والدتهما: المسكين ... أرجو من الله أن يشفي والدته ..
كاتوري في نفسها: ريو ...أرجوا أن تكون صحتك جيدة ؟
والدتهما: هيا اذهبا للمدرسة قبل بدأ الحصص ؟
كاتوري و كايتو : حسنا الى اللقاء ..
...............
في المدرسة بتحديد في فصل كاتوري قبل دخول المعلمة ...
كاتي: أ.... أحقا ما تقولين ؟
كاتوري: نعم .. ويبدو أنه لن يحظر اليوم ؟
كاتي: هذا شيء متوقع كيف له أن يأتي ووالده توفى و أمه في حاله يرثى لها ....المسكين ..
كاتوري في نفسها: ريو ....
دخل عليهم معلم الرياضيات و بعد أن ألقى التحية: هيا استعدوا لا أريد أي محاولة للغش و إلا ستحصلون على صفر أمفهوم كلامي ؟
الطلاب: مفهوم ...

فصل كايتو
دخل معلم الحاسوب الى الفصل
وبعد إلقائه التحية : أيوجد طالب غائب ؟
كايتو بعد أن نهض: نعم يا أستاذ ريو غائب اليوم..
المعلم: ريو ... حسنا شكرا لك تفضل ؟
هيا اصطفوا سنذهب الى مختبر الحاسوب ..
وقت الاستراحة ..
عند كاتي و كاتوري ..
كاتي: كاتوري مآبك لما كل هذا الشرود ؟
كاتوري: لا شيء ..
كاتي: حسنا هيا تناولي وجبتك ..
كاتوري: لا أريدها فأنا لا أشعر بالجوع ؟
كاتي: تفكرين بريو صحيح ؟
كاتوري: ...........
كاتي: كما توقعت انك تفكرين فيه ..و أظن أن أخيك و صديقة جاكي كذلك ..؟
كاتوري: ماذا تقصدين ؟
كاتي: انظري إليهم ...
التفتت كاتوري الى طاولة كايتو و جاكي ورأت أنهم لا يأكلون الطعام و كانوا شاردين الذهن
كاتوري: المساكين ...
كاتي: لست وحدك من يفكر بريو .. الجميع يفكر به ..
كاتوري: المسكين لم يكن يتوقع ذلك ..
كاتي: كل هذا قضاء و قدر و لا يمكننا التحكم به مهما فعلنا .. والآن هيا تناولي طعامك ..
كاتوري: حسنا ...
عند كايتو ..
جاكي: أتظن أنه سيغيب هذا الأسبوع كله..
كايتو: لا أدري ..
جاكي: ما رأيك أن نذهب لزيارته اليوم ؟
كايتو: لا أظن أنها فكرة جيدة ..
جاكي: ولما ..؟
كايتو: أنا واثق أنه ليس في المنزل فعندما يشعر ريو بالحزن فإنه يخرج ليتمشى ..
جاكي: هكذا إذا ..
انتهى الدوام المدرسي
وفي الطريق ..
كاتوري: ستذهبين اليوم ؟
كاتي: نعم ..
كاتوري: حسنا ..
كاتي: كاتوري...
كاتوري: ماذا ..
كاتي: أظن من الأفضل أن تذهبي الى ريو..
كاتوري: ماذا تقصدين ؟
كاتي: حاولي إخراجه من أحزانه ؟
كاتوري: وكيف هذا ؟
كاتي: كاتوري.... أنا أثق بك و أثق أيضا أنك ستخرجينه من أحزانه لذلك هذه فرصتك ؟
كاتوري: كاتي ؟
كاتي: هيا لا تكوني ساذجة ثقي بنفسك و ستنجحين ...
سكتت كاتوري وكانت تفكر بكل كلمة قالتها كاتي ...
كاتي: حسنا أراك غدا ...
كاتوري: الى اللقاء ..
كاتي: الى اللقاء ...
بغد مدة منزل ريو الساعة الرابعة عصرا ...
دخل ريكارد المنزل بعد ذهابه الى شقيقته و رأى ريو على وشك الخروج ومعه صندوقا خشبيا ....
ريكارد: ريو ... الى أين أنت ذاهب ..
ريو: ...........
ريكارد: ريو مآبك لما لا تجيب ؟
وجه ريو نظراته المليئة بالحزن نحو ريكارد وقال بكل برود: ذاهب .. لأتمشى قليلا ..
ريكارد: لقد أتيت لتو من والدتك و هي تحتاجك لا تخذلها يا ريو ..؟
خرج ريو من المنزل دون نطق أي كلمة ...لبس خوذته و ركب بدراجته النارية وذهب ...
في المستشفى ...
دخل ريو المستشفى و توجه على الفور لغرفة والدته ....
وكانت الممرضة داخلها تعتني بوالدته ..
ريو: كيف حالها ؟
الممرضة: حالها اليوم أفضل قليلا و لكنها تحتاج للراحة التامة ...
اقترب ريو من والدته كثيرا و أخرج الناي الذي كان هدية من والده ...
وقال بصوت خافت ممزوج بالحزن: أمي هل تتذكرين هذا الناي ... لقد كان هدية من والدي في عيد ميلادي العاشر و أنت علمتني كيف أعزف فيه ....
أمسك ريو الناي بقوة و بدأ يعزف فيه ..
لقد كانت ألحانا حزينة.... تحكي ما بداخلة من شعور محزن وقد مر علية شريط ذكرياته مع والديه وقد كان يتألم بكل ذكرى يتذكرها يتذكر الأيام السعيدة و الحزينة المفرحة و التعيسة وقد كان يشعر بأن والدته سترحل عنه بعيدا و هذا ما كان يزيد من شعوره المحزن المؤلم ...
وكان كل من في المستشفى يصغي لألحانه المحزنة وحتى الممرضة التي كانت مع والدته شعرت بأحزانه فانطلقت دموعها ...
توقف ريو عن العزف و اقترب بوالدته و قبلها من جبينها وقال للممرضة: أرجوك اعتني بها
الممرضة وهي تمسح دموعها: بتأكيد سأفعل..
خرج ريو من المستشفى وركب دراجته وانطلق بها الى حيث تقوده ..
وكانت الساعة السادسة مساءا ...
في عالم كاتي ...
كان كلا من كاتي و جاكس يتمشيان في حديقة القصر ...
جاكس: المسكين ..
كاتي: نعم و كاتوري تشعر به من المحزن حصول ذلك ...
جاكس: قلت أن كاتوري تحبه ..
كاتي: نعم و هذا ما يزيد من أحزانها ..كيف لها أن ترى من تحب وهو يتألم و أنت لا يمكنك حتى المساعدة ...
جاكس: بلا يمكنها ..
كاتي: بمواجهته صحيح ..؟
جاكس: نعم ..
كاتي: كنت أظن هذا أيضا أرجوا أن تنجح كاتوري ...
منزل كاتوري ..
كاتوري: أمي سأذهب لأتمشى ..
والدتها: حسنا و لا تتأخري..
خرج كاتوري من المنزل وذهبت الى حيث تأخذها أقدامها ....
توقف ريو عند البحر
ونزل و اقترب منه لدرجة أنه يصل الى أقدامه..
وبدأ ينظر بالبحر الذي كان هائجا .. كأنه يشعر بأحزان ريو ...
كانت كاتوري تتمشى ولم تشعر بنفسها الا وهي أمام البحر ...
كاتوري: هاه انظري يا كاتوري الى أين أوصلك شرودك ....البحر يبدو هائجا ...ولا أستغرب عدم وجود أحد فيه ....
التفتت كاتوري يمينا وشمالا ووقعت عينيها على الشخص الذي كان واقفا عند البحر وكان يعزف لحنا حزينا ...
تمعنت كاتوري بهذا الشخص جيدا وقالت: ريو؟؟
ذهب كاتوري الى ريو ..
كان ريو يعزف لحنا أكثر حزنا من سابقة..
تذكر كيف كان والداه يشجعانه ويقفان بكل خطوة كان يخطوها ...
بعد ذلك توقف عن العزف ونظر الى البحر..
لكن قاطعه هذا الصوت: لقد كان لحنا حزينا جدا
التفت ريو الى مصدر الصوت ووجدها كاتوري وقال: ماذا تريدين ؟
كاتوري: لم تأتي اليوم للمدرسة وقد فاتك الاختبار...
ريو: لم تعد تهمني الدراسة ولا مستقبلي أيضا ..
نظرت كاتوري نحو ريو بنظرة دهشة وقالت: أنت لست ريو الذي أعرفه ما هذا الكلام الذي تتفوه به ...
ريو: الحقيقة لم أعد أريد التفوق ولا حتى حلمي؟
كاتوري: توقف عن هذا الذي تقوله أنت لست الوحيد الذي مات والده...... الكثير من الأشخاص مات وآبائهم و أمهاتهم ... ومازالوا يعيشون حتى الآن ..أنت لست أسوء منهم..
ريو: وقريبا سأصبح أكثرهم بأسا ...
كاتوري: توقف ...؟! عد الى ريو الذي أعرفه ماذا عن ما قلته لوالدك ومن سيرث إرثكم الذي تعب عليه والدك طول حياته ليجمعه وماذا عن والدتك ....لم تفكر بهذه الأشياء صحيح ..
لقد رباك والداك ووضعوا الثقة فيك لتكون من يرفع اسمهم و تكون الذي يفخر به والداه ..
ريو:..................
كاتوري: هل تظن أن والدك سيفخر بك بأن تدع حلمك و تهمل دروسك وتنسى والدتك ...
دهش ريو مما سمع من كاتوري ونظر نحو الناي الذي بيده وتمعن فيه جيدا ....ونظر الى تلك الكلمات التي كانت مكتوبة عليه بخط صغير جدا ولم يلحظها من قبل وكانت الكلمات تقول ( ابننا العزيز ريو أرجو أن تحقق حلمك وتجتهد في دراستك وتكون الفتى الذي يفخر به والداه لا تيأس مهما حصل لك ولا تستسلم و اعلم أن كل ما سيجري لك هو اختبار ...و نحن واثقين أنك ستجتازه ..والداك ) ..
امتلأت عينا ريو بالدموع وقال بصوت حزين: أبي أعدك أنني لن أستسلم ..
نظرت كاتوري نحو ريو وظهرت عليها ابتسامة هادئة وقالت: سيفخر بك والداك كثيرا يا ريو..
ريو و هو يمسح دموعه و وجه نظراته نحو كاتوري: شكرا لك و لكن لما أنت هنا ..؟
كاتوري بتردد: أنا .... لقد ... كنت أتمشى و...
في نفسها: إنها فرصتي هل أخبره ....
كاتوري: ريو .... أنا أعرفك منذ المرحلة الابتدائية و طيل تلك السنين كنت أود أن أخبرك...أنني ..أنني ....
في نفسها: ترى هل هذا هو الوقت المناسب حقا..
ريو: ماذا كنت ستقولين ...
شعرت كاتوري بالقشعريرة من كلام ريو ونظرت نحو عينيه وقالت: ر... ريو أنا في الحقيقة أ.... أريد أن ....أقول ... أنني ....أنني ..
أنني ....
ريو: ماذا ...
كاتوري لا إراديا: أحبـــــــــــــــــك ....
دهش ريو بما سمع وقال في نفسه: كما قلت يا ريكارد ...
كاتوري بتوتر و تردد: نـ.... نعم يا ريو ..هذا ما كنت أخفيه صدقني مشاعري صادقة تجاهك .... وأنا آسفة إن لم يكن هذا الوقت مناسب لمثل هذا الكلام .. وددت أن أخبرك بهذا قبل أن تفعل كايري ذلك....
نظر ريو نحو كاتوري وقال: اسمعيني جيدا ..
كما قلتي الوقت ليس مناسب لهذا الكلام وبالنسبة لمشاعرك .... أشكرك عليها ...
كاتوري بسعادة: أنا .... أنا سعيدة جدا .. ريو
ريو: إنها التاسعة هيا سأوصلك الى منزلك ؟
كاتوري: هيا ..
ركبت كاتوري مع ريو بدراجته و أخذها الى منزلها ...
عند منزل كاتوري ..
كاتوري: شكرا لك ريو ...
ريو: لا داعي ...
ثم انطلق ريو بدراجته نحو منزله ...
دخلت كاتوري منزلها و هي في قمة سعادته
الخادمة: آنسة كاتوري هل تريدين تناول العشاء؟
كاتوري: نـــــــــعــــــــــــم فأنا جااااااائعة !
وصل ريو الى منزله ودخله ...
كان ريكارد جالسا في الصالة ينتظره ..
ريو: مرحبا ..
عندما سمع ريكارد صوت ريو ركض باتجاهه
ريكارد: ريو لما تأخرت أين كنت ؟
ريو: آسف لتأخري ...ريكارد هل أنت جائع ؟
دهش ريكارد بما سمع وقال: نــ نعم جائع ..
ريو: حسنا سأخبرهم بإعداد الطعام لنا ..
ريكارد: ريو ... هل أنت بخير؟
ريو: بالطبع .. وسأذهب غدا للمدرسة ..
شعر ريكارد بالسعادة وتوجه مسرعا نحو ريو و ضمه بقوة ...
ريو: ريكارد ... ماذا تفعل أنت تؤلمني ...
ريكارد و الدموع في عينية: ريو أنا سعيد .. سعيد أنك عدت الى وعيك سيفخر والدك بك ..
ريو: أعدكم جميعكم أنني لن أيأس أو أستسلم ..
ريكارد بعد أن ابتعد عن ريو: حسنا هيا اذهب و أخبرهم فأنا جائع جدا ...
ريو: حسنا ...
..............


الحلقة الخامسة عشر
(حقد يهدد مصيري ومصيره )
عندما سمع ريكارد صوت ريو ركض باتجاهه
ريكارد: ريو لما تأخرت أين كنت ؟
ريو: آسف لتأخري ...ريكارد هل أنت جائع ؟
دهش ريكارد بما سمع وقال: نــ نعم جائع ..
ريو: حسنا سأخبرهم بإعداد الطعام لنا ..
ريكارد: ريو ... هل أنت بخير؟
ريو: بالطبع .. وسأذهب غدا للمدرسة ..
شعر ريكارد بالسعادة وتوجه مسرعا نحو ريو و ضمه بقوة ...
ريو: ريكارد ... ماذا تفعل أنت تؤلمني ...
ريكارد و الدموع في عينية: ريو أنا سعيد .. سعيد أنك عدت الى وعيك سيفخر والدك بك ..
ريو: أعدكم جميعكم أنني لن أيأس أو أستسلم ..
ريكارد بعد أن ابتعد عن ريو: حسنا هيا اذهب و أخبرهم فأنا جائع جدا
ريو: حسنا
...............
بعد مرور شهر على ما حدث لوالدي ريو
انتهت المدرسة أخيرا وبدأت العطلة الصيفية حصل كلا من ريو و كاتوري على درجة امتياز أما كاتي على جيد جدا أما كايتو و جاكي فقد حصلا على جيد ..
اتفق كلا من ريكارد و جودي على أن زفافهما بعد ثلاثة أيام ...
وكان ريو يزور والدته يوميا و يطمأن عليها...
علاقته ازدادت مع كاتوري كثيرا ...
وهذا ما زاد كايري حقدا عليها لأنها لاحظت علاقتهما ...
أما كايتو فقد كان ينتظر ريكا الى أن تعود لأنه يشعر أنها ستعود يوما ما
أما بالنسبة لـ جاكي فهو مسكين جدا لأن جميع الفتيات يبتعدن عنه لغبائه الشديد ...
كانت كاتوري تتمشى هي و كاتي في المدينة
كاتوري: كاتي هل ستحظرين حفل زفاف ريكارد و المعلمة جودي ؟
كاتي: بتأكيد ولدي فستان بنفسجي جميل ..
كاتوري: أما فستاني أنا فهو زهري ورائع جدا...ولكن كاتي ...
كاتي: ماذا...
كاتوري: متى سيكون حفل زفافك مع جاكس..
كاتي: بعد أسبوعين .... ولكن ...
كاتوري: ولكن ماذا ؟
كاتي: عندما يحين موعد زفافي ...لن أتواجد في عالمكم كثيرا .... بل ربما لا آتي له أبدا ؟
كاتوري بدهشة: أتعنين أن علاقتنا ستنتهي ؟
كاتي: لا أريد قول هذا ...لكن ربما تنتهي ..
كاتوري: كاتي لا أريدك أن ترحلي ..
كاتي: أوه كاتوري مآبك لا تقلقي سأجد حلا قريبا ..
كاتوري: أرجو هذا و الآن لنذهب للسينما سيعرض اليوم فيلم رومانسي و كوميدي
كاتي: حقا ؟!
كاتوري: نعم هي بنا قبل انتهاء التذاكر ..
كاتي: هيا ..
في أحد المطاعم الفخمة جلس كلا من ريكارد و جودي على تلك الطاولة التي تطل على البحر ..
جودي: ياه انه منظر خلاب فعلا ..
ريكارد: هذا صحيح ...جودي
جودي: مـ ماذا ؟
ريكارد: لم يبقى على زفافنا إلا ثلاثة أيام
فقط ؟
جودي بعد أن احمرت وجنتاها وأنزلت رأسها لأسفل: نعم ...ثلاثة أيام
ريكارد: أنا حقا أسعد إنسان في هذه الدنيا...
جودي: حسنا ريكارد .. ما رأيك أن نزور شقيقتك لين بعد انتهائنا من الطعام ؟
ريكارد: نعم هذا صحيح نحن لم نزرها اليوم ؟
حسنا لا بأس ...
جودي: أرجو أن تكون حالها اليوم أفضل..
في الحديقة العامة ...
جلس كلا من ريو و كايتو و جاكي على الكرسي
كايتو بسعادة: يااااااااااااااااه لا أصدق أن المدرسة انتهت لقد انتهينا من الثانوية يال سعادتي ..
جاكي: معك حق أنا أيضا سعيد مثلك ..
ريو: لا تفرحا كثيرا ... عليكما إيجاد عمل ؟
كايتو: لا داعي لوجع الرأس فوالدي كما تعلمان صاحب شركات كثيرا ولدينا مال كثير والحمد لله لما أعاني و أعمل ...
جاكي: هذا بالنسبة لك أما أنا سأعاني من جديد
كايتو: لما ..؟
جاكي: كما تعلمان لدينا مكتبة كبيرة في السوق المركزي و علي أن أساعد والدي في تنظيفها و إزالة الكتب القديمة ووضع الجديدة ؟
كايتو: يا الهي كتب و مكتبة و في العطلة حقا انك مسكين ...وماذا عنك يا ريو ؟
ريو بعد أن أنزل رأسه: أنا الوريث لشركات أبي بعد رحيله لذا علي الإشراف عليها ...فقد رحل وترك ارثه الكبير لي أنا ووالدتي ...
كايتو بعد أن ضربة جاكي: أنا آسف يا ريو لم أكن أقصد أن أذكرك به ...
ريو: لا داعي لذلك.. ولقد تأخرت عن زيارة والدتي علي الذهاب الآن لها ...
كايتو + جاكي: حسنا في آمان الله ...
ذهب ريو الى المستشفى الذي يهتم بوالدته
وذهب الى غرفتها ووجد الممرضة في الداخل
ريو: هل والدتي تتحسن ...
الممرضة: بتأكيد يا بني إن حالها الآن أفضل بكثير وقد تستيقظ من الغيبوبة في أي لحظة ..
ريو: شكرا لاهتمامكم بها ...
الممرضة: لا داعي لذلك يا بني فهذا واجبنا..
يمكنك البقاء معها و إذا استيقظت أخبرنا من فضلك ...
ريو: حسنا ...
اقترب ريو من والدته ومسح على شعرها البني الناعم القصير و بدأ يتأمل فيها...
ريو: أمي ... أنت في غيبوبة منذ شهر و بضعة أيام ... ولا تعلمين ما حصل لوالدي .. ستكون صدمة لك إذا استيقظت ..
شعر ريو أن والدته تتحرك ونظر نحو عينيها التي تحاول أن تفتحها لكنها تجد صعوبة كبيرة في ذلك ...
ريو: أمي ....
مسك ريو بيد والدته التي تتحرك بصعوبة ..
وبعدها فتحت عينيها ثم أغلقتها سريعا بسبب شدة الضوء وحاولت مره ثانية و ثالثة حتى اعتادت على الضوء ...
والدة ريو: ر...ريو بني ..
ريو: أمي هل أنت بخير ؟
والدة ريو: بني ....أ....أين والدك ...
صعق ريو بما سمع وقال متجاهلا كلامها: أمي عليك أن ترتاحي قليلا حين تأتي الممرضة ..
والدة ريو: ولكن ..أين والدك ؟ ماذا حدث له هل هو بخير ...
ريو: أمي لقد ...مـ ...مات والدي .....
صعقت والدة ريو مما قاله ابنها وحركت رأسها نافية ما سمعته ..
والدة ريو: مستحيل ....مـــســـتــحــــــــــــــــل..
انه حي يرزق أنا أعلم ذلك لم يمت ....نعم لم يمت ....
لم تستطع والدة ريو احتمال ذلك فانفجرت من البكاء الشديد ...
ضغط ريو على الزر الذي يستدعي الممرضة وحاول تهدئة والدته ..
ريو: أمي أرجوك توقفي لقد كان ذلك قدر والدي
لا داعي للبكاء الكثير أرجوك توقفي...
في هذه اللحظة كان كلا من ريكارد وجودي متوجهين نحو غرفة والدة ريو لكن عندما رأوا الممرضات و الطبيب متوجهين مسرعين نحو الغرفة شعرا بالقلق و ركضا نحو الغرفة ..
في الغرفة
كانت والدة ريو تصرخ وتقول: كلااا لم يمت لم يمت ...
ريو: أمي أرجوك اهدئي لا أريدك أن ترحلي أنت أيضا أرجوك...
دخل الطبيب الغرفة و قام بحقن لين والدة ريو بإبرة مهدأة ...
بعدها غطت في نوم عميق ...
ريكارد بعد أن دخل وهو يلتقط أنفاسه: ما الأمر ماذا يحدث ...
ريو: ريكارد ..
الطبيب: لا تقلقا فحالها الآن أفضل بكثير لقد تعدت مرحلة الخطر وحالها هذه يمكننا التعامل معها ...والآن أرجو منكم جميعكم الخروج لأني مضطر لإنهاء الزيارة حاليا ...
ريو+ريكارد+جودي: حسنا ...
ريو: أرجوكم اهتموا بها جيدا ..
الطبيب: لا عليك اعتمد علينا ...
خرج كلا من ريكارد و وجودي و ريو من المستشفى ...
ريكارد: إذا لقد علمت صحيح ؟
ريو: نعم ..
جودي: من الصعب أن تنساه بسهوله ...
ريكارد: معك حق فعشرون سنة لا يمكن أن تمحى بثانية ...
ريو: حسنا أنا ذاهب الى صديقاي ..
ريكارد: رافقتك السلامة ...
عند كاتوري و كاتي ...
كاتي: ياه لقد كان فيلما رومانسي جدا
كاتوري: وكوميدي كذلك ...
كاتي: نعم هل رأيت عندما سقطت تلك الصخرة على رأس ذاك السمين ...
كاتوري: نعم و هل رأيت عندما ضن الكلب أن حقيبته الصغيرة البنية قطعة لحم ...
كاتي و هي تضحك: نعم فقد لاحقة الى أن مزق ملابسة ...
كاتوري و هي تضحك: أرجوك يكفي لقد اكتفيت من الضحك ...
لقد كان ريو يمشى في نفس الطريق الذي
تمشي كلا من كاتوري و كاتي عليه
كاتي بهمس لكاتوري: كاتوري انظري انه ريو..
كاتوري: ماذا ريو ..
كاتي: ها هو أما منا يبدو حزينا جدا ..
كاتوري: هذا صحيح ..
كاتي: حسنا ساتركما وحدكما الآن الى اللقاء
كاتوري: الى اللقاء..
توجهت كاتوري بسرعة نحو ريو ...
كاتوري: مرحبا ريو ..
ريو: أهلا كاتوري ..
كاتوري: مآبك تبدو حزينا ...
ريو: لقد استيقظت والدتي و علمت بما حصل لوالدي ...
كاتوري: ماذا ..وماذا حدث ..
ريو: لقد أعطوها إبرة مهدئة وهي الآن تغط في نوم عميق ...
كاتوري: أرجو أن تتحسن حالها ..
ريو: وأنا كذلك ..ما رأيك أن نذهب ونتناول الطعام في أحد المطاعم ..؟
كاتوري: موافقة ...
ريو: اذا هيا بنا
كاتوري: هيا ...
توجه كلا من ريو و كاتوري الى أحد المطاعم
وتناولوا طعام العشاء
في المطعم ..
كاتوري: ريو ..
ريو: ماذا ..
كاتوري: أنا سعيدة جدا معك و سعيدة أيضا أنك بصحة جيدة و أفضل مما سبق ..
ريو: كل هذا بفضلك ..فقد فتحتي عيني على أشياء كنت غافلا عنها ...
كاتوري: و أرجو أن تبقى هكذا دائما سعيدا في حياتك .....وليس كأخي كايتو الذي يشعر بالملل دائما ..
ريو: نعم لكنه يبقى من أفضل أصدقائي ..
كاتوري: لا أعلم لما تهتمون بفتى غبي و مشاكس وممل ..وأحمق مثل كايتو ..لقد حصل
على جيد وهو يشعر بالسعادة كأنه حصل على ممتاز ...
ريو: ربما هذا ما يجذبنا إليه ..؟
ضحك كلا من ريو و كاتوري
عن الكلام الذي قالاه عن كايتو .....
الذي لا يعلم عما يقولاه ..
لكن هناك من كان ينظر نحوهما
بنظرات حقد و غيرة و كره و بغض
لقد كانت كايري تنظر لهما
من بعيد ونظرات
الحقد و الكره و الغيرة تملأ قلبها لقد تمنت في تلك اللحظة أن تقتل كاتوري التي سلبت منها
الشخص الذي أحبته ...وبدأت تلك المشاعر الحاقدة تتسلل إليها وهي تزداد كرها و حقدا وغيرة كلما رأتهم يضحكون وهما سعيدان معا كثيرا ...لم تستطع كايري تحمل ذلك وذهبت لمنزلها وهي تخطط بما ستفعله مع كاتوري التي أصبحت علاقتها مع ريو قوية جدا........
ترى ما الذي تخطط له كايري للإيقاع بكاتوري
...............




....................الحلقة السادسة عشر


(اقتراب الخطر )
لقد كانت كايري تنظر لهما
من بعيد ونظرات
الحقد و الكره و الغيرة تملأ قلبها لقد تمنت في تلك اللحظة أن تقتل كاتوري التي سلبت منها
الشخص الذي أحبته ...وبدأت تلك المشاعر الحاقدة تتسلل إليها وهي تزداد كرها و حقدا وغيرة كلما رأتهم يضحكون وهما سعيدان معا كثيرا ...لم تستطع كايري تحمل ذلك وذهبت لمنزلها وهي تخطط بما ستفعله مع كاتوري التي أصبحت علاقتها مع ريو قوية جدا........
ترى ما الذي تخطط له كايري للإيقاع بكاتوري
...................
في صباح اليوم التالي ..
عند كاتوري و كاتي ..
كاتوري: ترتيبات الزفاف ؟
كاتي بخجل: نعم على الإشراف عليها أنا و أماندا ..
كاتوري: لكن لما أماندا معك ؟
كاتي: لأن زفافنا في ليلة واحده ..
كاتوري: حقا ستكونان عروستان معا ياه انه أمر رائع ..
كاتي: بتأكيد و هذه رغبة والدانا و الجميع دون استثناء مدعون للحفلة ..
كاتوري: واو حقا أمر رائع ...
كاتي: نعم ..
كاتوري: كاتي ؟
كاتي: ماذا يا كاتوري ..
كاتوري: ألم تجدي حلا لتلك المشكلة ؟
كاتي بحزن: كلا ليس بعد ...لكن لا تقلقي سأجد حلا قريبا ..
كاتوري: أرجو هذا ...
نظرت كاتوري الى ساعتها و إذا هي بالرابعة و النصف عصرا ..
كاتوري: يا الهي لقد تأخرت على الموعد ..
كاتي: تقصدين موعدك مع ريو ..
كاتوري: نعم و الآن يا كاتي أتمنى لك التوفيق .. الى اللقاء ..
كاتي: الى اللقاء سأذهب أنا أيضا ..

عند ريو ..
ريكارد كان على وشك الخروج: ريو
ريو: ماذا ؟
ريكارد: سأذهب أنا و جودي الى والدتك هل ستذهب معنا ..
ريو: لا ليس لكني سألحق بكما أنا و كاتوري فقد اتفقنا لذهاب معا ..
ريكارد: معا ؟!
ريو: نعم معا ماذا في ذلك ...
ريكارد: لا .. لا شيء كنت واثقا أن كاتوري تناسبك ...أتذكر عندما كنا في المطعم ذاك اليوم لقد قلت لك إنها تحبك لكنك قلت لي "دعك من هذا الأمر السخيف " ... هه لم أكن مخطأ ..
ريو: هل انتهيت ؟ إن جودي تنتظرك لا تتأخر عليها و إلا ستحزن ؟
ريكارد: ماذا تحزن ؟
ريو: نعم فالفتيات كما تعلم يحزن بسرعة حتى على أتفه الأسباب ..
ريكارد: لكن جودي تختلف عنهن فهي تحبني و لن تحزن مني أبدا ؟
ريو: ألا تلاحظ أنك صرت تخرج معها يوميا قبل زفافكم ؟ هه ستمل منك كثيرا بعد الزفاف..
ريكارد: تمل مني ...؟
ريو: حسنا هيا اذهب لها بسرعة لقد تأخرت على والدتي ؟
ريكارد: ياه هذا صحيح الى اللقاء
ريو: الى اللقاء ..
عند كاتوري ..
كانت كاتوري واقفا أمام متجر للأزهار ..
كاتوري: حسنا سأشتري أزهارا جميلة و أقدمها لوالدة ريو ..
بعد أن دخلت كاتوري المتجر ..
كاتوري: مرحبا يا سيدتي ..
صاحبة المتجر: أهلا بك يا عزيزتي أي خدمة؟
كاتوري: نعم أريد باقة جميلة جدا أقدمها لشخص في المستشفى ؟
صاحبة المتجر: امممم لشخص في المستشفى ..
كاتوري: نعم ..
صاحبة المتجر: حسنا سأعطيك من هذه الأزهار البيضاء و الحمراء و الزهرية لأن رائحتهم جميلة جدا و سيشعر الشخص الذي ستقدمين له هذه الأزهار بالراحة كأنه جالس في أحد البساتين ..
كاتوري: شكرا لك يا سيدتي وكم هو الحساب ؟
صاحبة المتجر: ثلاثة مئة قطعة نقدية ..
كاتوري: تفضلي ..
صاحبة المتجر: شكرا لك لحظات و أنتهي منها
كاتوري: خذي وقتك ..
بعد لحظات انتهت صاحبة المتجر من الباقة و قدمتها الى كاتوري ..
أخذتها كاتوري و توجهت الى منزل ريو ..
أمام منزل ريو ...
كان ريو واقفا ويلتفت يمينا و شمالا ليجد كاتوري ..وبعدها ..
كاتوري: ريـــــــــــــــــو ..
ريو: أهلا كاتوري ..
كاتوري: أهلا بك و آسفة لتأخر ..
ريو: لا داعي هيا بنا ...
كاتوري: هيا ..
في المستشفى ..
ريكارد: مرحبا يا أختي ..
جودي: مرحبا يا سيدة لين ..
كانت لين والدة ريو مستلقية على السرير و آثار البكاء واضحة عليها فقد كانت حزينة جدا ..
لين: أهلا بكما ..
ريكارد: كيف حالك الآن ؟
لين: بخير ..
جودي: الحمد لله أرجو أن تخرجي قريبا ..
ريكارد: سأذهب لسؤال الطبيب عن موعد خروجك ..
خرج ريكارد من الغرفة و توجه نحو الطبيب ..
لين: جودي ..
جودي: ماذا ؟
لين: كيف كان حال ريو بعد سماعة بالخبر الفاجعة ..
جودي: أخبرني ريكارد أنه كان في أسوء لحظات حياته ... و كان يعزف بناي كان هدية من والده .. والفضل أيضا يعود لكاتوري التي ساعدته على تخطي الأزمة ..
لين: وهل تضنين أنني سأتخطاها أنا أيضا ..
جودي: بتأكيد أنت امرأة قوية ..
لين: امرأة قوية ؟! أضنك مخطأة ..لا يمكنني نسيان عشرين سنة في ثانية ..؟
جودي: لكني واثقة بك ...هل تستسلمين بهذه السهولة و تبقي غارقة في أحزانك...... ريو يحتاجك.. كما أن زوجك لايت حي في قلوبنا لا يمكن أن ننسى شخص مثله ...
لين بحزن: جودي ..
عند ريكارد
ريكارد: مرحبا أيها الطبيب ..
الطبيب: أهلا ..
ريكارد: أريد أن أسألك ..بخصوص أختي لين؟ متى يمكنها أن تخرج ؟
الطبيب: يمكنها أن تخرج غدا .. لكنها بحاجة للراحة ..
ريكارد: حسنا شكرا لك
دخل كلا من ريو و كاتوري المستشفى ..
ريو: رائحة هذه الأزهار زكية فعلا ..
كاتوري: هذا صحيح و الفضل يعود لبائعة الأزهار تلك ..
ريو: حسنا لقد وصلنا ..
دخل كلا من ريو و كاتوري الغرفة
ريو+كاتوري: مرحبا ..
لين+جودي: أهلا ..
اقترب ريو من والدته و قبلها من جبينها وقال: كيف حالك اليوم يا أمي ..
لين: بخير يا بني ..
كاتوري: مرحبا يا خاله
لين: أهلا بك عزيزتي كاتوري ..
كاتوري: تفضلي هذه الأزهار ..
لين: شكرا لك يا ابنتي... لم يكن هناك داع لها ..
جودي: اسمح لي بوضعها في زهرية ..
لين: تفضلي و شكرا لك ..
ما إن انتهت لين من جملتها دخل عليهم ريكارد..
ريكارد:مرحبا
الجميع: أهلا ..
ريكارد: ريو و كاتوري هنا ..هذا لا يهم و لدي خبر مفرح لكم جميعكم ..
جودي وهي تضع الأزهار في الزهرية: وما هو ذاك الخبر ؟
ريكارد: ستخرجين غدا يا أختي ..
ريو: حقا
ريكارد:نعم لقد أخبرني الطبيب في ذلك ..
ريو: الحمد لله ..
جودي بعد أن انتهت من وضع الأزهار: حسنا سأذهب الآن ..
ريكارد: هيا بنا ..
لين+ريو+كاتوري: رافقتكم السلامة ..
ريو: وأنا كذلك يا أمي سأذهب ..
كاتوري: وأنا كذلك ..
لين: ماذا ستذهبان الآن ؟
ريو: نعم لقد تأخرت على صديقاي ..
كاتوري: أما أنا سأذهب لوالدتي لديها عمل وعلي مساعدتها ..
لين: حسنا رافقتكما السلامة ..
بعدها ذهب ريو الى كايتو و جاكي أما كاتوري فقد ذهبت لوالدتها في المنزل ..
منزل كاتوري ..
كاتوري: مرحبا أمي ..
والدتها وهي تتصف المجلة: أهلا حبيبتي هيا أحظري لي تلك المجلات ..
كاتوري: حسنا ..
دعت والدة كاتوري المجلة من يدها و بدأت تقلب بالمجلات التي أحظرتها كاتوري ..
كاتوري: أمي لما لم تذهبي لعملك اليوم فأنت مصممة أزياء مشهورة و الجميع يأتون لك لتصممي لهم الثياب ..
والدتها: أعلم هذا لكني أجريت بعض التعديلات في المحل و جعلته أكثر فخامة و أكبر حجما..
كاتوري: وااااو و الآن أمي هل انتهيت من ثوبي الذي سأرتديه في زفاف ريكارد و جودي ؟
والدتها: بقيت فقط اللمسات الأخيرة يا حبيبتي
كاتوري: حقا ..
والدتها: أجل .. والآن ساعديني في تصميم المجموعة الجديدة لشهر القادم ..
كاتوري: حسنا ..
عند كايتو ..
كايتو: ريو ألا تلاحظ أنك لم تعد تأتي معنا كثيرا
جاكي: لا تلمه فوالدته في المشفى ..وهو ...واقع بالحب ..؟
ريو: ما الذي تقوله ..
كايتو: لا تحاول إخفاء الأمر فالجميع يعلمون بعلاقتك مع أختي كاتوري ..
ريو: وماذا في ذلك ..
جاكي: عليك بالموازنة بيننا ...
ريو: بالموازنة ؟!
كايتو: نعم الموازنة قسم الوقت بيننا ..
ريو و هو يتظاهر بالتفكير: حسنا ساعتان معكم و خمس ساعات مع كاتوري ؟
كايتو+جاكي: ماذا ..؟؟!
ريو: هههههه كنت أمزح فقط ؟
جاكي: تمزح ؟ أصبحت تمزح يا ريو من الذي كان يمل و يقول " لماذا علي البقاء مع هذان الأحمقان" عندما كنا نمزح أو نعمل مقلب بالغوريلا ..
ريو: ألا تتغير الناس ؟
كايتو: بلى تتغير لكنك الشخص الوحيد الذي لم نكن نتصور أنه سيتغير مئة و ثمانون درجة ؟
ريو: ماذا تقصدان بالضبط ؟
كايتو+جاكي:هههههههههههههههههه
جاكي: كما توقعت لقد صدق ؟
كايتو: نحن سعداء أنك تغيرت يا صديقي ؟
ريو: كم أنتما ساذجان ..لما علي البقاء مع هذان الأحمقان ؟
كايتو+جاكي: ماذاااا ؟
ريو: لا شيء ؟
الجميع:هههههههههههههههههه ..
كايتو: حقا أننا أفضل أصدقاء ..
عند كاتي ..
كاتي: وأخيرا انتهينا ..؟
ميمي: انه عمل متعب جدا ..
كيتي: لقد قمنا باستدعاء جميع الخادمات بالقصر وبقينا نعمل ثلاث ساعات ..
كارول: لكننا و الحمد لله انتهينا ..
أماندا: نعم لكن بقي حتى الآن غرفة الطعام الكبرى ؟
ما أن انتهت أماندا من جملتها حتى أتى ذاك الصوت : مرحبا
التفت الجميع الى مصدر الصوت و إذا هما جاكس و مايكل...
الجميع: أهلا ..
جاكس: كيف حالك كاتي ؟
مايكل: وأنت يا أماندا ؟
كاتي+أماندا بخير ..
كيتي بهمس لميمي و كارول: هيه بنات هيا بنا لندعهم و شأنهم ...
ميمي+كارول: هيا ...
مايكل: ألا توجد شوكولاه هنا ..
أماندا: هههه بلى يوجد تعال معي ..
جاكس: كاتي ..
كاتي: ماذا ..
جاكس: ماذا ستفعلين بعد الزفاف مع عالم البشر
كاتي: هاه لقد كنت أفكر بهذا .... ولم أجد حلا ؟
جاكس: امممم حسنا لما لا تتفقان على يوم واحد في الأسبوع لتلتقيا ...
كاتي: ماذا لا أرى كاتوري إلا يوم واحد في الأسبوع ؟
جاكس: وهل يوجد حل آخر ...
كاتي: لا أدري لكني سأجده حتما ..
جاكس: حسنا هيا بنا لنتجول في القصر ..
كاتي: هيا ..
في عالم البشر ..
وفي ذلك المنزل ..تحديدا في تلك الغرفة المظلمة ..
كانت توجد بها كايري ...
كانت مستلقية على سريرها وتضم الوسادة الى صدرها ...وكانت تتذكر صورة ريو هو و كاتوري معا يضحكان وسعيدان معا وكانت تضم بالوسادة أكثر ..
كايري: لا ... لا يمكنني التحمل أكثر لا يمكنني.. كاتوري سأتخلص من ولدي الخطة المناسبة ..
نهضت كايري من سريرها و توجهت الى ذلك الدرج وفتحت و أخرجت ما بداخلة ..
كايري بضحكة خبث: بهذه السكين الحادة ستنتهي حياتك يا كاتوري وسيبقى ريو حينها لي أنا وحدي فقط ...ههههههههه ؟؟؟؟
................
وسلامتكم باي 878bh 878bh

nbv

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الأنمي
|| الآدآرهـّ العّآمهـّ ~
|| الآدآرهـّ العّآمهـّ ~
avatar

انثى

عدد المساهمات : 2336

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 22/08/2010

الموقع : بين الانمي

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأربعاء يونيو 22, 2011 8:13 am

ويييييييييين هالقططعهـ ..

وأأخييرآآ رجعتيـ ..

الحمد ع السلآآمهـ << برآآآ

ج ــآري القرآآئهـ ..

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


تتشابه الكثير من الأنيميات [رومانسية .. أكشن .. شونين]

ومع ذلك .. عندما يتشابه الجميع يظل الأنمي كيمي ني تودوكي هو المميز بينهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anemi2010.yoo7.com
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأحد يوليو 10, 2011 12:49 am

الله يسلمك حبيبتي

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأحد يوليو 10, 2011 1:00 am

بنات الصور هذي هي والي بعد ماتطلع يراسلني برساله ok

كاتي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كاتوري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جاكس
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ريو
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كايتو
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جاكي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كايري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أمانه الي ماتطلع عنده الصور يقولي علشان أرفعها له ok

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأحد يوليو 10, 2011 1:10 am

افا وين الردود أنا زعلانه منكم بس بنزل علشان حبيبتي ملكة الأنمي الي ماشيه معاي :(

................


الحلقة السابعة عشر




(هل هذه نهايتي ! )





في عالم البشر ...


وفي ذلك المنزل ..تحديدا في تلك الغرفة المظلمة ..


كانت توجد بها كايري ...


كانت مستلقية على سريرها وتضم الوسادة الى صدرها ...وكانت تتذكر صورة ريو هو و كاتوري معا يضحكان وسعيدان معا وكانت تضم بالوسادة أكثر ..



كايري: لا ... لا يمكنني التحمل أكثر لا يمكنني.. كاتوري سأتخلص منك ولدي الخطة المناسبة ..



نهضت كايري من سريرها و توجهت الى ذلك الدرج وفتحت و أخرجت ما بداخلة ..



كايري بضحكة خبث: بهذه السكين الحادة ستنتهي حياتك يا كاتوري وسيبقى ريو حينها لي أنا وحدي فقط ...ههههههههه ؟؟؟؟



.....................



في اليوم التالي ..



عند ريكارد



كان كلا من ريو و ريكارد في قمة عادتهما لأن والدة ريو ستخرج اليوم من المستشفى ..



ريو: هيا يا ريكارد ... لقد تأخرنا على أمي ..


ريكارد: ها أنا هنا ....هيا بنا ..



خرج كلا من ريو و ريكارد من السيارة وتوجها الى المستشفى حيث والدة ريو ..



عند كاتي ..



كانت كلا من كاتي و كاتوري جالستان في أحد المطاعم تشربان العصير ..



كاتي: ستخرج والدة ريو اليوم ؟..


كاتوري: نعم وبتأكيد ذهب كلا من ريو و ريكارد لاصطحابها ...لكن أتعلمين أنا سعيدة جدا يا كاتي ..


كاتي: لأن غدا يوم زفاف ريكارد و جودي ؟


كاتوري: نعم .... و الآن ما رأيك يا كاتي في أن نذهب الى المحل الذي توجد به أزياء والدتي لقد أجرت عليه بعض التعديلات ..


كاتي باستغراب: محل لأزياء والدتك ..؟!


كاتوري: هاه مآبك كاتي أوه نسيت لم أخبرك إن والدتي مصممة أزياء ..


كاتي: حقا مصممة أزياء ؟


كاتوري: نعم هيا تعالي معي لتشاهدي محلنا الموجود في السوق المركزية ..


كاتي: هيا ..



في الحديقة العامة


كانت تجلس كلا من كايري و جوليا على الكرسي ..



جوليا: سمعت أن علاقة ريو بكاتوري ازدادت كثيرا..


كايري: أعلم هذا ..


جوليا: حسنا انسي ريو و ابحثي عن شخص غيرة ..


كايري: هه هذا مستحيل ..لن أدع كاتوري تبقى مع ريو كثيرا و هذا وعد ..


جوليا: لكن محاولاتك ستنتهي بالفشل ..


كايري: كلا لن تنتهي بالفشل بل ستنتهي بالنجاح كما خططت له تماما ..


جوليا: وما الذي خططت له ..؟


كايري: سأنهي حياتها للأبد ..


جوليا: ستنهين حياتها للأبد ماذا تقصدين ؟


كايري: ألم تفهمي بعد ...باللغة أخرى سأقتلها ..


دهشت جوليا بما سمعت: كايري تمزحين صحيح ..


كايري: لا ..وأنت الوحيدة التي تعلم ما سأفعله


جوليا: لا .. لن أشاركك بهذه الخطة المجنونة


كايري: ومن طلب مساعدتك .. اسمعيني جيدا إذا قتلتها و أخبرتهم بأنني الفاعلة لن أرحمك أنت أيضا ..


جوليا: لا لست كايري التي أعرفها ..كايري إن قلبك مليء بالحقد أين الطيبة التي كنت تتمتعين بها ؟


كايري: عن ماذا تتكلمين ؟ الطيبة ! دعي هذا جانبا لأنني سأنفذ ما برأسي اليوم ...


جوليا و عيناها مليئة بالدموع: كايري استيقظي أنت صديقتي الوحيدة منذ الطفولة لن أسمح لك بأن تكوني مجرمة وقاتلة ...


كايري: هذا ليس من شأنك ...ومن الآن فصاعدا لن نكون صديقات أبدا ...



تركت كايري جوليا وذهبت والحقد والغيرة يسيطران عليها ...



جوليا: يا الهي ساعدني ماذا سأفعل ..؟



في المستشفي و بالتحديد عند باب الخروج



ريو+ريكارد: حمدا لله على سلامتك ..


لين والدة ريو: شكرا لكما ...



في السيارة ..



لين: ريكارد غدا زفافك يا أخي هل تأكدت أن كل شيء على جاهز وعلى ما يرام ؟


ريكارد: بتأكيد لقد تأكدت من هذا اليوم صباحا أنا و ريو و الحفل سيكون في قاعة أحد الفنادق الفخمة ..


لين: أتمنى لك التوفيق فأنت و جودي تستحقان كل الخير ..


ريكارد: شكرا لك يا أختي ..



عند كاتوري ..



ذهبت كاتوري هي و كاتي الى المحل الذي تعمل فيه والدة كاتوري ...وبعد أن وصلوا إليه



كاتي: يااااااه انه رائع فعلا ..


كاتوري: هذا من الخارج فقط لندخل ..


كاتي:هيا


الموظفة: أهلا بك آنسة كاتوري و والدتك تنتظرك في الداخل ..


كاتوري: شكرا لك هيا بنا يا كاتي ..



عند والدة كاتوري



كاتي+كاتوري: مرحبا


والدة كاتوري: أهلا بكما ..


كاتوري: أمي هل انتهيت من الثوب ؟


والدة كاتوري: نعم يا حبيبتي ..


كاتوري: ياه هذا رائع ..سأرتديه غدا في الحفل


والدة كاتوري: كاتي و هل لديك ثوب أنتي أيضا


كاتي: نعم يا خالة ..


والدة كاتوري: ولكن يا حبيبتي أين والديك لما أنت وحيدة هنا ...


كاتي بتردد: و .. والداي ؟


كاتوري بتردد: إنهما في ...؟...في المدينة المجاورة


كاتي: نعم .. لديهم أعمال كثيرة هناك ..كما أنني لست وحيدة فـ كاتوري معي ..


والدة كاتوري: هكذا إذا ..؟


كاتوري: حسنا أمي سنذهب نحن الآن ..


والدة كاتوري: حسنا رافقتكم السلامة ..


كاتوري+كاتي: الى اللقاء ..



خارج المحل ..



كاتي: ياه كدت أكشف ..


كاتوري: جيد أنك لم تكشفي ..


كاتي: كاتوري ما رأيك أن نذهب الى متجر ذاك الرجل صاحب النظارات؟


كاتوري: أتقدين الذي يبيع كل ما يخص فرقة ماكس ؟


كاتي: نعم هيا لنذهب إليها ..


كاتوري: بتأكيد هيا بنا ..



ذهبت كلا من كاتي و كاتوري الى ذاك المتجر و هما تمسكان بيد بعضهما بسعادة بالغة ..



في منزل ريو



عندما دخلت لين والدة ريو المنزل نظرت إليه والى كل زاوية منه ... وسقطت تلك الدمعة من عينيها ...


انتبه ريو لوالدته واقترب منها ..



ريو: أمي مآبك هل أنت متعبه هل تردين العودة للمستشفى..


لين وهي تمسح دموعها: لا يا بني أنا على ما يرام لكني .. تذكرت والدك رحمه الله ..فلقد اخترنا هذا المنزل وكل قطعة فيه لها ذكرى في قلبي..... بني لا يمكنني نسيان والدك ...


ريو: وأنا كذلك يا أمي أشعر أن والدي معنا هنا..


لين:لكنه ليس معنا ..


ريو: أنت مخطأة يا أمي والدي معنا ..


لين: أين هو ..


ريو وهو يشير نحو قلبه: هنا يا أمي والدي هنا في قلوبنا ...لن ننساه ما حينا ..


لين: معك حق يا بني إن ذكراه في قلوبنا باقية..


ريو: حسنا يا أمي سأذهب الآن الى صديقي


الى اللقاء ...



دخلت كلا من كاتوري و كاتي المتجر



كاتي+كاتوري: مرحبا ..


صاحب المتجر: أهلا بكما ..


كاتوري: هل اسطوانة فرقة ماكس الجديدة لديكم


صاحب المحل: نعم يا ابنتي لقد وصلت اليوم صباحا ...


كاتوري: وما هو عنوانها ..


صاحب المحل: إن عنوانها القلب المكسور (The Broken Heart)


كاتي: هل ستشترينها ...


كاتوري: نعم ..حسنا يا سيدي و ما عنوان الأغنية التي قبلها ..


صاحب المحل: إن عنوانها هو الندم (compunction)


كاتوري: الندم ؟


صاحب المحل: نعم الندم فكلماتها مأثرة جدا عن قصة فتاة ذهب حبيبها الى فتاة أخرى وهي تحاول قتل تلك الفتاة لكنها تندم في النهاية ..


كاتوري: واااو تبدو رائعة سأشتريها ..


صاحب المحل: حسنا ..


كاتي لكاتوري: منذ زمن لم نسمع أغاني فرقة ماكس ..


كاتوري: معك حق كم أتمنى لو يزورونا مره أخرى ..


صاحب المحل: سأخبركم بسر صغير يخصهم ..


كاتوري+كاتي: يخص الفرقة


صاحب المحل: نعم لكن عدنني أنكن لن تخبرن أحد


كاتوري+كاتي: نعدك ..


صاحب المحل: ستأتي فرقة ماكس الى مدينتنا مره أخرى ..


كاتوري+كاتي: حـــقا ؟!!


صاحب المحل: نعم و سيغنون آخر أغنية لهم..


كاتوري: آخر أغنيه ؟؟


كاتي: ماذا تقصد ..


صاحب المحل: أن الفرقة ستجعل الأغنية القادمة الأخيرة لأنهم يفكرون بالاعتزال ..


كاتوري: لكن لما سيعتزلون انه لم يتجاوزوا الثلاثين بعد إنهم شباب ؟


صاحب المحل: في الحقيقة يريد كل واحد منهم البقاء مع عائلته لقد ملوا من السفر كثيرا ..


كاتي: حسنا وما هو اسم أغنيتهم الأخيرة ؟


كاتوري: نعم ما هو ؟


صاحب المحل: هذا ســــر لقد أخبرتكن بالكثير لكن اسم الأغنية لن أفصح عنه أبدا ..


كاتوري: لكننا وعدناك لن نخبر أحد ؟


كاتي: نعم لن نخبر أحد لكن أرجوك أخبرنا باسم الأغنية ...


صاحب المحل: مــســتــحــل


كاتوري+كاتي: كم أنت عنيد ..


صاحب المحل: شكرا لزيارتكن عودا مره أخرى ...



في الطريق ..



كاتي: ياه إنها التاسعة و النصف ..كاتوري سأذهب للفندق الآن ..


كاتوري: حسنا و أنا سأذهب للبيت الى اللقاء


كاتي: الى اللقاء ..



عند ريو ..



كايتو: مبارك خروج والدتك من المستشفى


جاكي: نعم مبارك ..


ريو: شكرا لكما ...


كايتو: ياه غدا زفاف ريكارد ..كم هو محظوظ ؟


جاكي: نعم فأنا و أنت غير محبوبان من الفتيات فكل فتاة تعلم أننا أغبياء و كسالى ..


كايتو: تكلم عن نفسك ...فأنا شاب وسيم ..


ومحبوب من قبلهن ..


جاكي:هه من قال هذا ..


كايتو: أنا ..


جاكي: نعم محبوب من قبلهن لدرجة أن ولا فتاة أتت إليك وصارحتك كم أنت محبوب ..


كايتو: لكن هناك فتاة تكن لي مشاعرها ..


جاكي: تقصد ريكا ...لقد قلتها مليون مره


ريو: حسنا توقفا عن هذا الكلام ولنذهب لتناول العشاء ..


كايتو+جاكي: عشاء هيا بنا ..



كانت جوليا تمشي في نفس طريق ريو ومن معه وقد وجدتهما يمشون متجهين نحوها لأن المطعم من الطريق الذي أتت منه جوليا ..



نظرت جوليا نحو ريو و كايتو بحزن ..أقرب شخصين الى قلب كاتوري ثم توقفت ..وقالت في نفسها: لن أدع كايري تنفذ ما تخطط له لأن ضميري سيؤنبني كيف لا و أنا الوحيدة التي تعلم أن كايري ذاهبة لقتل كاتوري...أنا لا أستبعد ذلك أبدا فالحقد الذي يسود قلبها يجعلها تفعل أي شيء حتى القتل...



اقترب كايتو و من معه وتعدو جوليا التي أصبحت خلفهم ...



جوليا في نفسها: يجب أن أخبرهم قبل فوات الأوان يجب ...



جوليا: توقفوا ..



توقف كلا من ريو و كايتو و جاكي ..



كايتو: هل تتكلمين معنا ..


جاكي: بالتأكيد فنحن الوحيدون هنا..


كايتو: حسنا ماذا تريدين يا تابعة كايري ؟



جوليا وقد التفتت لهم و عيناها مليئة بالدموع



جاكي: لقد جعلتها تبكي ..


كايتو: هاه أن آسف لم أكن أقصد صدقيني ..


ريو: لا أظن أن ما قاله كايتو يدعوا للبكاء وماذا تريدين ...


جوليا بحزن: كـ .... كايري...؟


جاكي: ما بها ..


جوليا: ان كايري تخطط لـ ..لــــقـــــتــــل كــاتـــوري..


كايتو+جاكي: هههههههه


كايتو: تقتلها ..نعلم أنها تكره كاتوري لكن أن تفكر بقتلها ...لا أصدق ..


جوليا: لا تصدق لقد رأيتها اليوم والحقد و الغيرة تسيطران على قلبها ...وكانت مصرة تمام كما أن السكين معها ..



صعق كلا من ريو و كايتو و جاكي مما سمعوا



كايتو: ستقتل أختي بسبب غيرتها على ريو ... مستحيل ..


جوليا: أرجوكم صدقوني ...واذهبوا لمساعدتها قبل فوات الأوان ...


ريو: وأين سنجدها ..


جوليا:أظنها تنتظرها عند الحديقة العامة .....لم أكن أتصور أن كايري قد تصل لهذه المرحلة ...



انطلق كايتو مسرعا متوجها الى الحديقة ولحقه ريو وركضا بأسرع ما لديهما ..



أما جوليا فقد انهارت من البكاء ..


وكان جاكي على وشك اللحاق بهم لكنه جوليا كانت في موقف محزن لذا قرر أن يأخذها الى منزلها أولا ثم يلحق بهم ...



عند كاتوري



كانت كاتوري تتجه الى منزلها بخطى ثابتة لم تكن تعلم ماذا سيحدث لها ...ومن سوء حظها أن يجب عليها الدخول من الحديقة والخروج من الجهة الثانية لتصل بسرعة الى منزلها ..



لكن استوقفها ذاك الصوت ..


" توقفي"



التفتت كاتوري الى مصدر الصوت ووجدت كايري ..التي كانت تضع يديها خلف ظهرها



كاتوري: ماذا تريدين مني في هذا الوقت ؟


كايري: ابتعدي عن ريو ..


كاتوري: كايري أمازلت تحقدين علي انسي ريو


كايري: مستحيل و إذا لم تتركيه سأنهي حياتك بهذه ؟



أخرجت كايري السكين و أرتها لكاتوري ..



كاتوري: سكين ..


كايري: نعم سأقتلك ؟


كاتوري وهي ترتجف: أنت لا تعنين ما تقولين


كايري: بلى أعنيه ...


كاتوري: أأنت مجنونة هل ستقتلينني ؟


كايري: نعم لأبعدك عن ريو نهائيا ..



لم تستطع كاتوري الحراك أبدا كأن قدميها قد شلت تماما ..تحاول الحركة ولم تستطع ..



كاتوري في نفسها: يا الهي ساعدني ؟؟


كايري: يا ترى أين كنا ...هاه تذكرت الجزء المهم الذي خططت له وهو قــــــتـــــلــــك ؟؟



ركضت كايري نحو كاتوري و أمسكت بالسكين بقوة ...أما كاتوري فقد كانت واقفة دون حراك وهي تنظر نحو كايري التي تقترب منها أكثر و أكثر ...


كاتوري: هل هذه نهايتي ؟؟





.............


............

الحلقة الثامنة عشر
(لن ندع الحقد يفرق فيما بيننا)
ركضت كايري نحو كاتوري و أمسكت بالسكين بقوة ...أما كاتوري فقد كانت واقفة دون حراك وهي تنظر نحو كايري التي تقترب منها أكثر و أكثر ...
كاتوري: هل هذه نهايتي ؟؟
..............
بينما كانت كايري تتجه نحو كاتوري شعرت بأن هناك يد تمسك بيدها التي بها السكين..
التفتت كايري الى من كان يمسك بيدها و إذا هو كايتو ..
كايتو وقد أخذ السكين من يد كايري: قلت لك سابقاً .... لن أدعك تمسين أختي بسوء ...
كايري بغضب: أغرب عن وجهي سأقضي عليها مهما كلفني الأمر ..
سقطت كاتوري على الأرض من الخوف و هي ترتجف
ريو: هل أنت بخير ؟
كاتوري بخوف: سأكون بخير ..
التفتت كايري نحو كاتوري و ريو و قالت بحقد وغيرة: لن أدعكما لحالكما ..
كايتو: أنتِ هيه .. عليكِ أن تدعيهما وشأنهما لما لا تفهمين هذا ..
كايري:اصمت أنت لا تتدخل ..
كايتو: كيف لا تردينني أن لا أتدخل وأنت خطر على حياة أختي و صديقي المفضل ..
ريو بعد نهوضه: أنتن هكذا دائما .. الغيرة تملأ قلبكن دائما ..
كايري: ريو أرجوك دع هذه الفتاة وشأنها فأنا أحبك أيضا لا أريدك أن تكون لفتاة غيري ..
و إلا سأقتل كل فتاة تقترب منك ..
كايتو: هل أنتِ مجنونة تقتلين كل فتاة تقترب من ريو ...؟
كايري بغضب: نعم سأفعل ...
ريو: توقفي عن هذا الجنون .. اسمعي لن أدعك تقتربين من كاتوري مره أخرى ..
كايري: ماذا يا ريو ... هل سحرتك تلك القبيحة؟
ريو: اصمتي ..
كايري بدهشة: مــ ماذا ؟؟؟
ريو: اصمتي..... ضننت أنك فتاة طيبة و ستدعين لنا بالتوفيق لكنك ظهرت عكس ذلك لم تكوني سوى فتاة حاقدة وغيورة ...
سقطت كايري على الأرض و هي مصدومة ومكسورة القلب ....
نهضت كاتوري من مكانها بحزن شديد على كايري...
كايتو: لقد سمعت ما قاله ريو لم يعد يريدك ..
كاتوري: كايتو ... ريو ...أرجوكما ..توقفا ..
كايري ..أرجوك أتوسل إليك عودي الى صوابك انسي كل ما حدث وثقي أن هذا هو القدر .. وأنا واثقة أنك ستجدين شخص آخر غير ريو أرجوك..
كايري والدموع في عينيها: حقا إنني مجنونة بماذا كنت أفكر ...القتل...هذه الكلمة ثقيلة حتى على لساني ..يا الهي سامحني ..أنا آسفة .. آسفة حقا أرجوكم سامحوني ...
اقتربت كاتوري من كايري وضمتها بقوة إليها
كايري: كاتوري .. أنا آسفة ...أرجوك سامحيني
كاتوري: لا عليك لقد قبلت اعتذاركِ ..
نظر كايتو نحو ريو وقال: إن الفتيات معقدات جدا من كان يتصور هذا الموقف بين كاتوري و كايري ...
نهضت كايري ووجهت نظراتها نحو ريو: ريو أنا آسفة ..
ريو: لا داعي حمداً لله أن لا توجد أي إصابة..
كايري: حسنا أحتاج لبعض الوقت للراحة ..
كاتوري: كايري انتظري ..
كايري: ماذا ..
كاتوري: خذي هذه الاسطوانات لفرقة ماكس اسمعيها و أظن أنها ستعجبك وتغيرك أيضا ويمكنك إعادتها مهما انتهيت منها ...
كايري: كاتوري .. مازلت طيبة معي رغم الشيء الذي كان سيحدث ..
كاتوري: لا داع لهذا فأنا بخير الآن ..
كايري: شكرا لك ..الى اللقاء جميعا..
الجميع: الى اللقاء ..
بعد ذهاب كايري الى منزلها أتى جاكي إليهم..
جاكي: مرحبا آسف على التأخر ..وأين كايري
كايتو: لقد انتهى الأمر بسلام ..
جاكي: هذا جيد ..
كايتو: لا ليس جيدا كنا نخطط لذهاب للمطعم لولا هذه المشكلة ..
ريو: كم أنت ساذج تفكر ببطنك وأختك كانت على وشك الموت ..
كاتوري: حسنا لا داعي لذلك إنها العاشرة ليلا ..
ريو: ماذا العاشرة ؟؟؟!
كاتوري: نعم ..
ريو: وغدا حفل زفاف ريكارد ..
كايتو: ولم ننم مبكرا ..
ريو: حسنا الى اللقاء الآن ..
كاتوري: الى اللقاء ..
جاكي: أنا سأذهب أيضا ..الى اللقاء ..
كاتوري+كايتو: الى اللقاء .
كاتوري: كايتو علينا أن نذهب أيضا ..
كايتو: هيا بنا ..
في منزل كايري ..
دخلت كايري غرفتها وأخرجت أول اسطوانة وكانت بعنوان القلب المكسور
(Broken HeartThe)
استمعت إليها كايري بحزن كأن هذه الأغنية خصيصا لها ..
وفي صباح يوم مشرق ..
منزل ريو ..
ريكارد: يال سعادتي ..اليوم حفل الزفاف ..
والدة ريو: ريكارد نعلم أنك سعيد لكن أن تركض في أنحاء المنزل و تصرخ هذا شيء آخر..
ريو: أمي دعيه لا تنسي اليوم زفافه أي أنه سيعيش حياة أخرى وجديدة ..
والدة ريو: أعلم هذا يا بني لكن عليه أن يَعَقُل قليلا ..
منزل كاتوري الساعة السادسة مساءا ..
كايتو: كــــــــــــــــــــــــاتـــــــــــوري أين أنت هيا لقد تأخرنا ...
والدتهما: مآبك يا بني دعها بحالها ..
كايتو: لكن يا أمي لقد تأخرنا والدي و السائق في السيارة منذ نصف ساعة ..
كاتوري وهي تنزل من السلالم: أنا آسفة حقا ..
والدتهما: إذا هيا بنا ..
كايتو: هيا ..
في قاعة الحفل ..
توجهت كاتوري نحو كاتي التي كانت واقفة أمامها ..
كاتوري: مرحبا ..
كاتي: أهلا
كاتوري: ياه كاتي تبدين جميلة ..
كانت كاتي ترتدي فستانا قصيرا بنفسجي اللون
وكانت الورود منتشرة على الفستان و كان شعرها كما هو لكنها وضعت وردة بنفسجية عليه ..
كاتي: ماذا تقولين أنت أجمل مني ..
أما كاتوري فكان فستانها ورديا قصيرا مزينا بالورود الحمراء الجميلة و رفعت شعرها الأشقر وجعلت بغض الخصلات ساقطة على وجهها ..
كاتوري: حسنا لا تبالغي كثيرا و أخبرين هل جهزتم كل شيء لم يبقى إلا أسبوع ..
كاتي: نعم لا تقلقي جهزنا كل شيء ..
كاتوري: هذا جيد ..هاه انظري لقد دخل كلا من ريكارد و جودي..
كاتي: ياه جودي تبدو جميلة جدا ..
كاتوري: بتأكيد و ستكونين مثلها الأسبوع القادم
كاتي: كاتوري توقفي ...
كاتوري: حسنا وهيا بنا نسلم عليهم ..
كاتي: هيا ..
جلس كلا من ريكارد و جودي على الكرسي الذي أعد للعريسان ..
ريكارد وهو يهمس بإذن جودي: وأخيرا يا جودي ..
أنزلت جودي رأسها من الخجل وكانت تقول في نفسها: يال سعادتي و أخيرا
اقتربت كلا من كاتوري و كاتي نحو العروسان
كاتي+كاتوري: مبارك لكما ..
ريكارد+جودي: شكرا لكما ..
كاتوري: تبدين جميلة جدا يا معلمتنا ..
كاتي: هذا صحيح انك رائعة جدا ..
ريكارد في نفسه: لو لم تكونا فتاتان لكنت قد أشبعتكما ضربا ..
كاتوري: حسنا سنذهب الآن ..
جودي: ابقيـــ ...
بعد أن قاطعها ريكارد: نعم اذهبا و انظرا الى هذه القاعة كم هي جميلة ..
كاتوري: حسنا ..
جودي: لما فعلت هذا ..
ريكارد: كي نبقا معا ..
أنزلت جودي رأسها مرة أخرى من الخجل
توجه نحو ريكارد و جودي كلا من ريو و كايتو و جاكي ..
ريو و كايتو و جاكي: مبارك لكما ..
العروسان: شكرا لكما ..
كايتو: هاه ريكارد تبدو سعيدا جدا اليوم
ريكارد: هذا طبيعي لنرى في زفافك ماذا ستفعل..
جاك: ههههه سيكون متهورا حتى زفافه..
كايتو: اسكتا حالا .. انتظروا ذلك اليوم ..
ريكارد+جاكي: سننتظر ..
ريو: حسنا توقفوا عن ذلك ..
ريكارد: هيه ريو إن خطيبتك هنا اذهب إليها
ريو: خطيبتي ؟!؟
ريكارد: نعم خطبتك ..
كايتو:ههههه يقصد كاتوري أيها الغبي ؟
ريو: توقفوا عن هذا المزاح لم تصبح خطيبتي بعد ؟
جاكي: لكنا ستصبح أم أنك لا تريدها لا عليك ابن خالتي يبحث عن عروس سأخبره عن كاتوري و يأتي لخطبتها ...
وجه ريو نظرة حادة نحو جاكي
جاكي: ههههه كنت أمزح فقط ...؟
عند كاتوري ..
كاتي: أحقا ما تقولين ؟
كاتوري: نعم صدقيني لقد تغيرت كثيرا ..
كاتي: ياه لا أصدق ...كايري ؟
كاتوري:بل صدقي ...لكن هل تعلمين أنا سعيدة بذلك ..
كاتي: وأنا كذلك ..
توجه ريو نحو كاتوري ..
ريو: مرحبا ..
كاتوري+كاتي: أهلا ..
كاتي بهمس لكاتوري: حسنا سأذهب الآن...
ذهب كاتي عنهما و بقيا لوحدهما ..
ريو: تبدين رائعة اليوم ..
كاتوري: شكرا لك ريو ..
ريو: في الحقيقة أرد أن أخبرك بموضوع ..
كاتوري: و ما هو ؟؟
ريو: أريد أن ... أتقدم لك ..
دهشت كاتوري بما سمعت وكانت ترقص من الفرح في نفسها ..
كاتوري: ماذا ؟
ريو: أتقدم لخطبتك ... ما هو ردك كاتوري ..
كاتوري بعد أن أنزلت رأسها: أنت تعرف جوابي..
ريو: إذا فأنت موافقة ..
كاتوري: نعم ..لكن عليك التكلم مع والدي و كايتو ..
ريو: أعلم هذا و الآن هيا لنشرب العصير ..
وجدت كاتي والدة كاتوري وتحدث معها ..
كاتي: ياه يا خاله تصميمك لثوب كاتوري رائع فعلا ..
والدة كاتوري: ياه شكرا لك حبيبتي على هذا الإطراء ..
بعد مدة انتهى حفل الزفاف و توجه الجميع نحو منازلهم ...
عدت كاتوري للمنزل و هي في قمة سعادتها بما قاله ريو لها ...
وفي اليوم التالي ...
غطت كاتوري في نوم عميق جدا والساعة الآن هي الخامسة عصرا و لم يوقظها إلا صوت طرق الباب..
كايتو: كاتوري هيا استيقظي صرت تنامين كثيرا ..
كاتوري: هذا ليس من شأنك هيا اذهب..لن أستيقظ ..
كايتو: حتى لو أخبرتك أن ريو و والدته عندنا ..
نهضت كاتوري من السرير و قلبها يخفق بشدة
كاتوري: أحقا ما تقول ..
كايتو: نعم هيا بدلي ملابسك وانزلي..
قامت كاتوري بسرعة رهيبة بدلت ملابسها و مشطت شعرها ونزلت ..
جلست كاتوري بجانب والدتها و أخيها ..
والدة ريو: بما أن كاتوري وصلت سنبدأ بالموضوع ..في الحقيقة إن ابني ريو يريد التقدم لخطبة كاتوري..
والد كاتوري: في الحقيقة ليس لدي مانع أبدا
والدة كاتوري: وأنا كذلك أيضا ..لكن لكاتوري رأي أيضا ..
كايتو: وأنا أيضا لدي رأي ..
والد كاتوري: لا داعي نحن نعرف إجابتك ريو صديقك المفضل و أنت تحبه ..
كايتو: صحيح أنه صديقي المفضل و أنا أحبه لكني لست موافقا << قالها مازحا ..
والدة كاتوري: ماذا ...ولماذا ..
كانت كاتوري تنفجر بداخلها من الغضب
ريو: كايتو ...
كايتو: هذا قراري النهائي ..
كان كايتو جالسا بجانب كاتوري فقرصته كاتوري بقوة كبيرة دون ملاحظتهم ..
كايتو: أخخخ حسنا أنا موافق... موافق
اقترب ريو من كاتوري ووضع الخاتم بإصبعها و كاتوري كذلك فعلت نفس الشيء ..
الجميع: مبارك لكما
كاتوري+ريو: شكرا لكم ..
والد كاتوري: حسنا و متى حفل خطوبتكما
نظر ريو نحو والدته وقال: في الحقيقة لا نريد أي حفل خطوبة ...
والدة كاتوري: ولما ..
ريو: لن والدي ..مات لتو ..
والد كاتوري: حسنا لا داعي لذلك ...
كاتوري في نفسها: وأخيرا يا ريو ..
ريو في نفسه: وأخيرا يا كاتوري ..اجتمعنا
...................




الحلقة التاسعة عشر




(صدمة مؤلمة)







الجميع: مبارك لكما


كاتوري+ريو: شكرا لكم ..


والد كاتوري: حسنا و متى حفل خطوبتكما


نظر ريو نحو والدته وقال: في الحقيقة لا نريد أي حفل خطوبة ...


والدة كاتوري: ولما ..


ريو: لأن والدي ..مات لتو ..


والد كاتوري: حسنا لا داعي لذلك ...


كاتوري في نفسها: وأخيرا يا ريو ..


ريو في نفسه: وأخيرا يا كاتوري ..اجتمعنا



....................................








في صباح اليوم التالي ..



استيقظت كاتوري مبكرا بدلت ملابسها ثم ذهبت الى والديها لتناول الإفطار ..



كاتوري: صباح الخير


والدا كاتوري: صباح الخير ..


كاتوري وهي تجلس: ماذا ألم يستيقظ كايتو بعد ؟


والدة كاتوري: كلا ليس بعد ..


والد كاتوري وهو يقرأ الصحيفة: تناولي إفطارك يا بنتي ثم اذهبي لإيقاظه ..


كاتوري: حسنا ..



عند ريو



ريو صباح الخير أمي ..


والدة ريو: صباح الخير يا بني ..


ريو وهو يجلس: ياه إن البيت يبدو هادئا من دون ريكارد ؟


والدة ريو: معك حق يا بني ..أرجو لها السعادة في حياته الجديدة


ريو: وأنا كذلك ..


والدة ريو: ريو بني ؟


ريو: ماذا يا أمي ؟


والدة ريو: ألم تذهب للشركة فريكارد كما تعلم سافر اليوم صباحا .. ولن يكون هناك من يدير الشركة ..؟


ريو: لا تقلقي يا أمي .. سأذهب إليها بعد تناول الإفطار ..


والدة ريو: حسنا أتمنى لك التوفيق ..



بعد مدة انتهى ريو من تناول الإفطار وبدل ملابسة وركب السيارة ..وطلب من السائق أن يأخذه الى شركة والده ..



في الشركة ..



دخل ريو الشركة و رحب به جميع العاملين فيها


و بدأ ينظر الى الشركة و يتأملها ..



ريو في نفسه: ياه لم أزرها منذ زمن بعيد ..فآخر مرة زرتها عندما كنت في التاسعة من عمري ؟


الموظف: تفضل معي يا سيدي ريو سآخذك الى مكتبك ..


ريو: هيا ..



أمام مكتب مدير الشركة ..


بعد أن دخل ريو هو والموظف ..



الموظف: هذا هو مكتبك يا سيدي لم يجلس أحد أبدا على كرسي والدك رحمه الله ...فقد كان السيد ريكارد يرفض الجلوس فيه ..


ريو: وماذا كان يعمل ريكارد عندما يأتي الى هنا ؟


الموظف: انه يعمل نائب رئيس الشركة يا سيدي..


ريو: حسنا شكرا لك يمكنك الذهاب لعملك ..


الموظف: حسنا سيدي إذا أردتني اضغط على الرقم واحد و سآتي لك في الحال ..


ريو: حسنا شكرا لتعاونك ..



انصرف الموظف وبقي ريو وحده في المكتب اقترب ريو من كرسي والده الأسود الكبير وجلس عليه و أغمض عيناه ..



ريو في نفسه: أبي .... ما تزال رائحتك موجودة هنا في مكتبك ..و على كرسيك أيضا ....حسنا على الاهتمام بالشركة ..وسأجعلها تنجح في كل المجالات ..لن يضيع تعبك سدا يا أبي ..



عند كاتوري ..



كاتوري: لقد انتهيت ..


والد كاتوري: إذا اذهبي وأيقظي كايتو إنها الحادية عشر..


كاتوري: حسنا ...



ركبت كاتوري السلالم وتوجهت الى غرفة كايتو ..



كاتوري وهي تطرق الباب: كــايـــــــتو هيا استيقظ إنها الحادية عشر..


كايتو وهو يشعر بالنعاس: لا أريـــــــــــد دعوني أنم ..


كاتوري: لكن والدي طلب مني أن أوقظك ؟


كايتو: حسنا تعالي بعد ربع ساعة ؟


كاتوري: ماذا هيا استيقظ حالا ..و إلا أخبرت أبي ..



نهض كايتو من السرير و فتح الباب وصرخ في وجه كاتوري



كايتو: حسنــــــــــــــــــــــــــــا ..



ذهلت كاتوري بشكل كايتو لقد كان شعره الأشقر مبعثرا غير مرتب وخصلات شعره على وجهه أما عن وجهه فقد كانت عيناه منتفختان من كثرة النوم ..



كاتوري: ههههههههههههههههه ؟؟


كايتو: لما تضحكين هل ترين مهرجا أمامك ؟


كاتوري: كلا ...لكنك مضحك .. مضحك جدا هههههههههه ؟ حسنا جيد أنك استيقظت سأذهب الآن الى والداي ...



ذهبت كاتوري للأسفل و أغلق كايتو الباب و ظهرت علامة استفهام على رأسه و قال: أنا مضحك ...ترى ما الذي كانت تعنيه تلك الـ كاتوري ..



توجه كايتو نحو الحمام ونظر في المرآة



كايتو: هاااه ههههههههههه حقا لقد كان شكلي مضحكا ههههه ؟؟



بعد مدة من الوقت الساعة الثالثة عصرا



جلس كايتو على الأريكة يشاهد التلفاز ..


لكنه لمح كاتوري التي تستعد للخروج ..



كايتو: الى أين أنت ذاهبة ؟


كاتوري: سأذهب الى كاتي فهي لا تعلم أن ريو تقدم لخطبتي ..


كايتو: هكذا إذا أظن أنني سأذهب الى صديقاي أيضا ..


كاتوري: حسنا الى اللقاء ..


كايتو: الى اللقاء ...حسنا سأذهب الآن ..



بدل كايتو ملابسه و توجه الى جاكي الذي كان في المكتبة الموجودة في السوق المركزية ..



في السوق المركزية تحديدا في المكتبة التي يملكها جاكي و عائلته ..



كايتو: مرحبا ..


جاكي: أهلا ..


كايتو: من فضلك أريد كتاب عن النباتات و عن الحيوانات و عن الكواكب وعن كيفية الاجتهاد في الدراسة ..فكما تعلم العطلة مملة جدا بدون الكتب ..


جاكي: هههههه أعلم أنك تمزح ؟


كايتو: بتأكيــــــــد أمزح ..من يريد القراءة في العطلة الصيفية ..


كايتو+جاكي: لا أحد ..هههههه ..


جاكي: حسنا ماذا تريد ..


كايتو: ما رأيك أن نذهب ونتمشى ؟


جاكي: فكرة ممتازة فقد مللت من البقاء هنا ..


كايتو: إذا هيا بنا ..


جاكي: أبــــــي سأخرج قليلا مع صديقي ..


والد جاكي: لا تتأخر يا بني فلدينا الكثير من الأعمال ؟


جاكي: حسنا ...



خرج كلا من كايتو و جاكي من المكتبة و تمشيا في السوق المركزية ..



عند كاتوري



دخلت كاتوري أحد المحلات في السوق المركزية ..



كاتوري: من فضلك هل يمكنني استخدام الهاتف فلقد انتهت طاقة البطارية في هاتفي المحمول ؟


صاحب المحل: بتأكيد آنستي ..


كاتوري: شكرا لك ..



استخدمت كاتوري الهاتف و اتصلت بالشقة التي تقيم بها كاتي ..



كاتوري: مرحبا


كاتي: أهلا ...


كاتوري: كيف حالك كاتي ؟


كاتي: بخير شكرا لسؤالك ..


كاتوري وهي تنظر للخاتم في إصبعها: كاتي .. لدي خبر سار جدا أريد أن أخبرك به ..


كاتي: حسنا هيا أخبريني ..


كاتوري: كلا ليس هنا ؟


كاتي: إذا أين ؟


كاتوري: تعالي الى المطعم الموجود أمام محل الاسطوانات الموسيقية ..


كاتي: حسنا ..


كاتوري: الى اللقاء الآن


كاتي: الى اللقاء ..



أغلقت كاتوري السماعة و شكرت صاحب المحل مره أخرى وذهبت ..



كاتوري: حسنا سأذهب الآن الى ذلك المطعم انه بعيد قليلا لكن لا بأس ..



كان ريو يمشي في الجهة الأخرى من الطريق الذي كانت تمشي به كاتوري ..



ريو: حسنا أين أنتما يا كايتو و يا جاكي ..فقد اشتقت لكما كثيرا



وكانت كايري تمشي في نفس الطريق الذي يمشي به ريو ..



كايري و الاسطوانتان بيدها: ياه لقد كانت فعلا أغنيتان رائعتان جدا هكذا هم دائما فرقة ماكس.. وعلي الآن أن أردهما الى كاتوري ..



لمحت كاتوري ريو الذي كان يمشي في الجانب الآخر ونادته بصوت مرتفع: ريـــــــــــــــــــو



انتبه ريو لكاتوري وابتسم ولوح بيده ..



شعرت كاتوري بالسعادة البالغة وعبرت الطريق دون أن تأبه بالسيارات التي كانت تمر بسرعة ....ومع الأسف كانت هناك شاحنة كبيرة تتجه نحو كاتوري ..



ريو وقد صرخ بأعلى صوته: كـــاتــــوري انتبهي ..؟



نظرت كاتوري نحو الشاحنة وقد شلت حركتها تماما ..



ريو: كـــــــــــــــــــاتــــــــــــــوري ؟؟؟



حدث ما كان يخشاه ريو ...نعم لقد صدمت تلك الشاحنة كاتوري لم يستطع سائق الشاحنة فعل شيء لأن كاتوري ظهرت أمامه فجأة دون سابق إنذار..



فطارت كاتوري ووقعت على الشارع وانتشرت دمائها في كل مكان ..


لم يستطع ريو الوقوف وقد رأى خطيبته وقد صدمتها السيارة ودمائها منتشرة ..


فركض إليها مسرعا ..



صعقت كايري بما رأت و سقطت الاسطوانتان من يدها وامتلأت عيناها بالدموع ..فركضت الى كاتوري الساقطة على الشارع ..



ريو وهو يمسك بكاتوري: كاتوري .. كاتوري أجيبيني كاتوري...


كايري: أرجوك كاتوري لا تموتي ؟



اجتمع الناس حول كاتوري ..ونظروا إليها بأسف ..



ريو وهو يصرخ: فليتصل أحدكم على الإسعاف حالا ..


أحد الأشخاص الذي كان مع الناس المتجمعين: في الحال سأتصل الآن ..



كان كلا من كايتو و جاكي يمشيان في الطريق نفسه وقد لاحظا الازدحام والناس المجتمعين هناك ..



جاكي: ترى ماذا حدث ..


كايتو: يبدو أنه حادث ..



التفت كايتو الى السيدة التي كانت واقفة بجانبه



كايتو: سيدتي أرجو المعذرة ماذا حدث هناك ..


السيدة وهي تمسك بطفلها: في الحقيقة يا بني لقد وقع حادث ..


جاكي: حادث ؟؟


السيدة: نعم فقد خرجت فتاة من هذا الطريق وتوجهت دون تفكير لطريق الآخر لم تنتبه لشاحنة فصدمتها ..


الطفل الذي كانت تمسك به السيدة: أمي هل ستموت تلك الفتاة ؟


السيدة: لا أعلم يا بني هيا لنعد الى منزلنا ..


كايتو: يال تلك الفتاة المسكينة ..انظر يا جاكي لقد حظرت كلا من الشرطة سيارة الإسعاف ؟


جاكي: أرجو أن ينقذوها كما أرجو أننا لا نعرف تلك الفتاة ؟


كايتو: هيا يا جاكي لنلقي نظرة


جاكي: هيا ..



ذهب كلا من كايتو و جاكي الى مكان الحادث ولم يكن كايتو المسكين يعلم أن شقيقته كاتوري هي التي تعرضت للحادث ..


ترى ماذا ستكون ردة فعله ؟


وماذا ستكون ردة فعل كاتي التي لا تعلم هي أي شيء ..؟



.......................

يلله انتظر الردود

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأحد يوليو 24, 2011 1:10 pm

=(
=(
وين الردود

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 9:44 am

ليه مافي ردود ترى أزعل عليكم 231

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الأنمي
|| عضوهـّ جديّدهـّ ~
|| عضوهـّ جديّدهـّ ~
avatar

عدد المساهمات : 3

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 18/11/2011


مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 10:48 am

رائع تسلمي كتيييييير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 3:55 am

شاكره لك مرورك العطر

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الأنمي
|| الآدآرهـّ العّآمهـّ ~
|| الآدآرهـّ العّآمهـّ ~
avatar

انثى

عدد المساهمات : 2336

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 22/08/2010

الموقع : بين الانمي

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الأربعاء نوفمبر 30, 2011 3:58 am

اههههههليين بنووتةه ..
سووووووقآآآآآي يوو فيي بآآرتآآت مآآشففتهآآ <- هي وآآحد خخخخخخَ
شسسمةه الححيين بققرآآء ثيييننككس يوو ..

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


تتشابه الكثير من الأنيميات [رومانسية .. أكشن .. شونين]

ومع ذلك .. عندما يتشابه الجميع يظل الأنمي كيمي ني تودوكي هو المميز بينهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anemi2010.yoo7.com
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:11 am

مشكوووره ملكة ان شا الله بنزل بارتات الي ما اخلصها بآآآي

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:24 am

الحلقة العشرون
(نغمات الحزن)
ذهب كلا من كايتو و جاكي الى مكان الحادث ولم يكن كايتو المسكين يعلم أن شقيقته كاتوري هي التي تعرضت للحادث ..
ترى ماذا ستكون ردة فعله ؟
وماذا ستكون ردة فعل كاتي التي لا تعلم هي أي شيء ..؟
................
اقترب كلا من كايتو و جاكي
من مكان الحادث ..
كايتو: قليلا من فضلكم أريد المرور .... ابتعد قليلا يا سيدي ...وأنت يا سيدتي قليلا فقط
جاكي: حقا يوجد الكثير من الناس ..
كايتو: هاه لقد وصلت يــ ....؟؟؟!!
جاكي: مآبك كايتو لما توقفت ؟؟
صعق كايتو بما رآه لقد رأى الأطباء يحملون كاتوري ويضعونها على السرير الأبيض المتحرك ثم وضعوها داخل سيارة الإسعاف..وجسدها ملطخ بالدماء ..
كايتو: غير معقول كــ..كاتوري هي التي تعرضت للحادث ؟
جاكي: مـ.. ماذا تقول ؟؟؟ كاتوري !
انتبه ريو لصديقيه ومسح الدموع من عينيه ..
اقترب كايتو من ريو وهو يترنح في مشيته والصدمة بادية على وجهه..
كايتو: ريو ..ماذا حصل لكاتوري ..
ريو بحزن: لقد صدمتها الشاحنة ..
كايتو بغضب وهو يمسك بقميص ريو: ماذا تقول صدمتها الشاحنة ولم تفعل أي شيء لها أي نوع من الأشخاص أنت يا ريـــــو ؟؟
اقترب جاكي من صديقيه وأبعدهما ..
جاكي: توقف يا كايتو لا تلقي باللوم على ريو فلم يكن بوسعه فعل شيء ..
كايتو بصوت حزين: أنا آسف ريو اعذرني فقد فقدت أعصابي .... مؤكد ستموت أختي..
جاكي: توقف عن هذا لم أعرفك تستسلم بسهوله
من الأفضل أن نذهب للمستشفى لنطمأن عليها ..
ريو+كايتو: هيا ..
كايري: انتظروا خذوني معكم ..
جاكي: هيا إذا أسرعي ..
بعد مدة من وقوع الحادث توجهت كاتي الى المطعم وجلست على إحدى الطاولات ..
المضيفة: ماذا تريدين أن تشربي يا آنستي ..
كاتي: من فضلك ليس الآن فأنا أنتظر صديقتي
المضيفة: حسنا ناديني إذا أردتي شيئا ..
كاتي: حسنا (في نفسها) كاتوري لقد تأخرت نصف ساعة وهذا ليس من عادتك أين أنت؟
كانت هنالك فتاتان تجلسان خلف طاولة كاتي وكانت كاتي تسمع ما تقولانه ..
الفتاة الأولى: هل علمت بما حدث قبل قليل ؟
الفتاة الثانية: نعم مؤسف ما حصل لها .. لقد كان حادث مأساوي فعلا ..
الفتاة الأولى: أتعلمين كأنني رأيتها في مكان ما لكني لا أتذكر !
الفتاة الثانية: امممم هاه لقد تذكرت أليست هي الفتاة التي كان فصلها بجانبنا ؟
الفتاة الأولى: نعم أحسنت .. ولها أخ في السنة الأخيرة أظن أن اسمها ..كـ...كاوري على ما أظن ؟
الفتاة الثانية: لا ليست كاوري بل ..امممم كــ...
هاه نعم أظن أنها تدعى كـاتـوري..
صعقت كاتي بما سمعت و أصبحت هذه الكلمات صدى في إذنها ..
" لقد كان حادث مأساوي فعلا .."
" نعم أظن أنها تدعى كـاتـوري.."
نهضت كاتي من الكرسي وتوجهت نحو تلك الفتاتان ..
كاتي بعد أن ضربت بيديها على الطاولة: أأنتما واثقتان ؟؟
الفتاة الثانية: أ... نعم
الفتاة الأولى: ولقد رأينا الحادث أيضا ..
كاتي: ولأي مستشفى نقلت ؟
الفتاة الأولى: أظنه مستشفى العاصمة الجديد ؟
ما إن سمعت كاتي هذا حتى خرجت من المطعم بسرعة جنونية ..
داخل المطعم
الفتاة الثانية: أليست هذه الفتاة صديقة كاتوري المقربة ؟
الفتاة الأولى: معك حق لقد انتقلت الى مدرستنا حديثا أظنها تدعى كاتي ..
الفتاة الثانية: المسكينة يبدو أنها مازالت مصدومة ..
خارج المطعم ..استوقفت كاتي أحدى سيارات الأجرة وأخبرته أن يأخذها الى المستشفى الجديد في العاصمة ..
كاتي في نفسها: غير معقول ..كاتوري ..؟
في المستشفى ..
قام الأطباء بإدخال كاتوري الى غرفة العمليات..
وكان كلا من جاكي و كايري يجلسان على الكرسي ..أما كايتو فقد كان يمشي ذهابا و إيابا وهو متوتر أما بشأن ريو فقد كان مستندا على الحائط وهو يضم يديه ..
وفجأة قدم كلا من والدا كاتوري ووالدة ريو ..
والدة كاتوري: ماذا حصل لابنتي ..أين هي ..
كايتو وهو يخفف من روعة أمه: أمي لا تقلقي لقد قام الأطباء بإدخالها الى غرفة العمليات ونرجو من الله أن يشفيها ..
والدة كاتوري وهي تبكي: يا الهي كاتوري..
والد كاتوري: كايتو أخبرني ماذا جرى بالضبط؟
كايتو بأسى: لقد خرجت لشارع دون أن تأبه بسيارات فصدمتها الشاحنة ..
والد كاتوري: يا الهي ..
اقتربت والدة ريو من ابنها وقالت له بكلمات هادئة: بني لا تقلق أنا واثقة بأن تخرج كاتوري بسلامه..
ريو بحزن: لكن أمي أشعر أن ما حدث لها بسببي ..؟؟
والدة ريو: كلا يا ريو لم يكن بوسعك فعل شيء؟
فما حدث قد حدث وكل هذا قضاء وقدر ونرجو من الله أن يشفيها ..
ريو: آمل ذلك ..
كايري في نفسها: كاتوري المسكينة أرجو أن تقومي بسلامة أرجو ذلك ؟؟
ما أن انتهت كايري من جملتها حتى سمع الجميع هذا الصوت..
كاتي: أين كاتوري ..؟؟
التفت الجميع الى كاتي ونظروا إليها بحزن..
كاتي: مآبكم لما لا تردون أين كاتوري ..
كايري إنها: في غرفة العمليات ..
كاتي بدهشة: ماذا ..وماذا سيحدث لها ..
جاكي: لا نعلم نتمنى أن تقوم بسلامة ..
سقطت كاتي على الأرض وهي تبكي بحرارة
كاتي وهي تبكي: كاتوري ..أرجو أن تشفي لا أستطيع العيش بدونك ...
اقتربت والدة كاتوري من كاتي وقالت لها بكلمات هادئة بعد أن ضمتها: كاتي حبيبتي لا تبكي ..كاتوري شجاعة .. وستنجو بإذن الله...
كاتي: أرجو ذلك يا خالتي ..
كايتو: يا إلهي لقد تأخروا ..
والده: توقف يا كايتو ..لقد أصبت بالصداع منك استرح قليلا ..
كايتو: لا أريد لن يهدأ لي بال إلا عندما تصحو كاتوري ..
ريو في نفسه: كاتوري ..لن أسامح نفسي إن متِ
مر الوقت ببطء شديد فقد مرت ساعتان كاملتان.. و كاتوري ما تزال بالداخل ..
جاكي: ياه بدأت أشعر بالملل ..
كايري: وأنا كذلك ..
عندما انتهت كايري من جملتها حتى خرج الطبيب ومعه الممرضة من غرفة العمليات
وركض الجميع نحوهما ..
كايتو: كيف حال أختي أيها الطبيب ..؟
ريو: هل هي بخير ..
كاتي: لما لا تجيب ..
الطبيب: لا تقلقوا صحتها الآن مستقرة لقد تعدت مرحلة الخطر ..
كايري: الحمد لله ..
ريو+كايتو+كاتي: هل يمكننا رؤيتها ؟
الممرضة: آسفة هي الآن تحت المراقبة تحسبا لأي طارئ ..
والدة كاتوري: ولكن لن نطيل عليها ..
كاتي: أرجوكِ نريد الاطمئنان عليها فقط..
كايري+جاكي: أرجوكِ
الممرضة بعد أن التفتت لطبيب: دكتور ماذا أفعل ..
الطبيب: حسنا دعيهم يروها من النافذة الزجاجية
الممرضة: حسنا ....هيا اتبعوني ..
اتجه الجميع خلف الممرضة الى الغرفة التي وضعوا كاتوري بها...
بعد وصولهم ..اجتمعوا جميعهم حول النافذة الزجاجية ليروا كاتوري ..
كانت كاتوري في حالة يرثى لها ..فقد كانت الضمادات تغطي يديها وقدميها وجبينها كما وضع لها الجهاز الذي يشير لنبضات القلب كما كانت هناك بعض الأجهزة على وجهها ويديها ..
والدة كاتوري بأسى: ابنتي المسكينة ..!
والد كاتوري: أرجو أن تشفي بسرعة ..
كاتي: أختي ..أرجو أن تقومي بالسلامة ..
ريو في نفسه: كاتوري ..
كاتي في نفسها والدموع في عينيها: كاتوري صديقتي ..من كان يعلم ما كان سيحدث لكِ ..
رجع ريو خطوتان للوراء ثم ذهب ..
والدة ريو: بني ...الى أين أنت ذاهب ..
ريو وهو يمشي: يكفي ما رأيت ...
كايتو بعد أن التفت إليه: ريو ..؟
كاتي والدموع في عينيها: أنا سأذهب أيضا لا يمكنني تحمل هذا...
وبعدها خرجت كاتي من المستشفي وهي حزينة جدا وهذه الحال مع ريو أيضا ..
خرج الجميع من المستشفى وتوجهوا الى منازلهم ..وكانت الساعة تشير الى الحادية عشر
في منزل كايتو ..
كايتو بعد أن دخل: أنا ذاهب لأنام ..
بعد ذهاب كايتو ..
والدة كاتوري و كايتو: المسكين لقد اعتاد على كاتوري ..ستكون هذه الليلة قاسية عليه وعلينا كثيرا ..
والد كاتوري و كايتو: كذلك قاسية على ريو ..لا أدري كيف سننام الليلة ؟
عند كاتي ..
توجهت كاتي للبوابة وعبرتها ووصلت لعالمها
في عالمها..
توجهت كاتي الى القصر حيث أهلها و جاكس
وأول من رأى كاتي كانت أماندا التي كانت تحمل معها بعض الملفات ..
أماندا: كاتي ..
لم تسمعها كاتي لأنها كانت شاردة الذهن تساءلت أماندا ماذا حل بأختها و ما الذي جاء بها في هذا الوقت المتأخر ؟..فقررت أن تناديها مره أخرى بصوت مرتفع ..
أماندا: كـــــــــــــــــــاتـــــــــــي...
انتبهت كاتي لصوت أختها والتفتت إليها الدموع تنهمر من عينيها ..
كاتي: أماندا .. أختي ..
ركضت كاتي نحو أختها وضمتها بقوة وتطايرت الملفات التي كانت مع أماندا ..
أماندا باستغراب: كاتي مآبك ..هل يزعجك شيء في عالم البشر إذا اتركيه وتعالي إلينا..
كاتي وهي تشهق من البكاء: أماندا ...كاتوري ستمــوت...؟
أماندا بدهشة: ماذا ها اكتشف بشري آخر سرنا ؟
كاتي: كلا ....
أماندا: إذا ماذا حدث بالضبط ..
كاتي: لقد ..لقد .. تعرضت لحادث ..
أماندا: ماذا ..حادث ..وكيف حالها الآن ؟
كاتي وهي تبعد يديها عن أماندا: لقد وضعها الأطباء تحت المراقبة ..
أماندا: أوه هذا جيد ..لا تقلقي مادام الأطباء عندها ..
كاتي وهي تمسح دموعها: لكني قلقة عليها كثيرا
أماندا: كلا لا تقلقي كوني شجاعة وأدعي الله أن يشفيها..
كاتي: أتمنى أن تشفى بسرعة ..
أماندا: حسنا تعالي وارتاحي فالتعب ظاهر على وجهك ..
كاتي: حـ..حسنا ..
أماندا وهي تجمع الملفات: أتعلمين يا كاتي ..
كاتي: ماذا ؟
أماندا: غرفتك لم ينم بها أحد بعد رحيلك لعالم البشر ..
كاتي: حقا ..
أماندا: نعم وكنت أجعل الخادمات ينظفنها يوميا
كاتي: شكرا لك ..فعلا أنا بحاجة للراحة ..
أماندا: حسنا هيا بنا
كاتي: هيا ..
في عالم البشر وفي منزل كاتوري
تحديدا في غرفة كايتو ....
كان كايتو مستلقيا على سريرة ولم يستطع النوم بسبب تفكيره بكاتوري ....
كايتو: كاتوري .... البيت هادئ جيدا ليس كالأيام الماضية .. فقد كان المرح لا يفارقكِ
و ابتسامتك المشرقة تمنحنا التفاؤل .. لكن الآن أنت طريحة الفراش ..(انهمرت دموع كايتو وقال) كاتوري أرجوكِ تماسكي .. أعدك أنني لن أقوم بعمل مشاغب آخر عودي إلينا والى كاتي و ريكا و....و ريو..... كاتوري ...
في منزل ريو
تحديدا في غرقه والدة ريو ..
كانت والدة ريو مستلقية على سريرها وتفكر بحال ابنها كيف ستكون حياته بعد رحيل كاتوري عنه ..وكانت تدعوا الله أن يشفي كاتوري و يرجعها إلينا سريعا
وفجأة.... تناهت إلى مسامعها أنغام رقيقة للغايةتقطر حزنا وعذوبة تأتي من الخارج ..

اعتدلت والدة ريو في جلستها وأصاخت السمعأكثر كي تتأكد أن ما تسمعه ليس وهما ..
بالفعل أنها نغمات رقيقة جدا تأتي من جهةشرفتها وتتسلل في رفق وحنان إلى داخل غرفتها بل الى أذنيها وكيانها كله.. نغماتحزينة شعرت أنها تتغلغل إلى أعمق أعماق روحها فتحرك فيها عشرات المشاعر والأفكار ..
وتسمرت والدة ريو في مكانها تماما وهي منسجمة مع النغمات الحزينة لذلك اللحنالساحر وشعرت بكيانها كله يسبح بعيدا جدا وكأنه أصبح في مجرة أخرى من الكون..
ثم توقف اللحن فجأة وانتفضت والدة ريو مع انقطاعه المباغت وكأنها تستيقظ منحلم.. وشعرت بلهفة بالغة لمعرفة من أين جاء هذا اللحن الحزين, فقفزت من فراشها وأسرعت الى الشرفة تزيحالستارة الرقيقة وتحاول أن تستشف مصدر هذه النغمات العذبة
.................

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:32 am

الحلقة الواحدة والعشرون





(عُدت من أجلكِ يا صدقتي)





وفجأة.... تناهت إلى مسامعها أنغام رقيقة للغايةتقطر حزنا وعذوبة تأتي من الخارج ..

اعتدلت والدة ريو في جلستها وأصاخت السمعأكثر كي تتأكد أن ما تسمعه ليس وهما ..
بالفعل أنها نغمات رقيقة جدا تأتي من جهةشرفتها وتتسلل في رفق وحنان إلى داخل غرفتها بل الى أذنيها وكيانها كله.. نغماتحزينة شعرت أنها تتغلغل إلى أعمق أعماق روحها فتحرك فيها عشرات المشاعر والأفكار ..
وتسمرت والدة ريو في مكانها تماما وهي منسجمة مع النغمات الحزينة لذلك اللحنالساحر وشعرت بكيانها كله يسبح بعيدا جدا وكأنه أصبح في مجرة أخرى من الكون..



ثم توقف اللحن فجأة وانتفضت والدة ريو مع انقطاعه المباغت وكأنها تستيقظ منحلم.. وشعرت بلهفة بالغة لمعرفة من أين جاء هذا اللحن الحزين, فقفزت من فراشها فيخفة ودست قدميها في الخف الموضوع أسفل الفراش وأسرعت الى الشرفة تزيحالستارة الرقيقة وتحاول أن تستشف مصدر هذه النغمات العذبة



......................



والتفتت يمينا و شمالا الى أن وقعت عينيها على ريو الواقف خارج الشرفة ( في البلكونه) وكان القمر مكتملا ويسترسل ضوءه على ريو ..


ولاحظت والدة ريو أن سبب توقف ريو عن العزف بالناي هو بكاؤه فقد كان يمسح دموع..



والدة ريو: بني ..؟



فتحت والدة ريو الشرفة وتوجهت نحو ابنها الذي كان واقف خارجا ..



لقد كان ريو يفكر وهو شارد الذهن لم يشعر بوالدته التي وقفت الى جانبه ...



والدته: لقد كان عزفا حزينا جدا ..


التفت ريو الى والدته وقال: أمي... منذ متى و أنتِ هنا ..


والدته: لتو .. لكني سمعت عزفك من أوله..



أبعد ريو عيناه عن والدته ونظر نحو القمر



والدته: أظنك تعلمت هذه المعزوفة بفردك أليس كذلك ..؟


ريو: نعم ..


والدته: توقعت هذا فأنا لم أعلمك إلا معزوفة واحدة لكنها ليست حزينة كالتي عزفتها لتو ..


ريو: و أظنني سأعزف الألحان الحزينة دائما ؟


والدته: ماذا تقصد ؟


ريو: الحزن .. والمصائب ..والتعاسة جميع هذه الأشياء تلاحقني ؟


والدته: وضح أكثر ؟


ريو: في البداية تعرضت أنتِ ووالدي لحادث سير .. مات فيه والدي وبقيتي أنتِ في المستشفى


مدة شهرين في غيبوبة ... والآن ..كاتوري هي التالية .. يبدو أن السعادة لم تكتب لي ....


والدته: كل هذا من الماضي يا ريو.. تفاءل بمستقبلك يا بني لست أنت الوحيد الذي تحل به هذه المآسي.... تتكلم عن كاتوري و كأنها ستموت لما أنت يائس هكذا ؟


ريو: وماذا تردينني أن أفعل ؟ أضحك وأفرح ؟!


والدته: ليس هذا ما قصدته .. ادعوا الله أن يشفيها و إبقى بجانبها لا تنسى أنها خطيبتك يا ريو ..أرجو أن كلامي سيقنعك ..كاتوري بحاجه إليك ؟


ريو: أمي...... شكرا لكِ ..


والدته: لا داعي لهذا يا بني ..والآن هيا لننم إنها الثانية عشر ..


ريو: حسنا ..



في صباح اليوم التالي في عالم كاتي



استيقظت كاتي باكرا وبقيت في غرفتها تفكر وأتى الى مسامعها صوت طرق الباب ..



كاتي: من هناك ..


أماندا: هذه أنا ..


كاتي: أدخلي الباب مفتوح ..



دخلت أماندا غرفة كاتي و أغلقت الباب ..



أماندا: صباح الخير ..


كاتي: صباح الخير أماندا..


أماندا: منذ متى و أنتِ مستيقظة ؟


كاتي: منذ دقائق ..


أماندا: حسنا هيا بنا لنتناول الإفطار فنحن لم نتناوله معا منذ أكثر من ثلاثة أشهر ..


كاتي: حسنا سأبدل ملابسي و ألحق بك ..


أماندا: جميعنا في انتظارك ..لا تتأخري


كاتي في نفسها: ياه كم اشتقت للحياة في عالمي أخواتي ووالداي و جاكس و كل من أعرفهم هنا


أماندا بعد أن ألقت نظرة على غرفة كاتي: كاتي ألم تنهضي بعد..؟


كاتي: ها أنا قادمة ..



في عالم البشر


تحديدا منزل كاتوري....



كايتو: صباح الخير .. هاه أمي الى أين ستذهبين في هذا الوقت فمتجركِ لا يفتح إلا الساعة العاشرة ..


والدته: في الحقيقة سأذهب الى كاتوري في المستشفى أما عن المتجر لن أذهب إليه اليوم ..


كايتو: ستذهبين الى كاتوري ..


والدته: نعم .. ولن أذهب لعملي إلا عندما تتحسن أختك .. هل تود الذهاب معي ؟


كايتو: نعم انتظريني في السيارة سأبدل ملابسي و ألحق بك ..


والدته: حسنا لا تتأخر



في منزل ريو ..



والدة ريو: بني سأذهب لزيارة كاتوري أتود الذهاب معي ..


ريو: بالتأكيد ..


والدة ريو: حسنا سنذهب بعد الإفطار ..



في عالم كاتي ..



كان الجميع جالسين في غرفة المعيشة أماندا و كيتي و ميمي و كارول و والدا كاتي ووالدا جاكس ..



الجميع: ماذا ستؤجلين موعد الزفاف ؟


جاكس: لما !


كاتي: صديقتي كاتوري في حاله يرثى لها وهي الآن في المستشفى لا يمكنني الاحتفال وهي في هذه الحالة لذا سأؤجل الزفاف أسبوعين آخران..


والد كاتي: ما رأيك يا جاكس ..


جاكس وهو ينظر لـ كاتي: ليس لدي مشكلة ..


كاتي: شكرا لك جاكس ..


والدة كاتي: ولكن يا حبيبتي هل العقد معك ؟


كاتي: ماذا العقد ..هاه نعم لقد وضعته على الطاولة في الشقة التي أقيم فيها ..


والدة كاتي: ماذا ؟؟ ألم أقل لك عليك ارتداؤه دائما في كل وقت و مكان ..


كاتي: حسنا يا أمي لا يتطلب هذا كل هذا الغضب ..


والدة كاتي: لكن إياك تركه في المرة القادمة..


كاتي: حسنا ..



بعد مرور أسبوع و كاتوري في المستشفى تحسنت حالها قليلا وكان كلا من والديها و كايتو و ريو و والدته و جاكي و كايري يزورونها دائما ...



في الطريق


كانت كايري متوجه نحو المستشفى واسطوانات كاتوري معها لكنها لمحت جوليا التي كانت تمشي ولم تلاحظها ..



كايري: هيه جوليـــــــــــــــا ..



التفتت جوليا ودهشت بما رأت لقد كانت تشعر بالخوف وكانت تقول في نفسها: يا الهي إنها كايري بتأكيد هي غاضبة لأنني أخبرت كايتو ومن معه بذاك الأمر .. يا الهي ..



اقتربت كايري من جوليا كثيرا ..



كايري: كيف حالك لم أرك منذ وقت طويل ؟


جوليا بتوتر: أ... أنا بخير ..


كايري: مآبك لما أنتِ خائفة هكذا ..؟


جوليا: ألم تأتِ لك تنهين صداقتنا ..


كايري: أنهي صداقتنا ولما أفعل هذا ..


جوليا: لأنني أخبرت كايتو ومن معه بما كنت ستفعلينه مع كاتوري ..


كايري: ماذا..



تذكرت كايري ما حدث و امتلأت عيناها بالدموع و ضمت جوليا بقوة ..



جوليا: كايري ماذا تفعلين ؟


كايري: في الحقيقة جوليا يجب أن أشكركِ لأن لو أنك لم تخبريهم لكنت قد اقترفت أكبر خطأ في حياتي ... شكرا لك ..


جوليا وهي تبكي: أنا سعيدة جدا يا كايري لأنك عدت الى صوابك ....


كايري وهي تمسح دموعها: والآن يا جوليا هل تذهبين معي ؟


جوليا: الى أين ؟


كايري: لزيارة كاتوري في المستشفى ..


جوليا: ماذا كاتوري في المستشفى ؟


كايري: ماذا ألم تعلمي حسنا سأخبرك بالطريق..



في إحدى المدن المجاورة


تحديدا في ذلك البيت ..



والدتها: حبيبتي ريكا لدي مفاجأة لكي ؟



..................






الاسم: ريكا


العمر: 17


الشخصية: صديقة كاتوري منذ الطفولة... تحب كاتوري كثيرا . اضطرت لسفر خارج البلاد بسبب عمل والدها..لكنها سترجع الى بلدها


تحب كايتو أخ كاتوري لكنها لم تعلم أن كايتو في انتظارها الآن بعد أن علم بالأمر


.................



ريكا: ماذا مفاجأة .. ما هي ..


والدتها: في الحقيقة لقد طلب والدك من الشركة التي يعمل بها أنه يريد الانتقال لشركة أخرى في المدينة المجاورة ...


ريكا: وما دخلي أنا ؟


والدتها: انتظري لم أنهي كلامي بعد ؟ وهل تعلمين الشركة التي سيذهب لها والدك ؟


ريكا: لا أهتم ؟


والدتها: إنها شركة والد كاتوري .. هذا يعني أننا سنعود لديارنا ولن نغادرها أبد وسوف تجتمعين مع كاتوري مره أخرى ..


ريكا بدهشة و سعادة: حقا يا أمي ... يــــــــــــال سعادتي ..



اقتربت ريكا من والدتها وضمتها بقوه ..



ريكا: أحبك يا أمي أحبك .... لكن متى سنذهب ؟


والدتها: بعد أسبوعين فقط ..


ريكا: حقا ... سأعود يا كاتوري ...سأعود..



في عالم كاتي ..



جاكس: سترحلين اليوم ؟


كاتي: نعم .. لم أذهب لكاتوري منذ أسبوع و أنا قلقة عليها كثيرا ..


جاكس: أتمنى أن تشفى قريبا ..


كاتي: و أنا كذلك .. والآن جاكس سأذهب لتوديع الآخرين الى اللقاء ..


جاكس: الى اللقاء ...



عند الآخرين ..



أماندا: ستذهبين اليوم ؟


كاتي: نعم ..


كارول: عودي لزيارتنا قريبا ..


كيتي: إياكِ أن تتأخري ..


كاتي: حسنا لا تقلقوا ..


ميمي: أختي .. أظن منذ ذهابك لعالم البشر .. بدأت المصائب تنهال عليكِ لذا لما لا تبقين هنا جميعنا بجانبك و بلدنا ينعم بالسلام لما تذهبين هناك و تعرضين حياتك للخطر..


أماندا: أظن ميمي على حق يا كاتي..


كيتي: هذا صحيح ابقي هنا ودّعي كاتوري وابقي هنا بجانبنا ..


كارول: كاتي نحن قلقين عليك ابقي معنا ؟


كاتي: شكرا لكم لكنني لا يمكنني الابتعاد عن كاتوري وكل ما حدث لي لم يكن بسببها ..


ميمي: و لكــ ..


كاتي: لا عليكم سآخذ حذري .. والآن الى اللقاء


الجميع بحزن: الى اللقاء ..



في عالم البشر


تحديدا في المستشفى عند كاتوري ..



كانت كاتوري مستلقية على السرير وحالها بتحسن ..



والدتها: كيف حالك اليوم يا ابنتي ..؟


كاتوري: بخير .. أمي ..


والدها: هذا جيد ..


كايتو: يا لك من متهورة كيف خرجتِ عن الطريق و لم تهتمي بالسيارات ..


والدتها: كايتو توقف كاتوري لم تشفى بعد لذا اسكت و دعها ترتاح ..


كاتوري: لا عليك يا أمي دعيه لقد اشتقت لكلامه


كايتو: أرأيت إنها تحبني ..


والدهما: كم أنت مغرور..



وقاطعهما هذا الصوت: مرحبا ..



التفت الجميع لمصدر الصوت و إذا هما ريو ووالدته ..



الجميع: أهلا ..


والدة ريو: كيف حالك اليوم يا ابنتي ؟


كاتوري: بخير ..


ريو: حمدا لله على سلامتك ..


كاتوري: شكرا لك يا ريو ..


والدة ريو: لقد أحظرت لك زهورا رائعة جدا و رائحتها زكيه ..


كاتوري: شكرا لك يا خاله ..


والدة ريو بعد أن توجهت لزهرية: لا داعي لشكر حبيبتي ..



وبعدها دخل كلا من كايري و جوليا و جاكي



كايري + جوليا + جاكي: مرحبا ..


الجميع: أهلا .. حمدا لله على سلامتك كاتوري


كاتوري: شكرا لكم ..



توجهت كايري و الاسطوانات معها نحو كاتوري ..



كايري: تفضلي كاتوري شكرا لك لقد كانت أغنيتان رائعتان جدا ..


كاتوري: أنا سعيدة أنها أعجبنكِ ..


كايتو: ياااه جميعكم أتيتم لزيارة كاتوري ..


والدته: كايتو ماذا تقول هل تحسد أختك ..


جاكي: دعيه يا خاله لأنه يعلم أنه إذا أصيب وسقط في المستشفى لن يزوره أحد ..


كايتو: ماذا تقول بالتأكيد سيزورنا كل أهال مدينتنا ..


ريو: نعم و أولهم الأستاذ جيم ..


كايتو: هل رأيت حتى الغوريلا سيزورني ..


والدا كايتو: من هو الغوريلا ؟


كايتو بتوتر: هاه إنه ....... إنه أحد أصدقائي نعم صديقي ..


كايتو لجاكي بهمس: أيا الأحمق كدت أن تكشفني ..


كاتوري: لكن أين كاتي لم أرها منذ أسبوع تقريبا


كايري: ربما لا تريد رؤيتك و أنتِ في هذه الحالة ..


كاتوري: أو ربما ذهبت لعالمها ..


كايري: ماذا عالمها ..؟


كاتوري بتوتر: هاه.. لا.. لا ليس عالمها بل .. بل عائلتها في المدينة المجاورة ؟


كايري: هكذا إذا ..


كاتوري بنفسها: أوه كانت ستكشف ؟


ريو: كاتوري متى ستخرجين ..


كاتوري: لا أدري لم يخبرني الطبيب بعد



وفجأة سمعوا طرق الباب ..



كاتوري: تفضل ..



دخلت كاتي الى الغرفة و رأت كاتوري و امتلأت عيناها بالدموع ..



كاتوري بسعادة: كاتـــي ..



ركضت كاتي نحو كاتوري وضمتها بقوة



كاتي والدموع في عينيها: أنا سعيدة جدا يا كاتوري ...حمدا لله على سلامتك..


كاتوري: كاتي ... لقد اشتقت لك ..




[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:32 am


الحلقة الثانية و العشرون
(الشعور المخيف)
ركضت كاتي نحو كاتوري وضمتها بقوة
كاتي والدموع في عينيها: أنا سعيدة جدا يا كاتوري ...حمدا لله على سلامتك..
كاتوري: كاتي ... لقد اشتقت لك ..
.........
كاتوري: ... كاتي ابتعدي قليلا أكاد أختنق ؟
كاتي بعد أن أبعدت ذراعيها: أنا آسفة ..
والد كاتوري: أوه حسنا بما أن كاتوري على ما يرام .. يمكنني الذهاب للشركة ..
كايتو: حسنا أبي رافقتك السلامة ..
والد كايتو: تعال معي يا كايتو ..
كايتو: ماذا .. إلى أين ؟
والده: إلى الشركة طبعا ؟
كايتو: لما ؟؟
والده: هل تمزح ستصبح في التاسعة عشر .. ولم تعمل بعد .. هيا اتبعني دون عناد ..
كايتو بضجر: حسنا ..
والدة كاتوري: وأنا كذلك يا ابنتي بما أنك تحسنت كثيرا سأذهب لفتح المتجر .. الى اللقاء
كاتوري: الى اللقاء أمي ..
جاكي: أما أنا فقد تأخرت على أبي كثيرا هه يبدو أنه غاضب الآن .. الى اللقاء ..
الجميع: الى اللقاء ..
والدة ريو: ريو بني كم هي الساعة الآن ؟
ريو بعد أن نظر الى ساعته: إنها العاشرة إلا ربع ..
والدة ريو: يا إلهي لقد تأخرت ..
ريو: تأخرت عن ماذا أمي ؟
والدة ريو:لقد اتصل خالك ريكارد بي البارحة .. و قال أنه سيصل الى المطار في الساعة العاشرة و النصف ..
ريو: ماذا ريكارد سيصل اليوم ؟
والدة ريو: نعم يا بني هيا لنذهب لاستقباله ..
ريو: هيا ..
قبل خروج ريو من غرفة كاتوري ..
ريو: حسنا لا ترهقي نفسك كثيرا الى اللقاء ..
كاتوري: الى اللقاء ..
كايري: أما أنا فأريد أن أبقى مع جوليا لوحدنا فكما تعلمان منذ زمن ونحن مفترقتان ..
جوليا: هذا صحيح لنذهب يا كايري ..
كايري+جوليا: الى اللقاء ..
كاتوري+كاتي: الى اللقاء ..
بعد خروج كايري و جوليا ..
كاتي وهي تجلس على سرير كاتوري: حسنا أيتها المتهورة ... ما هو الأمر الذي كنت ستخبرينني به و الذي بتهورك صدمتك الشاحنة..
كاتوري: ألم تلاحظي شيء ؟
كاتي: ألاحظ ماذا ؟ إذا كنت تقصدين كل من زاروك اليوم فهذا شيء طبيعي ..
كاتوري: كلا لم أقصد هذا .. أقصد هل لاحظت ريو ..
كاتي: بتأكيد لاحظه لدي عينان كما تعلمين ؟
كاتوري: كلا كاتي .. ألم تلاحظي تصرفه معي..
كاتي: تصرفه ... امممممم ..أوه نعم لقد أصبح يعاملك بلطف و كان قلقا جدا عليك .. لكن ما هو السبب ؟
كاتوري: هذا طبيعي فأنا خطيبته ..
كاتي بدهشة: ماذا خطيبته حقا ..
كاتوري: نعم ..
كاتي بدهشة: حقا .. إذا هذا هو الأمر مبارك لك
كاتوري: شكرا لك كاتي ..أوه تذكرت غدا هو يوم زفافك ..
كاتي: كلا لقد أجلناه ..
كاتوري: ماذا لما ..
كاتي: لم أستطع الاحتفال و أنت في المستشفى ..
كاتوري: .. كاتي..
في المطار و بعد مرور الوقت ..
والدة ريو: بني انظر لقد وصلت طائرتهما ألم ترهما ..
ريو: انتظري أمي .. أنا لا أراهما ..ها .. انظري ها هما هناك ..
والدة ريو: أيـــن ؟
نظرت والدة ريو الى الجهة التي أشار إليها ريو
ريكارد: مرحبا ..أختي كم اشتقت لك .
ذهبت جودي وسلمت على والدة ريو
أما ريكارد فقد رأى ريو فركض اليه وضمه بقوة ..
ريكارد: ريو ابن أختي العزيز كم اشتقت إليك
ريو: حمدا لله على سلامتكما و الآن هل لك أن تبتعد..
في الشركة ..
كان كايتو جالس مع والده في المكتب ..
والده كان منهمكا في العمل أما هو فقد كان جالسا على الكرسي ووضع يديه خلف رأسه ..
كايتو: أبــــي .. إن العمل ممل جدا جدا.. لقد مللت كثـــــــــيرا ..
والده: يا لك من فتى لم تفعل أي شيء وتقول مللت؟ هيا أحظر لي تلك الأوراق على ذلك الرف فهي مهمة جدا ..
كايتو بعد نهوضه من الكرسي: لما يا أبي هي مهمة جدا ..
والده: لأنها للذين يريدون العمل هنا في الشركة لذا إياك أن تضيع أوراقهم ..
حمل كايتو الأوراق وتوجه الى والده لكن الورقة الأولى لفتت انتباهه فقد كتب عليها اسم شخص سيعمل هنا في الشركة ..
كايتو في نفسه: روبرت ..أي سمعت هذا الاسم ؟
كايتو: أبي..
والده: ماذا ..
كايتو: من هو روبرت هذا اسمه ليس غريبا على؟
والده: ماذا ألا تعرفه إنه والد ريكا صديقة كاتوري القديمة ..
كايتو: ريكا .. لكني سمعت من كاتوري أنهم انتقلوا الى مدينة أخرى منذ أربعة أشهر تقريبا ..
والده: وسيعودون الى ديارهم .. فوالدها تعب من التنقل من مدينة الى أخرى لذا قرر أن يستقر في العمل هنا في بلاده ..
كايتو في نفسه: ريكا ستعود ..
والده: كايتو مآبك أسرع و أحظر الأوراق إلي ..
كايتو: حسنا يا أبي و سأساعدك في إنهائها فأنا متحمس جدا..
ظهرت علامة استفهام على وجه والد كايتو وقال: ماذا متحمس ؟ أمر غريب لتو فلت لي أن مللت ..؟
في منزل ريو ..
ريكارد: ياه لقد اشتقت للمنزل أيضا ... ما أجمل العودة لديار..
والدة ريو: ريكارد تعال و ساعد جودي في حمل الحقائب هيا أسرع ..
ريكارد: حسنا ..
ريو: خذ ريكارد هذا مفتاح غرفتكم الجديدة ..
ريكارد: شكرا لك يا ريو .. سأذهب لأرتاح قليلا فلقد تعبت من السفر ..هيا بنا جودي ..
جودي: ها أنا قادمة ..
في المستشفى ..
كاتوري: هههههههههه ...
كاتي: انتظري لم أخبرك ما فعله مايكل خطيب أختي بعد ذلك ..
كاتوري وعيناها تدمعان من شدة الضحك: أرجوك يا كاتي يكفي ... هذا مضحك جدا هههههه ..
كاتي: أنا سعيدة جدا يا كاتوري أن حالك تحسنت كثيرا يا صديقتي ..
كاتوري: شكرا لك كاتي حقا أنت أفضل صديقة..
كاتي: حسنا كاتوري متى ستخرجين من المستشفى ..
كاتوري: في الحقيقة لا أعلم بعد ..
في عالم القطط ..
كانت أماندا جالسه على الأريكة و هي تشرب الشاي و عندها كلا من كيتي و كارول و ميمي
ميمي: ياه لقد مللت فعلا من ما تفعله كاتي إنها تبقى هناك في عالم البشر أكثر ما تبقى هنا في عالمها ..
كيتي: لست أنت الوحيدة القلقة أو المنزعجة جميعنا كذلك و حتى جاكس أيضا ..
كارول: أرجو أن يتغير الوضع بعد زواجهما ..
ميمي: و أنا كذلك لقد بقت هناك ما يقارب الأربعة أشهر ..
أماندا: ميمي توقفي عن هذا الأهم أن كاتي في أفضل حال سعيدا جدا هناك لم تريدين أن تجلبي لها التعاسة بإبعادها عن عالم البشر ؟
ميمي: لكني لم أقل إبعادها ؟ ما أقصده أن توازن بيننا و بين ذاك العالم .. فقد صرت في هذه الأيام أشعر بالخوف الكبير على كاتي ..
كيتي: وأنا كذلك.. ينتابني شعور سيء جدا حين التفكير بأختي وهي هناك ..
كارول: ماذا أتشعران هذا أيضا .. أنا كذلك أشعر بشيء سيء حيال هذا ..
أماندا في نفسها: ماذا جميعهن يشعرن بما أشعر به .. يا الهي علي تهدئتهن ..
أماندا: ما هذه السخافات التي تقلنها ؟ إنها محض أوهام فقط أوهـــام ..؟
في العالم الآخر ..
دخلت الممرضة الى غرفة كاتوري
الممرضة: كيف حالك اليوم ..؟
كاتوري: أشعر بتحسن كبير ..
الممرضة: هذا جيد جدا ..
كاتوري: حسنا و متى يمكنني الخروج ؟
الممرضة: يمكنك الخروج غدا لا يوجد أي قلق عليك بعد الآن ..
كاتي: ستخرجين غدا يا كاتوري ..
كاتوري: نعم يال سعادتي سأغادر المستشفى الملل غداااا
كاتي: مآبك من يراك يقول أنك في المستشفى منذ سنه كاملة ؟
في الشركة ..
كايتو: هذا لا يحتمل لقد تعـبت ..
والده: يال من فتى و تسمي نفسك رجل وأنت غير قادر على العمل طويلا ..
كايتو: أبي لم أعتد على العمل طويلا كما أنه عمل ممل ولا يحتوي على الإثارة ..
والده: الإثارة تجدها في أفلام السينما و ليس هنا؟
كايتو: السينما ؟؟ أوه لقد تذكرت أبي اليوم سيعرض فيلم "فارس الليل الغامض" اليوم هو العرض الأول لهذا الفيلم إنه يحوي على الإثارة والدراما ولقد حجزت تذكرتان لدخول هل تود الذهاب معي يا أبي ..
والده: كلا أنا مشغول جدا ..
كايتو بمكر: أبي ..لا يمكنك إخفاء سعادتك إنه من الأفلام المفضلة لديك ..ألا تحب الآكشن..
والده: توقف يا ولد ..دعني أعمل بهدوء ..
كايتو: امممم حسنا يا أبي إذا سأرمي بهذه التذكرة الثانية في القمامة فلا أحتاجها لأن لدي تذكره أخرى ..
رمى كايتو التذكرة في القمامة وخرج من الغرفة..
نظر والد كايتو الى التذكرة واتصل بمدير أعماله ..
مدير أعماله: أنا في خدمتك سيدي ..
والد كايتو: اسمعني سأغلق الشركة الآن خذوا الوقت الباقي إجازة خل فهمت..
مدير أعماله: أمرك سيدي..
نهض والد كايتو من الكرسي وتوجه نحو القمامة و أخذ التذكرة وهو سعيد وخرج ..
لكن كايتو كان واقفا أمام الباب ....
والد كايتو: كـ ...كايتو ماذا تفعل هنا ؟
كايتو: كنت أعلم أنك لن تفوت هذه الفرصة يا أبي ...
والد كايتو: مـ ماذا ؟
كايتو بعد أن أمسك بيد والده: هيا بنا يا أبي لنشاهد الفيلم ...
بعد مرور الوقت الساعة التاسعة مساءا عند كاتوري ..
كاتي: حسنا كاتوري سأذهب للنوم فأنا أشعر بالتعب ..
كاتوري: حسنا تصبحين على خير والى اللقاء
كاتي: الى اللقاء
خرجت كاتي من المشفى وغطت كاتوري بنوم عميق وهذه الحال مع الجميع ..
في العالم الآخر ..
لم تستطع أماندا النوم فقد كانت قلقة جدا على كاتي ..
أماندا: كاتي أرجو أن يكون شعورنا مخطئ بشأنك أرجو هذا ...
وفي ذاك الممر تحديدا في تلك الغرفة المظلمة لم يستطع صاحبها النوم بهدوء وهو يتقلب في نومه و يتعرق بشدة لقد كان يحلم حلما غريبا ..
في الحلم ..
في ذاك القصر وقف جاكس ينتظر كاتي بشوق وأخيرا ظهرت أمامه لكنها لم تحرك ساكنا ..
جاكس: كاتي لقد تأخرت ؟ كاتي مآبك ..
رأى جاكس كاتي تبتعد عنه بعيدا جدا
جاكس: كاتي انتظري الى أين أنت ذاهبة كاتي
الى أين كــــــــــــاتـــــــــــــــي
و فجأة نهض جاكس من حلمه ..
جاكس وهو يتنفس بصعوبة: لقد ... لقد كان كابوس .... كابوس مزعج ...
كاتي .. لم حلمت بك هكذا .. ترى ماذا سيحدث حقا إني أخاف الغد المجهول ...
...............

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:33 am

الحلقة الثالثة و العشرون
(عودة الشعور المخيف)
و فجأة نهض جاكس من حلمه ..
جاكس وهو يتنفس بصعوبة: لقد ... لقد كان كابوس .... كابوس مزعج...
كاتي .. لم حلمت بك هكذا .. ترى ماذا سيحدث حقا إني أخاف الغد المجهول ...
...............
في اليوم التالي
منزل كاتوري
استيقظت والدة كاتوري مبكرا وتوجهت نحو الصالة التي كان والد كاتوري جالس فيها
والدة كاتوري: صباح الخير
والد كاتوري: صباح الخير مآبك لما أنت مستيقظة في هذا الصباح ؟
والدة كاتوري: لقد أخبرني الطبيب أن كاتوري يمكنها الخروج اليوم فلا خوف عليها
والد كاتوري: أوه حقا هذا رائع
والدة كاتوري: إذا ستذهب معي لكي نحظرها
والد كاتوري: للأسف لا أستطيع لدي اليوم الكثير من الأعمال لذا خذي كايتو واذهبوا برفقة السائق
والدة كاتوري: حسنا سأذهب لإيقاظ كايتو
عند كاتي
كاتي: يااااه لقد نمت كثيرا واليوم ستخرج كاتوري من المستشفى يال سعادتي حسنا سأبدل ملابسي و أذهب إليها
في منزل ريو
ريكارد: ماذا ؟ تعرضت لحادث ؟
جودي: وكيف حالها هل هي بخير الآن ؟
ريو: لا تقلقا إنها بأفضل حال وستخرج اليوم من المستشفى
جودي: أوه الحمد لله
ريكارد: حسنا فلنذهب إليها بعد الإفطار
الجميع: حسنا
في منزل كاتوري
والدة كاتوري: كايتو بن هيا استيقظ سنذهب لإحضار كاتوري اليوم ؟
كايتو وهو يشعر بالنعاس: ماذا اليوم
والدته: نعم ستخرج اليوم من المستشفى
كايتو: حسنا
والدته: إذا لا تتأخر
في المستشفى
دخلت كاتي إلى غرفة كاتوري

كاتي: مرحبا
كاتوري بسعادة: أهلا كاتي
كاتي: ماذا منذ متى وأنت مستيقظة ظننتك نائمة ؟
كاتوري: في الحقيقة لم أستطع النوم لأنني سعيدة جد سوف أخرج اليوم من المستشفى
كاتي: هكذا إذا حسنا أخبريني إذا
كاتوري: أخبرك بماذا ؟
كاتي: هيا لا تمثلي دور البريئة ما هو الأمر الذي كنت ستخبرينني به في ذلك اليوم والذي بسببه تعرضت للحادث ؟
كاتوري بعد تذكرها للأمر احمرت وجنتاها قليلا: انه
كاتي: هيا ما هو هل اكتشف أحد البشريين أمري ؟
كاتوري: لااااااا ليس هذا ما كنت سأخبرك به انه
كاتي: هيا بدون مماطلة أخبريني ؟
كاتوري: لقد تقدم ريو لخطبتي ؟
كاتي بدهشة: ماذااااا أحقا ما تقولين!
كاتوري: نعم
كاتي: ياااه إذا تحقق حلمك وارتبطت بالشخص الذي تحبينه إذا مبارك لكما
كاتوري: شكرا لك كاتي
بعدها أتى إلى مسامعهما صوت طرق الباب
كاتوري: تفضل ؟
دخل كلا من والدة كاتوري و كايتو
والدة كاتوري+كايتو: مرحبا
كاتوري+كاتي: أهلا
والدة كاتوري: ياه كاتي هنا أيضا كيف حالك يا حبيبتي ؟
كاتي: بخير و الحمد لله شكرا لسؤالك
والدة كاتوري: حبيبتي كاتوري ستخرجين اليوم من المستشفى هل رتبت كل أشيائك
كاتوري: نعم يا أمي لقد فعلت
والدتها: جيد إذا سأذهب للطبيب المسئول عنك ليوقع على بعض الأوراق تمهيدا لخروجك
كاتوري: حسنا
خرجت والدة كاتوري وتوجهت نحو الطبيب
وبقي بالغرفة كايتو و كاتي و كاتوري
كايتو: كيف حالك أيتها المتهورة ؟
كاتوري: بخير
كايتو: كيف حالك يا كاتي
كاتي: بخير شكرا لك
كايتو: كاتوري لدي خبر مفرح لك
كاتوري: خبر مهم ويقوله كايتو مهما ما تقول فهو ليس أهم من خروجي من المستشفى
كايتو: حتى ولو كان يخص ريكا
دهشت كاتوري وقالت: ماذا ريكا أخبرني ما هو؟
كايتو: لا لا لن أفعل لأنه ليس مهما كما قلتي
كاتوري: هيا كايتو أنا آسفة أخبرني ما هو
كايتو: لقد طلب والدها النقل ليعمل في شركتنا التي يديرها والدي أي أنهم سوف يأتون إلى بلدتنا ولن يغادروها
كاتوري بسعادة: حقا يال سعادتي
كاتي: كاتوري من هي ريكا ؟
كاتوري: إنها صديقتي منذ الطفولة وقد غادرت منذ أربعة أشهر تقريبا بسبب عمل والدها الذي نقل للمدينة المجاورة وستعود كما قال كايتو
كاتي: هكذا إذا
كاتوري: لا تقلقي كاتي سأعرفك عليها لنصبح أفضل صديقات في العالم بأسره
كاتي: كم أنا متشوقة للقائها
ما أن انتهت كاتي من جملتها حتى طرق الباب
كاتوري: تفضل
دخل كلا من ريو ووالدته و ريكارد و زوجته جودي
ريو +والدته + ريكارد + جودي: مرحبا
كاتوري+ كاتي+كايتو: أهلا هاه ريكارد وجودي لقد عدتما
ريكارد: هذا صحيح لقد وصلنا البارحة
جودي: كيف حالك كاتوري
كاتوري: بخير و الحمد لله شكرا لك
عند والدة كاتوري
والدة كاتوري: شكرا لك يا دكتور
الدكتور: لا داعي فهذا واجبنا
خرجت والدة كاتوري من غرفة الدكتور وتوجهت نحو غرفة كاتوري
عند كاتوري
والدة كاتوري بعد دخولها: هاه الجميع هنا ؟
و ريكارد و جودي أيضا
كاتوري: أمي هل سأخرج الآن ؟
والدتها: نعم يا حبيبتي هيا لنذهب
كاتوري بسعادة: راااااااااااااائع سأرتاح من رائحة المستشفى الكريه
كايتو: من يسمعك يقول إنك هنا منذ عشر سنين
والدة ريو: دعها يا كايتو لا تلمها إنها محقة بما قالته
والدة كاتوري: إذا هيا ما الذي تنتظرينه
في عالمٍ آخر
كانت كلا من كيتي و كارول و ميمي و ريكي (أخ جاكس الأصغر) في حديقة القصر
كانت ميمي تلعب مع ريكي بالكره و كيتي وكارول تتحدثان أما أماندا و جاكس فقد كانا عند العجوز الحكيمة
في غرفة العجوز الحكيمة
كان كلا من جاكس و أماندا جالسين على الكرسي و العجوز أمامهم
العجوز: هناك كارثة ستحصل كارثة كبيرة جدا على عالمنا و خطيرة أيضا
جاكس: ما الذي تقصدينه ؟
أماندا: هل ستندلع الحرب ؟
العجوز: كلا لقد أصبحت تفكرين مثل كيتي ؟
أماندا: أنا آسفة لقد أصبحت خائفة جدا على عالمنا و على أختي كاتي ينتابني شعور سيء تجاهها
جاكس في نفسه: ترى ماذا يحصل أماندا تشعر بشعور سيء و أنا أحلم بالكوابيس عن كاتي يا إلهي
أماندا: إذا ما هو الأمر
العجوز: إنه يتعلق بكاتي
صعق كلا من جاكس و أماندا بما سمعاه من العجوز الحكيمة
أماندا: إذا تحقق ما كنا نشعر به
جاكس: أيتها العجوز ما الحل كيف يمكننا مساعدتها؟
العجوز: علينا إحضارها إلى عالمنا قبل ثلاثة أيام من الآن أي بعد يومين
أماندا: وهل تضنين أيتها العجوز أن الأمر خطير كما تقولين
العجوز الحكيمة: اسمعاني جيدا إن لم تأتي كاتي إلى هنا بعد يومين ستكون في عداد الموتى
صعق كلا من جاكس و أماندا بما سمعاه وأصبحت جملة " ستكون في عداد الموتى" صدا في أذنيهما
أماندا: غـ غير معقول ؟!
نهض جاكس من كرسيه وقال: سأذهب لفعل أي شيء سأتصل بها
أماندا: لكن كيف ؟
جاكس: القلادة إذا كانت كاتي تحملها سنتصل بها
أماندا: فكرة ممتازة جدا سأذهب معك
خرج كلا من أماندا و جاكس و توجها نحو والدا كاتي أي والدا أماندا أيضا
في عالم أخر
في منزل كاتوري
كاتوري: ياه كم اشتقت لمنزلنا حقا إنه أروع من المستشفى بعشر مرات
والدتها: حسنا سنقيم احتفالا كبيرا و الآن
كاتوري بسعادة: احتفال ؟ياه كم أحبك يا أمي
كاتي: إذا سأذهب لأبدل ملابسي
كاتوري: لا داعي لهذا فلا نريد تضيع الوقت
كاتي: لكـ
كاتوري: من دون لكن ولنقم الاحتفال
كايتو: إذا سأتصل بـ جاكي فلست مستعدا لشجار معه
كاتوري: وأنا سأتصل بـ كايري و جوليا
والدة كاتوري: حسنا أسرعا فكل شيء جاهز
أوه نسيت أن أتصل بوالديكما
في شركة والد كاتوري و كايتو
والد كاتوري: ماذا احتفال و الآن
والدة كاتوري: نعم هيا أسرع
والد كاتوري: حسنا سآتي الآن
أغلق والد كاتوري السماعة وسمع صوت طرق الباب
والدة كاتوري: تفضل
مدير أعماله: سيدي لانس يريد التحدث إليك
والد كاتوري: لانس إذا أدخله
مدير أعماله: حسنا
دخل لانس إلى غرفة والد كاتوري وهو يعمل في هذه الشركة منذ سنتين
لانس: مرحبا
والد كاتوري: أهلا ماذا تريد؟
لانس بعد جلوسه: أريد الترقية يا سيدي كما أريد مزيد من المال
والد كاتوري: ماذا ؟ الترقية و المال ؟!
لانس: نعم أنا أعمل هنا منذ سنتين ولم يتغير شيء ولم أغب أبدا
والد كاتوري: اسمعني يا لانس الترقية للموظف الذي يواظب على عمله ويحصد الإنجازات للشركة وأنت لا تستحقها
لانس بعد ضرب يديه كلتاهما بالطاولة: لما لا أستحقها
والد كاتوري: صحيح أنك لم تغب في أي يوم لكنك دوما تنام في عملك وتصل متأخرا دائما ولم تحصد للشركة أي نجاح فكيف تريد الترقية
لانس: ماذا
والد كاتوري: سمعت ما قلته لك لو أنك على الأقل لم تتأخر لكنت قد رقيتك لكنك كسول و متأخر دائما
لانس: هكذا إذا أنا مستقيل وستندم على ما قلته
يا يا سيدي المدير ؟
خرج لانس من مكتب والد كاتوري بغضب
أما والد كاتوري فقد حمل أشيائه و رج متوجها نحو منزله
في عالم أخر
جاكس: ما الأمر لما لا تجيب ؟
والدة كاتي: لست أدري
أماندا: ربما العقد ليس معها
والدة كاتي: لكني قلت لا تنزعه
جاكس في نفسه: كاتي لما نزعت العقد
أماندا: لا داعي سنتصل بها بعد قليل ليلا لأنها ستعود للبيت
جاكس ووالدة كاتي: حسنا
لم يكن العقد مع كاتي لأنها نسيته على طاولتها في الشقة ترى ما الذي سيحدث لها

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلى بنوته
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
مشرفة قسم ((كونان وناروتو))
avatar

انثى

عدد المساهمات : 834

انآآ هـ ن ـآآ منن! : 29/09/2010

العمر : 20

الموقع : Ask

مُساهمةموضوع: رد: انغام الحب قصة انمي ر ائعة    الثلاثاء يونيو 12, 2012 2:38 am

الحلقة الرابعة والعشرون




( لحظة الفراق ...ذكرياتنا .....وأنغام الحب )



.........




جاكس: ما الأمر لما لا تجيب؟


والدة كاتي: لست أدري


أماندا: ربما العقد ليس معها


والدة كاتي: لكني قلت لا تنزعه


جاكس في نفسه: كاتي لما نزعتالعقد


أماندا: لا داعي سنتصل بها بعدقليل ليلا لأنها ستعود للبيت


جاكس ووالدة كاتي: حسنا


لم يكن العقد مع كاتي لأنهانسيته على طاولتها في الشقة ترى ما الذي سيحدث لها



.............



بعد مدة من الزمن في منزل كاتوري



قَدِمَ الى منزلها كلا من كايري و جوليا جاكي و ريكارد وزوجته جودي و ريو ووالدته ...



بدأ الاحتفال الصغير الذي أقيم بمناسبة خروج كاتوري من المستشفى ...



جلست كاتوري و كاتي و كايري و جوليا يتحدثن


وخلفهن جودي و والدة كاتوري ووالدة ريو



كاتوري: أظن أنني سأصبح مصممه للأزياء مثل أمي ...


كايري: أما أنا فأطمح أن أكون ممثله ..


جوليا: هه إنكن تفكرن بالشهرة فقط ؟


كايري: إذا ماذا ستصبحين أنت ؟


جوليا: هاه .... أنا ...اممممم سأصبح ... ماذا يا ترى ... عرفت معلمة .. نعم معلمه ...


كايري: ماذا معلمه ..؟ كم هو عمل ممل ..


كاتوري بعد أن التفتت لـ كاتي : وأنت يا كاتي ماذا ستصبحين ؟



لقد كانت كاتي شاردة الذهن ولم تسمع كاتوري



كاتوري: هاه كاتي ..؟ مآبك ... كاتي


كاتي : هاه ماذا..... ماذا بك ؟


كاتوري: بل ما بك أنت ؟ لما كل هذا الشرود ؟


كايري: كنا نتكلم عن مهننا في المستقبل ..ماذا ستصبحين أنت ؟


كاتي في نفسها: مهنه ؟ هه إنهن لا يعلمن أني سأصبح حاكمة قريبا مثل أماندا و كيتي التي توجت حديثا .. أي سأعمل مثل كل حاكمة في عالمنا ...


كاتوري: كاتي ... مآبك أصبحت تفكرين كثيرا ؟


كاتي: هاه أنا آسفة .. أظنني سأصبح لاعبة تنس


كايري: رياضيه ؟


جوليا: لا أحد يشك في هذا فأنت رياضيه ممتازة



عند كايتو ومن معه ...



ريكارد: لقد كانت تلك المدينة مذهله جدا يا شباب ..


كايتو: هل لك أن تسكت ؟ لقد قلت هذا أكثر من عشر مرات ؟


جاكي: مآبك دعه يتكلم ..


كايتو: هيه اسمعوا يا شباب .. لقد اكتشفت نقطة ضعف والدي .. ههههههه


ريكارد: ماذا ؟


جاكي: والدك ؟


كايتو: نعم في ذاك اليوم عندما كنت معه في المكتب اكــــتــ......



لم يستطع كايتو إكمال جملته بسبب ذلك الصوت الذي قاطعه ...



والد كايتو: عن ماذا تتكلم أيها المشاكس ؟


كايتو: هاه أبي .... لقد كنت .... كنت ... أتكلم عن ...... عن الموظفين الجدد نعم.... الجدد


ريو: هه أنقذ نفسه ...




بعد القليل من الوقت حل المساء وذهب الجميع الى منازلهم ....



في العالم الآخر ...



جاكس: مؤكد أنها موجودة الآن ..


أماندا: أوافقك الرأي ..لنتصل بها هيا ...



عند كاتي



دخلت كاتي شقتها و رمت بجسمها على السرير وغطت في نوم عميق ...



عند العالم الآخر ..



جاكس: تبا .. إنها لا ترد اليوم أيضا ..


أماندا: يا الهي ....لننتظر للغد ..سيكون أملنا الأخير ...



في صباح اليوم لتالي ....


عند كاتوري



كاتوري بعد استيقاظها: أه لقد نمت كثيرا ..



التفتت كاتوري الى الصورة التي كانت بجوارها


وكانت تجمعها مع كاتي عندما ذهبتا الى مدينة الملاهي ..



كاتوري: كاتي كم أحبك ... وقريبا جدا ستأتي ريكا وسنكون أفضل صديقات ...



نهضت كاتوري وبدلت ملابسها ونزلت ..



عند كاتي



كاتي بعد أن استيقظت: آه لم أنم جيدا ...


سأذهب للحمام ( عزكم الله ) قبل أن يصل الإفطار ..



ذهبت كاتي للحمام ... وكان جاكس يحاول الاتصال بها .. لكن دون جدوى ..



في العالم الآخر



جاكس: ياه لقد مللت ...إنها لا تجيب ...


أماندا: يا ويلي إنه اليوم الذي توقعته الحكيمة وكما تعلم توقعاتها لم تخطئ يوما ..


جاكس: وهذا ما يزعجني ... آه كم أنا مشوش ..


أماندا: جاكس ... لا يوجد سوى حل واحد فقط ... واحد لا غير ...



في العالم الآخر ...


عند كاتوري وكان الجو ملبد بالغيوم



كاتوري: صباح الخير ..


والديها و أخيها: صباح الخير ..



جلست كاتوري وتناولت إفطارها ..



في البلدة المجاورة تحديدا في تلك الطائرة ...



والد ريكا: سنصل بعد ثلاث ساعات على الأقل


ريكا: كم أنا سعيـــــدة ...



عند كاتوري ..



كاتوري: أبي .. ألا تعلم متى تصل ريكا ..؟


ولدها: لقد تلقيت أخبارا بأنها ستصل اليوم مع والدها ...



عندما سمع كايتو هذا توقف الكلام في فمه واحمر وجهه ..


انتبهت إليه والدته ..



والدته: كاتــــوري .. أعطي كايتو ماء بسرعة


كاتوري: ماذا ... حسنا ..



سكبت كاتوري الماء بالكأس وأعطته لكايتو



كايتو بعد شربه للماء: الحمد لله ...


والدته: يا لك من أحمق و مغفل .. لما تأكل بهذه السرعة ؟؟ لن يطير الطعام كل بهدوء ...


كايتو: أمي لم يحدث شيء أنا بخير و الحمد لله...


كاتوري: أنا أعلم لما حدث له هذا ..


كايتو: مــ .. ماذا تقصدين ؟


كاتوري: لأن ريـــــكــ...


كايتو: كاتوري أيتها القردة الغبية توقفي ..


كاتوري: قردة غبية ؟؟؟ حسنا أيها الدب القطبي إلحق بي ...



ركضت كاتوري و كايتو خلفها في أرجاء المنزل ...



والدهما: كم هما مزعجان ؟


والدتهما: لكنهما مرحان أرجو أن يبقوا سعداء طول حياتهم ..


والدهما: نعم لكن دون شجار ...



في العالم الآخر



جاكس: الذهاب لعالمهم ...؟


أماندا: نعم ..


جاكس: لكن علينا أخذ موافقة العجوز الحكيمة والحكام أيضا ...


أماندا: سأخبرك بسر لا يعلمه أحد ..


جاكس: وما هو ؟؟؟


أماندا: يسمح للحكام الجدد الذهاب للعالم الآخر دون موافقة أحد ..


جاكس: حقا ؟؟؟


أماندا: نعم .. كاتي استطاعة العبور ولم تكن حاكمه .... عبرت لأنها أخذت موافقة العجوز و والديَ


جاكس: إذا ما الذي ننتظره هيا ...


أماندا: هيا سنذهب معا ..



في العالم الآخر


عند كاتي بعد تناولها الإفطار



كاتي: الحمد لله لقد شبعت ...يبدو أن كاتوري قد استيقظت ... سأذهب إليها ويبدو أنها ستمطر اليوم ...



في منزل كاتوري



الخادمة: آنسه كاتوري .. السيد ريو يريدك على الهاتف ..


كاتوري: ماذا ... ريو ؟ أنا قادمة ...



بعد أن أخذت كاتوري سماعة الهاتف ..



كاتوري: مرحبا ..


ريو: مرحبا كاتوري كيف حالك ؟


كاتوري: بخير كيف حالك أنت يا ريو ..


ريو: أنا بخير و الحمد لله .. كاتوري ..


ريو: ماذا ...؟


ريو: لدي مفاجأة لكِ ...


كاتوري: مفاجأة ... ما هي ؟


ريو: اليوم مساءا في الساعة التاسعة ..سيقام حفل لفرقة ماكس في مدينتنا ...


كاتوري بسعادة: حقا ...!


ريو: نعم ..


كاتوري: إذا سأذهب لحجز التذاكر قبل نفاذها ..


ريو: لا داعي لهذا ..


كاتوري: لما هل انتهت ..


ريو: كلا لم تنتهي لكني حجزت خمس تذاكر لي و لكِ و لـ كايتو و جاكي و لـ كاتي أيضا ..


كاتوري: ياه كم أنت رائع يا ريو ... شكرا لك .. لكن ما اسم أغنيتهم ؟


ريو: لست أدري لم يفصحوا عن اسمها بعد لكنها ستكون الأخيرة لهم هذه السنة ..


كاتوري: ماذا ولما ؟



عند كايتو ...



كان كايتو جالسا في غرفته أمام النافذة التي فتحها وكان النسيم يداعب شعره الأشقر بلطف



كايتو: إذا ريكا ... ستصل اليوم .. ترى هل ما زالت تحبني ... يبدو أنها قد وجدت شخص غيري ... كلا لا يمكن لهذا أن يحدث لا يكنني تحمل هذا أيضا ...



في الطائرة


كانت ريكا جالسه قرب النافذة وهي ترى السحاب الأبيض وتفكر ...



ريكا في نفسها: ترى هل كايتو يعلم بما أشعر به اتجاهه ... أم أنه وجد فتاة غيري ..يبدو هذا فهو الآن في التاسعة عشر من عمره .. مؤكد أنه وجد فتاة أخرى ...



أتت إلى مخيلة ريكا ذكرى مدفونة في عقلها عندما كانت مع كاتوري في الرابعة عشر من عمرهما ...


كان آن ذاك شعر كاتوري قصير ويصل إلى كتفيها ..



ريكا: كاتوري...


كاتوري: ماذا هناك يا ريكا ..


ريكا: هل تضنين أن أخيك كايتو يبادلني الشعور نفسه ...


كاتوري: في الحقيقة لا أعلم ...


ريكا: حسنا لنفترض أني سافرت الى مدينه أخري و أتت فتاة أحبها أخيك ماذا ستفعلين ؟


كاتوري: مستحيل أنا واثقة أن أخي يحبك ولن تسلب قلبه أي فتاة أخرى ..


ريكا: هل تضنين هذا ؟


كاتوري: بتأكيد أولست واثقة بي ؟


ريكا والابتسامة في وجهها: بتأكيد واثقة بك ...



تلاشت تلك الذكرى من مخيلتها


وأغمضت ريكا عينيها وقالت: أنا واثقة بك كاتوري ...سأعود انتظريني ....



عند كاتوري في منزلها


بعد قدوم كاتي إليها



كاتوري: أهلا كاتي ..


كاتي: أهلا بك كاتوري ..سأدعوك الى الغداء على حسابي ما رأيك ؟


كاتوري: لا مانع لدي هيا ...



بدلت كاتوري ملابسها و ذهبت مع كاتي الى أحد المطاعم ...



في المطعم ...بعد انتهاء كاتوري و كاتي من تناول الطعام ...



كاتي: حقا ...؟


كاتوري: نعم .. وقد حجز ريو تذكرة لي و لك ..


كاتي: يال سعادتي ...ولكن ما اسم أغنيتهم ..؟


كاتوري: لم يفصح مدير أعمال الفرقة عن اسمها لكي تكون مفاجأة ...لكنها ربما تكون الأخيرة ..


كاتي: ولما ...؟؟!


كاتوري: يقال أن أفراد الفرقة ماكس و ريك يريدون الزواج ..أما جاك و روك فيريدون إكمال دراستهم في الخارج ..


كاتي: هكذا إذا ...


كاتوري: حسنا يا ريكا لنذهب لنبدل ملابسنا فموعد الحفل سيحين ..


كاتي: حسنا هيا ..



في أحد المطاعم المجاورة ..


كان هذين الشخصين يتكلمان ..



الشخص الأول: ما كان عليك أن تطلب استقالتك يا لانس ؟


لانس: بلى كان يجب علي فعل هذا ..سأريه .. إنه يكرهني أنا و والدي .... تعرض والدي للموت بسببه ألا تضن هذا يا ليوس ...


ليوس (صديق لانس المقرب) : لكن الأطباء قالوا إنه كان متعب ولم يرى الطريق جيدا لذلك حدث الحادث ...


لانس: لقد أصبح تعبا بسببه سيندم ... نعم سأجعله يعد أصابعه ندما ...



التفت لانس للجهة الأخرى و رأى كاتوري و كاتي تخرجان من المطعم ..



لانس: إنها ابنته ... كاتوري ....



ارتسمت على وجه لانس ملامح الغضب و المكر معا وقال: حسنا ... يا ...يا سيدي المدير .. سأنهي هذه المعاملة ... سريعا ..



التفت ليوس الى لانس ولم يفهم ما قاله و أكمل طعامه ...



في الساعة السادسة ...



في الطائرة



والد ريكا: هيا استعدوا سنهبط بعد ساعة ..


ريكا: عدت يا كاتوري ....عدت ...



في العالم الآخر


عند كيتي و كارول



كيتي: ألا تلاحظين يا كارول ..


كارول: بشأن ماذا ..


كيتي: جاكس و أماندا...


كارول: هذا صحيح لقد أصبحا يبقيان مع العجوز فترة طويلة .... لماذا يا ترى ..


كيتي: ليتني أعلم ..



خرج جاكس و أماندا من الغرفة ..


وأتت ميمي إليهما...



ميمي: جاكس .. أماندا.. ما الذي تفعلانه ..؟


أماندا: و ... وماذا تريدين أنت ...


كيتي: هاه ما الأمر ما بكم ...


ميمي: إنهما جاكس و أختي أماندا.. أصبحا غريبان جدا هذه الأيام ...


كارول: معك حق ... هل حدث شيء ما ؟..


أماندا: كــ كلا ما بكم لم يحدث شيء ..


جاكس وهو يهمس في أذن أماندا: أماندا اسمعي حاولي إلهامهم ريثما أذهب أنا ..


أماندا: لكن ..


جاكس:من دون لكن .. انتبهي جيدا لهم و خاصتا كيتي لأنها حاكمة وستلحق بي إذا ما علمت ..


أماندا: حسنا بالتوفيق ...


جاكس: شكرا لك ..


أماندا وهي تشير بيدها: هاه انظروا ماذا هناك طبق طائر فوق ...



التفت الجميع الى المكان الذي أشارت إليه أماندا لكنهم لم يجدوا شيئا ...؟



ميمي: أين هو الطبق الطائر يا أماندا ...


أماندا: أوه يبدو أنه ذهب سريعا لذلك لم تروه


ريكي: هاه و أين جاكس ..


كارول: كان هنا منذ دقائق ...أين ذهب ..


أماندا في نفسها: جاكس.. كل شيء متوقف عليك الآن ... أنقذ أختي ...أرجوك ....



في منزل كاتوري


في غرفها بعد أن بدلت ثيابها ..



كاتوري: هذا الثوب الأبيض يبدو مناسبا جدا ..



( كان ثوب كاتوري أبيض مزين بشرائط صغيرة جدا بالون الزهري )



كاتوري: حسنا سأذهب الى كاتي الآن ...



نزلت كاتوري من غرفتها و استوقفها ذاك الصوت ..



كايتو: هل انتهيت ..


كاتوري: نعم هل سترافقني ..


كايتو: كلا سأذهب لـ ريو و جاكي فهما ينتظرانني ..


كاتوري: حسنا إلى اللقاء ..


كايتو: إلى اللقاء ...



عند كاتي ..



كاتي: هذا الثوب رائع جدا ..



( كانت كاتي ترتدي مثل ثوب كاتوري تماما )



كاتي: ترى ما الثوب الذي سترتديه كاتوري ..


لا يهم سأذهب إليها الآن ..



قبل خروج كاتي وقعت عينيها على العقد ..



كاتي: ترى هل آخذه معي ...؟


حسنا سآخذه ....




عند منزل ريو ..



والدة ريو: بني يجب عليك ارتداء ملابس ثقيلة قليلا فقد سمعت أخبار الطقس ويقال أن المطر سيهطل اليوم ...


ريو: لا عليك يا أمي لقد أخذت حذري ..سأذهب الآن هل تريدين مني شيئا ..


والدته: كلا لكن لا تتأخر ..


ريو: حسنا إلى اللقاء ...


والدته: إلى اللقاء ...



عند كاتوري و كاتي ..



كاتي: يبدو أن السماء ستمطر اليوم ..


كاتوري: نعم يبدو هذا .. أرجو أن تمطر بعد انتهاء الفرقة من الأغنية ...


كاتي: هاه انظري تلك هي القاعة ..


كاتوري: سيبدؤون قريبا لنسرع ..


كاتي: و هاهي تمطر ...


كاتوري: لندخل قبل أن نتبلل


كاتي: هيا ...



ما أن انتهت كاتي من كلمتها حتى قاطعهما ذاك الصوت ...



توقفــــــــــــــــــــــا ....



التفت كلا من كاتوري و كاتي الى مصدر الصوت ...



كاتوري: هاه هل كنت تتكلم معنا ..؟


كاتي: ماذا تريد ؟


لانس وهو ينظر لكاوري: أنت كاتوري ..ابنة رئيس شركة الصناعات الحديثة , أليس كذلك ؟


كاتوري : أ .... أجل ... ماذا تريد ...



لقد كان لانس يبعد عنهم مسافة ثلاثة أمتار وكان المطر يزداد بالهطول ...



عند جاكس..



جاكس وهو يركض بسرعة ورشاقة: العقد أشعر به إنه يتحرك .... لقد اقتربت كثيرا .... يا ....


كــــــــــــــــــاتــــــــــــــــي ..........



عند كاتوري



كاتوري: لم تخبرنا ماذا تريد ... من فضلك أسرع سنصاب بالزكام إذا بقينا طويلا تحت المطر ...


لانس بنظرة قاسية و خاليه من الرحمة: لا تقلقي..لن تصابي بالزكام ..بعد أن أنهي حياتك ..


كاتوري: ماذا تقصد ..


لانس: هه كم أنا متشوق لأرى وجه والدك ..عندما يعلم أنك ودعتي هذه الحياة ..


كاتوري وهي تشعر بالخوف : يبدو أنك مجنون ..لما تتكلم عني و عن والدي هكذا ..


لانس: لست مدينا لك لكي أشرح لك ..



أخرج لانس من جيبه مسدسا ..ووجهه نحو كاتوري..



كاتوري: ما الذي ستفعله ...


لانس: وداعا .... يا .. صغيرتي ...



انطلقت الرصاصة من المسدس وتوجهت نحو كاتوري ....لكن ... هناك من وقف أمامها .. واخترقت الرصاصة جسده وبقيت في أحشائه


لقد كانت ....كاتي ...



عند جاكس..



جاكس: ترى هل حصل ما توقعته الحكيمة .. لا أشعر بالعقد ... لقد انكسر ...


كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتــــــــ ــــــــــــــــي



عند كاتوري ..



سقطت كاتي أرضا و امتلأ ثوبها الأبيض بدمائها الحمراء التي غطت ملابس كاتوري أيضا ....



كاتوري وهي تمسك بـ كاتي : كاتي ... كاتي .. أيتها المتهورة استيقظي...


كاتي وهي تفتح عينيها ببطء و صعوبة : كــ..... كا....تو...ر..ي .. أنا ... سعيـ....دة بأنك ..لم ... تمو ....تـ...ي ..كما ...أنني ...سعيــدة ..لأنني ... مــ..ت بجوارك ...وأرجو ..أن ...أكون ..أفضل ..صديقة ...لك ...


كاتوري وعينيها ممتلئة بالدموع حتى انهمرت على وجه كاتي: كاتي ..لا تموتي ...


لانس: لقد .... قتلت ..صديقتها ...مستحيل ...


كاتوري: كـــــــــــــــاتــــــــــــي ...



وصل جاكس....


وصل..... و رأى خطيبته التي ..كانت ساقطة على الأرض والدماء حولها .. وهي مغمضة العينين ..والمطر يهطل بغزارة كأنه يعلم بحزن جاكس و كاتوري ...



اقترب جاكس من كاتي و هو يترنح في مشيته ..


لم يكن يصدق ما رآه ...



وصل الى كاتوري التي كانت تحضن كاتي بشدة ..



كاتوري وهي تنظر لجاكس: جــ.. جاكس ..لقد كانت .....متهورة ...الغبية لما لم تدعني أمت ..



أمسك جاكس كاتي وضمها لصدره بقوه ..إلى أن سمع نبضات قلبها البطيئة ..



جاكس: ما تزال حيه ..


كاتوري: ماذا ..



حمل جاكس كاتي


والتفت لـ كاتوري و قال: .. كاتوري .. من الآن فصاعدا ..... انسي كاتي للأبد..... لقد حانت لحظة الوداع ..



صعقت كاتوري بما سمعته من جاكس ولم تستطع تحريك شفتيها لتنطق بأي كلمه



جاكس في نفسه: أنا آسف يا كاتوري أعلم بأنك تحبين كاتي كثيرا ..لكنه الحل الوحيد ..


جاكس: وداعا ..يا كاتوري ..



ركض جاكس بسرعة و كاتي معه وذهب إلى عالمه ..



كاتوري لم تستطع تحريك أي جزء من جسمها.. ولا حتى النطق بأي كلمة ...


سقطت على الأرض ..والمطر يهطل بغزارة على وجهها ...



عند ريو



كايتو: هل سمعتم طلقة المسدس قبل قليل


ريو: نعم ..


جاكي: أظنه قادم من ذاك الاتجاه ..


ريو: لنذهب ولنتفقد الأمر ..



في المطار ..



ريكا: وأخيرا وصلنا إلى الديار هيا لنذهب إلى بيتنا ..


والدها: كلا لننتظر حتى توقف المطر ..


ريكا: ماذا ...



عند كايتو ..



كايتو: هاه انظروا توجد فتاة ساقطة على الأرض ...إنهـــ...



رأى كلا من كايتو و ريو و جاكي كاتوري الساقطة على الأرض وثوبها الذي امتلأ بدماء أعز صديقة لها ..


حتى ظن الجميع أن كاتوري هي التي أصيبت ..



ركض كايتو و ريو و جاكي نو كاتوري ..



كايتو: كاتوري ...كاتوري ...أجيبيني ..كاتوري..


ريو: كاتوري استيقظي .. كاتوري ..انتظر لحظة يا كايتو كاتوري ليست مصابه ..


كايتو: ماذا ..إذا لمن هذه الدماء ..


ريو: لا أدري إنها فاقدة الوعي فقط ..


جاكي: وأظن أن هذا الشخص هو السبب في هذا ..



التفتت كايتو الى هذا الشخص الساقط على الأرض وعرفه واقترب منه ..



كايتو: لانس ... من هو الذي قتلته أجبني حالا ..


لانس وهو يتكلم بخوف: ..لم أكن أقصد قتل تلك الفتاة ...لقد ماتت ..


كايتو: من هي أخبرني ...من هي التي قتلتها ..


لانس: صديقة كاتوري ...



صعق كلا من ريو و كايتو و جاكي بما سمعاه..



كايتو: أتعني أنك قتلت ..كـ .. كاتي ...؟


لانس: نــ نعم ..


كايتو: أيها الأحمـــــــــــق ...


جاكي: وأين ذهبت إذا كنت قد قتلتها ..


لانس: لقد أتى شخص .. وأخذها ...


كايتو: ريو خذ كاتوري إلى منزلنا ..أما أنا و جاكي سنأخذ هذا المجرم إلى مركز الشرطة ..


ريو: حسنا ..



أخذ ريو كاتوري إلى منزلها أما كايتو و جاكي فقد أخذا لانس إلى مركز الشرطة ..



في العالم الآخر ..


تحديدا في المستشفي ...



ركض الجميع الى المستشفى ..



والدة كاتي: أخبرني يا جاكي.. كيف هي كاتي ..


والد كاتي: لما لا تجيب أجب ..


جاكس: إنها في العناية الفائقة ونسبة نجاتها ..10% ...


كيتي: ماذا ..


ميمي: هل ستموت أختي ..


كارول: مستحيل ..


أماندا: ...كل هذا بسببي ما كان علي إخبارها عن ذاك العالم ...أنا المذنبة ... أنا لا أحد غيري


والدة كاتي: بل كله بسببي أنا لقد جعلتها تذهب دون أي معارضة ..ستموت ابنتي ..


جاكس: توقفوا ...كاتي الآن تحتاج إلى دعائنا .. دعوا الشجار جانبا وادعوا لها ..



في العالم الآخر


مركز الشرطة



والد كاتوري: أيها المغفل كيف طاوعك قلبك بأن تقتل فتاة ...


لانس: لا يهم من قتلت ..المهم أن أراك تتعذب ..


كايتو: ما الذي تقصده ..


لانس: لقد مات أبي بسببك والآن أنا أنتقم ..


والد كاتوري: والدك ..


لانس: نعم ...أبي روبرت ..لقد مات بسببك


والد كاتوري: مغفل ..


لانس: ماذا ..


والد كاتوري: يجب أن تعلم الآن ...مات والدك في ذلك اليوم لأنه أخذ جرعه زائدة من المخدرات ..


لانس: مستحيل أنت تكذب ..


والد كاتوري: لا أكذب ..لقد كان والدك مدمنا لأفيون ...


لانس: غير معقول .. ولما لم تخبرني حينها ..


والد كاتوري: كنتَ صغيرا حينها ولم أكن أريد أن أجرح قلبك حينها ..


لانس: لا يمكن ...لا أصدق ..


والد كاتوري: إذا لم تكن تصدق ما أقول اذهب و اسأل الطبيب الذي أخبرك بموته أو اسأل ضابط الشرطة هذا ...


ضابط الشرطة: نعم يا لانس ..ما قاله هذا السيد صحيح ..والدك كان مدمنا ...


لانس: ..يا إلهي ماذا فعلت ...



في منزل كاتوري



استقضت كاتوري وهي تصرخ بأعلى صوتها



كاتوري: لااااااااااااا لا يمكن كاتي على قيد الحياة ...


والدة كاتوري: حبيبتي كاتوري اهدئي ..أرجوك ..


كاتوري في نفسها: كاتي ..لا يمكنني أن أخبرهم أنك من عالم آخر ..لن يصدقني أحد ..أرجو أنك بخير ...



بعد مدة من الزمن حظر كايتو و والده و جاكي على غرفة كاتوري ..



والد كاتوري: كاتوري هل أنت بخير ...


والدة كاتوري: ماذا حل بذاك المجرم ..


والد كاتوري: لقد قالوا بأنهم لم يجدوا جثة كاتي.. هذا يعني أنه برئ من أي تهمه ..


ريو: ماذا غير معقول ..أين ذهبت كاتي إذا ..


كايتو: كاتوري هل تعلمين أين هي ..


كاتوري والدموع في عينيها : لقد رحلت ولن تعود أبدا...أبدا...



في العالم الآخر ...



كارول: انظروا لقد خرج الطبيب ...



ركض الجميع متوجهين إلى الطبيب ..



والد كاتي: أخبرني هل ابنتي بخير


والدة كاتوري+ أماندا+ ميمي + كيتي+ كارول: هل هي بخير ...؟


الطبيب: لقد أخرجنا الرصاصة بسلام ..وهي الآن تحت المراقبة ..لو لم كن من عالمنا لكانت في عداد الموتى ...


جاكس: الحمد لله ..


والدة كاتي: هل يمكننا رؤيتها ...


الطبيب: أنا آسف يمكنكم رؤيتها غدا ..



بعد يومين من ذلك الحادث ..



منزل كاتوري



والدة كاتوري: كاتوري إلى أين أنت ذاهبة ..


كاتوري: أحتاج لبعض الوقت وحدي ..


كايتو: مسكينة ...



في منزل ريكا



ريكا: أمي أبي سأذهب الى كاتوري ...



عند كاتوري



كاتوري: لما يحدث كل هذا لي .. لما أنا تعيسة الحظ هكذا ..كاتي ..لا أريد أن نفترق لكن ..لا بد من الفراق .. أرجو أنك قد تعافيت الآن ..



كانت ريكا تمشي في نفس الطريق ورأت كاتوري



ريكا: كــــــــــــــــاتوري



التفتت كاتوري الى ريكا وامتلأت عينيها بالدموع



كاتوري: ريكا ...



ركض كل واحدة منهن وضمت كلاهما الأخرى ..



كاتوري: ريكا ..


ريكا: كاتوري..اشتقت لك ..



في العالم الآخر ..



جاكس: هل أنت بخير الآن ..


كاتي:..أجل


أماندا: هذا جيد ..


والدة كاتي: كان عليك أن تضعي العقد معك دائما ...


كاتي: آسفة ..



حاولت كاتي النهوض من السرير ..



كيتي: أين ستذهبين ..


والدة كاتوري: لم تشفي بعد ..


كارول: ابقي في سريرك ..


كاتي: لا أريد ... أريد رؤية كاتوري ..


كارول: ماذا ستذهبين الى هناك أيضا


كاتي: أرجوكم ابتعدوا .. أريد الذهاب


جاكس: لن أسمح لك ..لقد قلت لـ كاتوري بأن تنساك للأبد ..


كاتي: لكن لما إنها صديقتي ..


كيتي: جاكس معه حق ..لن نجعلك تذهبين ..


كاتي: دعوني ..أريد رؤيتها ...



في العالم الآخر ..



ريكا: وأين هي كاتي ..


كاتوري: لقد سافرت إلى مكان بعيد ...لن تأتي منه أبدا ..


ريكا: إذا يا صديقتي حدث معك الكثير من الأحداث ...


كاتوري: أتعلمين شيئا يا ريكا ...


ريكا: ماذا ..؟


كاتوري: أنا سعيدة لأنك عدت ...



في العالم الآخر ..



كاتي: أرجوكم أريد فقط أن أودعها فقط توديعها ..أرجوكم ....


أماندا وهي تنظر لوالديها و لجاكس: أظن أن ندعها تذهب لتوديعها ..


كيتي: ماذا ..


والدة كاتي: امممم ..حسنا لا مانع لدي ..


أماندا: وأنت يا جاكس..


جاكس وهو ينظر لكاتي : حسنا لا مانع لدي


كاتي عينيها مليئة بالدموع: شكرا لكم ..شكرا ..



بعد حلول المساء


ودعت كاتوري ريكا و عادت لمنزلها ...



دخلت كاتوري منزلها وتوجهت إلى غرفتها ..


بدلت ملابسها و ارتدت ملابس النوم ..



كاتوري وهي تبكي: كاتي ...أرجوك لا تذهبي و تتركينني ..لقد انتهى كل شيء ..



سمعت كاتوري صوت طرق للنافذة قادم من شرفتها ..


فتحت كاتوري شرفتها وصعقت بما رأته لقد كانت ...كاتي ...



كاتوري وهي تبكي بشدة: كــ كاتي ..


كاتي وهي تبكي أيضا: كاتوري ..



ضمت كلاهما الأخرى لقد كانت تشعر كل واحده منهما أن هذه اللحظة هي الأخيرة لتريا بعضهما الأخرى أصبحتا تذرفان الدموع وتتذكران كل لحظة خرجتا معا.... كل لحظة تساعدتا معا لدرس الامتحان...كل لحظة ضحكتا فيها معا ...



كاتوري: كاتي لا تتركيني أرجوك ..


كاتي: كاتوري آسفة لكني أتيت إلى هنا لكي أودعك ..


كاتوري: لا يمكنني احتمال هذا ..


كاتي: تفضلي يا كاتوري ..


كاتوري: ما هذا ؟


كاتي: إنه عقد أحببته منذ صغري أبقيه معك لتتذكريني ..


كاتوري: كاتي... خذي هذه أيضا ..



نزعت كاتوري الشريط الذي رأسها و قدمته لكاتي



كاتوري: أنا كذلك أحب هذا الشريط كثيرا وتعلمين لم أنزعه أبدا خذيه ليبقى ذكرى ..


كاتي: سأحرص عليه ..


كاتوري: وأنا سأحرص على هذا العقد أيضا ..



ضمت كلاهما الأخرى .. لأنها لحظة الوداع ..



رحلت كاتي لعالمها


وبقيت كاتوري ..


كل واحدة منهما رسمت للأخرى أحلى ذكريات عاشتاها معا ذكريات ستبقى في مخيلتهما ولن تمحى أبدا ..



بعد سنة كاملة من ذلك الفراق


تزوجت كاتي بجاكس و أنجبا طفلة وأسمياها ... كاتوري ...


و كاتوري تزوجت بريو وأنجبا طفلة أيضا سمياها ....كاتي ...


كايتو تزوج بريكا


و جاكي بكايري و جوليا تزوجت بقريبها ..


ووالد كاتوري قبل لانس في الشركة وأصبح مواظبا على عمله ونشيطا إلى أن تمت ترقيته



كانت هذه نهاية قصتي ..


فتاتان لن تيأسا أبدا أصبح حبهما كالأنغام العذبة يتجدد دائما رغم طول المسافة التي بينهما أحبتا بعضهما بصدق .. لكن بقائهما معا لم يكتب لهما..لكن رغم كل هذا لكل واحده منهما ذكرى أو جزء من الأخرى ...




The End


.............

بنات سوووري طولت عليكم ويمكن بعضكم كملها وخلص

وهذي النهايه والله عورت قلبي

سيونراااا

[url=http://www.gulfup.com/?oSQuqz][/url]

[size=12]ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..

وما أصعـــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..

وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..

وكأن المكان من حولك .. "يضــــــيق‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انغام الحب قصة انمي ر ائعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الأنمي | World Of Anime :: Âņįme :: « قِصص و رِوَآيآت الـآنَميّ »-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» رسمتي الدميـلآآ ,,
الأربعاء يونيو 17, 2015 4:15 am من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» قصتي الانيمية الاولى : حياة فتاة
الثلاثاء يونيو 16, 2015 3:20 pm من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» Story Ghost Hunt ||| part 1
الثلاثاء يونيو 16, 2015 3:03 pm من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» روايه جديدة
الثلاثاء يونيو 16, 2015 2:35 pm من طرف ✿ مـــــاي تــشان ✿

» جميع ملفات ترجمة حلقات بليتش + أفلام بليتش إلى العربية
الثلاثاء يونيو 16, 2015 6:33 am من طرف A7MED

» صور انمي متنوعة
الثلاثاء يناير 27, 2015 11:15 am من طرف houda *"

» اي ستايل شعر تفضلين
الثلاثاء يناير 27, 2015 10:37 am من طرف houda *"

» مليـــــــت
الثلاثاء يناير 27, 2015 10:27 am من طرف houda *"

» انا عضوة جديدة هل من ترحيب
الثلاثاء يناير 27, 2015 10:02 am من طرف houda *"

....